جنين (البطولة والمجزرة)

  • المقدمة

  • جنين المكان والزمان                             

  • جنين اليوم                                         

  • المجزرة                               

  • شهادات حول مجزرة مخيم جنين

    شهادات المواطنين.

    • أثناء

    • بعد الاجتياح.

    • شهادات حول جريمة إعدام القائد ابو جندل

    • شهادات المعتقلون.

    شهادات وردود أفعال دولية وعربية.

    • منظمات إنسانية ودولية.

    • صحافة أجنبية.

    • ردود فعل فلسطينية.

    • ردود فعل إسرائيلية.

    الأمم المتحدة والمجزرة.

    • مواقف الأمم المتحدة.

    • لجنة تقصي الحقائق.

                 

  • لمحات  من سجل شارون السياسي العسكري

  • المراجع                                            


مقدمة:

على السفوح الشمالية لجبال نابلس لتطل على روابي سهول المرج الأخضر غير بعيدة عن حافة أعظم أخدود طبيعي في العالم. ربضت مدينة جينين أو جنين كما يطلق عليها حالياً بعد حذف الياء الأولي. تقف جنين شامخة شموخ الدهر مع شقيقاتها الفلسطينيات غير عابئه بكل شارونات الماضي وشارونات الحاضر الذين جاءوا كريح خبيثة من مصدر خبيث لتلويث الزمان والمكان.

فمن عين جانيم كنعان إلى ثورة القسام وجنين 2002، تمضي جنين في طريق الخلود الأبدي. وسيذهب شارون مخلفاً رصيده الوحيد. لعنات الأيتام والثكالى تطارده مدى الدهر ولتضاف إلى سجله الأسود.

في الصفحات التالية نسجل بعضاً من صور المأساة التي نفذتها عصابات شارون، مفرغة كل ألوان الحقد الذي لم يعرفه إلا شارون وزمرته، معتقدين بما كتب في كتبهم وأسفارهم منذ زمن ليصبغوها بصبغة العصر من نوع محاربة العنف والإرهاب.

تداس الإنسانية بجنازير الدبابات وبصفائح الصلب لتجرف معها كل القيم والمعايير، ولتخلط أشلاء الإنسان والحيوان والنبات بقطع من الحديد والحجارة والتراب، في منظر لا يمكن وصفه بعيداً عن علماء اللغة وليتجاوز كثيراً ما يسمى بدعاً بالقوانين والأعراف الدولية لأنها لم تكن دولية يوماً، بل هي قوانين القوة. نذكر ذلك ونتساءل هل يأتي يوماً نرى فيه الإنسان يأكل أخيه الإنسان.

إننا لم نقم بزيارة جنين، ومع يقيننا أن عشرات الكتب ستظهر أجلاً أم عاجلاً مسجلة وموثقة هذه الجريمة التي يندي لها الجبين، إلا أننا نرى من الواجب أن نسجل بعض الشهادات التي وردت على لسان أصحابها على صفحات الصحف وجمعها وتبويبها كما وردت لعلنا نكون قد أسهمنا بعض الشيء في تقديم شيئاً حول هذه المجزرة لمن يهمه الأمر.

 


جنين المكان والزمان

عند التقاء دائرة عرض 32.28 شمالاً وخط طول 35.18 شرقاً تقع مدينة جنين الحالية في موقع تلتقي فيه بيئات ثلاث بيئة غورية متباينة تماماً مع بيئة جبلية سطحاً ومناخاً وماءً، وبيئة سهلية ذات مروج خضراء، ولعل هذا الالتقاء كان له كبير الأثر في انتشار الأحراش والغابات والحشائش الخضراء وينابيع الماء في منطقة أقل ما يقال عنها أنها منطقة جنان خضراء، وربما من هذه الطبيعية الساحرة جاءت التسمية لهذه المدينة الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ.

سماها العرب الكنعانيين عين جانيم، ثم جاء الرومان ليطلقوا عليها اسم جيناى ثم جينين وعندما جاء العرب المسلمون حذفت الياء الأولى لتصبح جنين وهو ما تعرف به هذه المدينة حتى يومنا هذا.

تاريخها جزء من التاريخ الفلسطيني، تعرضت لكل الغزوات التي تعرضت لها فلسطين لتشكل مع المدن الفلسطينية الأخرى جزءاً من شبكة التصدي والتحدى لكل غاصب محتل، أو متربص بهذه الأرض فمن الرومان إلى الصليبيين ومن حملة نابليون إلى الانتداب البريطاني وعصابات صهيون ثم الاحتلال الإسرائيلي الغاشم.

لقد احتفظت جنين بسجل مشرف على صعيد النضال الوطني عبر التاريخ، فكان  لها دورها المشرف خصوصاً في مقاومة قوات الاحتلال الإنجليزي، وكانت معقلاً لأكبر ثورات فلسطين قبل النكبة وهي ثورة 1935-1936 فاحتضنت قائدها الذي استشهد في أحراشها أحراش يعبد، الشهيد عز الدين القسام.

ونتيجة لمواقف أهالي جنين البطولية، تعرضت إلى سلسلة من أعمال التنكيل والتدمير والتخريب فقد قام نابليون بونابرت بإحراق المدينة واقتلاع الأعمدة الرخامية لمساجدها أثناء الحملة الفرنسية على بلاد الشام في عام 1799م. وفي عام 1938 دمر الإنجليز سور البلدة التجاري ودمروا الكثير من المنازل.

وقد وصف شاهد عيان بريطاني هذا الحادث لصديقته قائل(1)اً: "تجدين ما لا يطاق، إرهابا بريطانيا أشد من الإرهاب، لا يصدقه بريطاني مدني مثلي لولا أنه شاهد بعينه قتل بوليس بريطاني، فنسفوا بلدة جنين نسفاً وما بالغ البيان الرسمي حيث أحصى ما هدم من المساكن بمئة وخمسين، وما قولك في أشخاص ركضوا هروباً للنجاة فأطلقت عليهم النار فسقطوا. أما ذلك دأب النازية؟ أما التعذيب ابتزاز للإقرار، فما تشمئز لوصفه نفس الأبي وما أريد به إلا إلقاء الرعب في نفوس الناس لا عقاب المذنب، وما وقفوا عند تدمير الدور والبيوت تنكيلاً، بل تسفلوا فنهبوا وسلبوا نقوداً ومجوهرات، ويستحيل على أن أوقفك على كل ما هو مثل ذلك، وما قولك في عمال عرب شجعان أوفياء يقضون النهار في إصلاح أسلاك الهاتف، عرضة لرصاص الثوار عاد بعضهم مساءً فوجدوا بيوتهم انقاضاً، وقد نسفها الجنود البريطانيون. تلك حوادث تزيد الثوار نقمة وبأساً وبعد ذلك هدأت البلاد وأخذ الناس في جنين في تعمير ما نهب.

هكذا كانت جنين في نهاية الثلاثينات من القرن الماضي وتكررت المأساة في أبريل عام 2002، وعلى الرغم من أن مجزرة القرن الحادي والعشرين في جنين كانت حلقة من حلقات المجازر التي تعرضت لها إلا أنها كانت الأشد والأقسى وفاقت كل تصور، مئات الشهداء والجرحى سقطوا إما بالرصاص أو قذائف الدبابات والطائرات. أو استشهدوا تحت أنقاض مئات المنازل التي هدمت وسويت بالأرض.

لقد أفرغت قوات البغي الشارونية كل أنواع الحقد في هذه المدينة الباسلة، وكأنها تريد الثأر من 35 عاماً من الصمود أمام هذه القوات. فمنذ احتلال الجيش الإسرائيلي للمدينة عام 1967 هبت جنين وأهلها لمقاومة الغازي المحتل طوال سبع وعشرون عاماً مروراً بالعمليات الفدائية والمقاومة الشعبية إلى الانتفاضة الأولى،  كما تعرضت لما تعرض له باقي المدن الفلسطينية التي يرزح تحت الاحتلال لكل أشكال الحصار والإغلاق ومنع التجول والاعتقالات ونسف البيوت، سقط المئات من الشهداء والجرحى، وعندما أنشئت السلطة الوطنية الفلسطينية  شعرت جنين وباقي المدن الفلسطينية ببزوغ فجر جديد وأمل في مستقبل مشرق يعيش فيه الشعب الفلسطيني في دولة فلسطينية مستقلة طال انتظارها، إلا أن الزمن يأبى إلا أن يخلط الرمال بالدماء والأشلاء وهكذا القدر. لقد اصطدم سكان جنين وباقي والشعب الفلسطيني بالتعنت الإسرائيلي القديم الجديد فالتاريخ لا يعرف لهم احتراماً لعهد أو ميثاق،  بل اشتهروا بالمكر والخديعة. لذلك كانت المماطلة في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه مع الجانب الفلسطيني. واستمر الحال كما هو ست سنوات من الاغلاقات والأطواق الأمنية والعزل ونهب وسلب الموارد وتدنيس المقدسات وكانت انتفاضة الأقصى التي انخرطت جنين فيها منذ اليوم الأول.

كانت قلعة من قلاع النضال الوطني سكنها رجال أمنوا بربهم وآمنوا بقضيتهم، لذلك كان قرار الصمود والتصدي حتى النصر أو الشهادة. وهكذا برزت جنين شوكة في حلق إسرائيل لدرجة أن وصفتها بمعقل ما يسمى بالإرهاب الفلسطيني لذلك وطوال ثمانية عشر شهراً أخذت تكيل المدينة بكل أشكال العدوان. قصف بطائرات الأباتشى والـ  F "16" والدبابات والصواريخ وأعمال التوغل، قوائم الشهداء تذهب فداء لفلسطينيين وكان الدمار والخراب ينتشر.

وعلى الرغم من أن ممارسات قوات الاحتلال كانت تأخذ نفس المشهد في جميع الأراضي الفلسطينية. إلا أنها جعلت من جنين حالة خاصة حيث فاقت كل تصور ووصف في حالة من غياب الضمير الإنساني وحالة صمت فيها الأخ والصديق، حالة أعجزت العالم أجمع. والتبرير أحداث 11 أيلول في أمريكا الذي جعلت بعض القادة الأمريكيين يعودون إلى عهد رعاة البقر حيث بدأوا ينظرون إلى شعوب العالم وكأنها قطيع من البقر والثيران الضالة يلاحقونها بخيولهم وحبالهم ومسدساتهم لتتوجه إلى مذبح الرغد الأمريكي.

ولقد نجحت الدوائر الصهيونية في الولايات المتحدة الأمريكية في استغلال هذا الحدث أحسن استغلال في غياب النظام العربي والإسلامي الذي اتسم بالتفرق والتشرذم حتى في بلاد المهجر بالصمت المطبق وفي حالة مستمرة من التخدير

لقد ارتكبت أبشع مجزرة شهدتها الأراضي الفلسطينية، قتل البشر واقتلع الشجر وهدم المأوى والمثوى. مئات الشهداء والقليل من الجرحى ماذا يعني ذلك؟ فالقتل فقط ولا إعطاء فرصة لأي حياة هكذا أرادها جنود صهيون.


(1)  دائرة الثقافة في منظمة التحرير الفلسطينية (موسوعة المدن الفلسطينية) جنين- 1990.

 


 

جنين اليوم

تلك جنين عبر تاريخها الطويل مازالت شامخة ترقب المستقبل، تلملم جراحها كما فعلت في الماضي. ومازالت وفي نفس المكان تقبع على مساحة 18.799كم2، أما مساحتها العمرانية فبلغت 3.963كم2 وبلغ عدد مبانيها 3627 مبنى تضم 5972 وحدة سكنية، وذلك حسب إحصاء عام 1997.وقدر عدد سكانها بـ 30.636 نسمة عام 2001.

ويتوفر فيها كافة الخدمات الضرورية للسكان مثل الخدمات التعليمية حيث يوجد بها 18مدرسة للجنسين ومختلف المراحل، بالإضافة إلى مكتبة وثلاث نواد رياضية ونادياً ثقافياً وهناك عشر جمعيات خيرية وبها أحدى عشر مسجداً وكنيسة واحدة وأربع مقامات.

أما الخدمات الصحية فيوجد بها مستشفيان و66 عيادة طبية خاصة ومركز إطفاء ومكاتب للشرطة والأمن والمكاتب الحكومية الأخرى

وعلى أرض مدينة جنين أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي مستعمرتين الأولى وهي مستعمرة كاديم أنشئت عام 1982 والثانية مستعمرة جانيم أنشئت عام 1983.

مخيم جنين

أقامت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين هذا المخيم عام 1953 في أعقاب النكبة على مساحة 372 دونماً وامتدت الآن لتصل إلى نحو 1000 دونم ويرجع أصول سكانه إلى مدينة حيفا قدر تعداد سكان المخيم بـ10.529 نسمة عام 2001 ويتوقع أن يزدادوا إلى 11.536 نسمة عام 2002.

ويمارس سكان المخيم أنشطة اقتصادية مختلفة إذ يوجد به 161 منشأة للقطاع الخاص منها للصناعات التحويلة والورش الصغيرة والمطاعم والمحلات التجارية كما يتوفر فيه بعض الخدمات مثل الخدمات التعليمية، حيث يوجد به 5 مدارس للجنسين وبعض العيادات الطبية الخاصة، أما باقي الخدمات فإن سكان المخيم يتجهون إلى مدينة جنين التي لا تبعد بأكثر من كيلو متر واحد عن المخيم.

الخسائر التي أصابت جنين خلال انتفاضة الأقصى

لقد منيت جنين بخسائر بشرية ومادية فادحة جراء الاعتداءات الإسرائيلية ويشير الجدول التالي إلى الخسائر البشرية التي لحقت بالمدينة جراء الاعتداءات الإسرائيلية في الفترة من 29/9/2002-31/5/(1)2002.

أسباب أخرى أدت للاستشهاد

مكانة الإصابة

الجنس

عدد الشهداء

%

عوائق طرق من الاحتلال

%

استنشاق غاز

%

جميع أنحاء الجسم

%

صدر والبطن

%

رأس ورقبة

إناث

ذكور

     

-

-

1.5

3

77.9

159

9.3

19

11.3

23

14

190

204

بالإضافة إلى مئات الشهداء الذين سقطوا ضحية المجزرة البشعة التي ارتكبتها إسرائيل ضد أبناء مخيم جنين وتفيد التقديرات الأولية بأن هناك 380 شهيداً لم يتم التعرف عليهم بسبب قيام قوات الاحتلال بنقل جثثهم إلى أماكن خارج المخيم لدفنها بعيداً عن عيون وسائل الإعلام ولجان المراقبة الدولية. وربما يزيد هذا العدد عندما تعرف أسماء المعتقلين الفلسطينيين من أبناء مدينة جنين ومخيمها وعندما يعود أبناء المخيم الذين شردتهم قذائف الطائرات والدبابات والجنود الإسرائيليين عند اجتياح المخيم.

كما أصيبت بخسائر مادية فادحة فبالإضافة إلى الخسائر الناجمة عن البطالة وتعطيل الحركة الاقتصادية نتيجة الإغلاق والحصار، حيث تعرض نحو 1240 منزلاً إلى التدمير الكلي أو الجزئي حتى يوم 26/3/(2)2002. أما المنازل التي دمرت وسويت بالأرض في مخيم جنين نتيجة الاعتداءات الإسرائيلية والاجتياح الغاشم يوم 9/4/2002 بعد أن بدأت بمحاصرته يوم

 2/4/2002 فقد قدرتها جهات دولية عديدة بنحو 800 منزلاً.


 


(1) مركز المعلومات الوطني الفلسطيني- الهيئة العامة للاستعلامات

(2)  مصدر سابق

 


 

المجزرة:

 

لم نتمكن من زيارة مدينة جنين ومخيمها حتى نرى ونسمع عن قرب والوقوف على أبشع وأول جريمة في القرن الحادي والعشرين، والسبب يعرفه القاصي والداني الحصار والإغلاق والاحتلال الذي يخيم على مدننا وقرانا ما جعلها سجونا كبيرة مكتظة بمن فيها لهذا حرصنا على تسجيل شهادات مختلفة حول المجزرة وردت في وسائل الإعلام المختلفة من صحف وشبكات إنترنت وقد قمنا بتصنيفها حتى يسهل الإطلاع عليها.

أننا نرى أن تسجيل وتوثيق مثل هذه الشهادات وغيرها ينطوي على أهمية كبيرة للأجيال الحالية والقادمة كما رأينا إضافة ملحقا بعنوان لمحات من سجل شارون السياسي العسكري.


شهادات حول مجزرة مخيم جنين

 

شهادات المواطنين من وسط المجزرة

 

·            "استدرج المقاومون في مخيم جنين جنودا إسرائيليين لأحد المباني الملغومة في المخيم ثم قاموا بنسف المبني وقد قتل جميع الجنود في ذلك المبنى المؤلف من طابقين والذي تمر بالكامل وعندما جاءت نجدة أخرى للجنود الذين وقعوا في الفخ سقط آخرون.

اعترفت المصادر الإسرائيلية بعشرين قتيلاً خلال ذلك الحادث".

(ناصر أبو بكر، مخيم جنين، شهادة مسجلة في 9/4/2002).

 

·            "يسطر أبطال مخيم جنين ملحمة بطولية إنهم يأخذون زمام المبادرة بالعبوات الناسفة تكبد الإسرائيليون عشرات القتلى، ويصعب على الإسرائيليين إخلاء قتلاهم وجرحاهم. من هنا من مخيم جنين أقول للجيوش العربية، إن عشرات المقاتلين يصمدون لثمانية أيام، بمساحة لا تزيد على ألف متر مربع، ماذا لو تدخلت بعض الجيوش العربية أو تدخل بعض المتطوعين، إذاً لانتهت إسرائيل. يهاجم أبطال المخيم المشاة والدبابات والجرافات التي تجرف المنطقة الشرقية لقد سووا المباني بالأرض نتحدى إسرائيل أن تسمح للصحافة بالدخول إلى جنين. المخيم تقصفه الطائرات، وجثث الشهداء في الشوارع هناك عشرات، بل مئات الجرحى داخل المخيم، وإسرائيل تمنع سحبهم القتال الآن يجري في الحارة الشرقية من المخيم بسبب كثرة التجريف هناك استبسال لإيقاع أكبر قدر من الخسائر الإسرائيلية. إننا نشاهد المحتلين يحملون جثثهم. إن مخيم جنين على وشك أن يسوى بالأرض".

(جمال أبو الهيجاء- أحد قادة حماس، رسالة مسجلة في 9/4/2002).

 

·            "هناك قصف عنيف على مخيم جنين، الدبابات تقصف نقطة معينة داخل المخيم، وتهدم البيوت، طائرات الأباتشي تقصف منزل محمود أبو الهيجاء و 25 من أفراد المقاومة، معه المقاومين فخخوا شوارع المخيم، وقع تسعة من الجنود الإسرائيليين جرحى هذا ما تقوله المصادر الإسرائيلية، أما مصادر المقاومة فتقول إن جرحى أكثر، وهناك ثلاثة من القتلى".

(ذيب حوراني- شهادة مسجلة في 9/4/2002).

 

·            "يقول الجيش الإسرائيلي بهجوم واسع النطاق على مخيم جنين، أكثر من 50 جرافة نتجه نحو المخيم لإبادته وتسويته بالأرض . وكذلك تقصف الطائرات المنازل هناك حجم كبير للدمار، وعدد كبير من الضحايا والدبابات والجرافات تقوم بعمل منسق وسط المقاومة فلسطينية عنيفة هذا الهجوم الحربي لليوم الثامن على التوالي، يأتي بعد اجتماع للقيادة الإسرائيلية، الذي عقد في معسكر قريب من جنين بحضور "وزير الدفاع" بين اليعازر، واتصال مع شارون، رئيس الحكومة، سكان المخيم الـ 15000 هم الآن في خطر، ولم يبق شئ لم يدمر كل مواطن يحتل الجيش منزله يقومون بترحيلة هناك أطفال صغار يبحثون عن أمهاتهم، وعائلات تبحث عن أفرادها". "شعار الجميع هو الصمود لدى المقاتلين قرارهم بمواصلة المعركة، وقالوا إن الجيش الإسرائيلي لن يمر لاحتلال المخيم إلا على أجسادهم".

(ناصر أبو بكر – جنين، رسالة مسجلة في 10/4/2002).

 

·              "عطا أبو رميله، قائد "فتح"، وأمين سر تنظيم "فتح" في المخيم لم يقتل، ولم يعتقل وقد اعدم الجيش الإسرائيلي آخرين، من بينهم محمود طوالبة، خرج عطا أبو رميلة إلى مكان آمن خارج المخيم، وأنا على اتصال مستمر به. هناك جزء من قادة "فتح"استطاع الخروج من المخيم، وجزء اعتقل.  وجزء أعدم رمياً بالرصاص أمام أعين الناس وهناك أناس محاصرون، نفدت ذخيرتهم ويريدون الخروج شرط عدم إعدامهم نحن نعتبر أن المعركة مع الإسرائيليين ستبدأ رداً على ما فعلوه في مخيم جنين".

(أبو محمد الفلسطيني، أحد قادة "فتح" في مخيم جنين- شهادة شفوية مسجلةفي 10/4/2002).  

 

·            "معلوماتنا هي أن المقاومة قد انتهت في المخيم (10/4). أخذ الجيش جثث القتلى بسيارات شاحنة ونقلهم إلى الداخل ودفعوا بالمدنيين الذين لايريدون اعتقالهم إلى رمانة(1) والقرى المجاورة، هناك مدنيون من مخيم جنين حملوا الرايات البيضاء، والتجأوا إلى مبنى بلدية جنين، والآن يقومون بهدم المخيم وتسويته بالأرض".

(الآنسة إيناس أبو زينة، رسالة على الهاتف خاصة في 10-4/2002).

 

·            الطائرات مازالت تقصف مخيم جنين، والدبابات مازالت تهدم معالم المدينة ومخيمهاعند الساعة 2:30 بعد الظهر، اليوم (10/4) قصفت طائرة اباتشي حياً سكنياً ليس به أي مسلح قامت بقصف عشوائي، واستشهد اثنان من الشباب اتصلت بالإسعاف عند قصف منزلي وإصابة اثنين من أقاربي، فقيل لي إن الجيش الإسرائيلي اعتقل طواقم الإسعاف، وبعد الاتصال بالإطفائية قيل لي إن الجيش أطلق النار على طواقمها. وهكذا حمل الشباب الجرحى إلى مستشفى الرازي واستشهد أحدهم لا أعلم ماذا بعد".

(د. عصام الياموني، شهادة مسجلة في 10/4/2002).

 

·            "أنا الآن في قرية رمانة، وهي تضم أكبر تجمع للاجئين من المخيم عدد اللاجئين الجدد أكثر من (1000)، رحلوا عن المخيم وهناك أعداد أخرى من هؤلاء اللاجئين الجدد موجودة في قرى تعنك وازبوبا والطيبة واليامون وسيلة الحارثية وهناك مهجرون آخرون في ساحات المدارس والجمعيات في جنين. لقد ارتكب الجيش الإسرائيلي مجزرة في المخيم، وكل من تبقي في بيته سيقتل ليس أمامهم إلا الموت أو الموت ويدمر الجيش البيوت بصواريخ الطائرات والجرافات المقاومة لم تتوقف جزء كبير من رجال المقاومة نفدت ذخيرتهم وأصبح من الصعب أن يقاتلوا ضمن مجموعات هناك تصميم إسرائيلي على تدمير المخيم، اعتقد أن إسرائيل ستجهز اليوم على المقاومة، في قرية رمانة لا يعرف الأب مصير أبنائه، والطفل لا يعرف مصير والده ووالدته وأسرته، بسبب تشتيت رسمي يقوم به الجيش".

(ناصر أبو بكر، جنين، شهادة مسجلة في 10/4/2002).

 

·              المجموعة الثانية من الروايات الشفوية بموضوع اجتياح جنين ومخيمها، جمعت في الفترة بين 11/4 و 14/4/2002، وهي تعطي إشارات واضحة عن انهيار المقاومة، وبدء مرحلة التهجير القسري الذي مارسه الجيش الإسرائيلي بحق سكان مخيم جنين، باتجاه قرى واقعة إلى الغرب من جنين، ولذلك بهدف التفرغ للقضاء على جيوب المقاومة في المخيم، والقيام بنزع سلاح المقاتلين واعتقالهم أو تصفيتهم بأسلوب الإعدام في هذه الفترة لم تتوقف الطائرات الإسرائيلية عن قصف جيوب المقاومة، ولم يتوقف هجوم الدبابات وكان صوت القذائف مسموعاً بوضوح في قرى شرق جنين، ورأي الناس، طوال الليل، نزول قناديل الإضاءة من الطائرات على المخيم، وفي ذات الوقت استمرت الجرافات العسكرية بهدم منازل في المخيم، وتوسيع الأزقة لتسهيل مرور الدبابات في حين بدأ أن المعركة في مدينة جنين ذاتها قد انتهت، وبدأت عمليات التفتيش من بيت إلى بيت لاعتقال المقاتلين ونزع سلاحهم بسبب تراكم الجثث بدأ الجيش يدفن الشهداء في حفر في المخيم، أو يرسلهم لمقبرة الأرقام، ما دفع صحيفة بريطانية للقول:"يمكنكم أن تخفوا الجثث ولكن لا يمكنكم إخفاء الفضيحة".

 

وفيما يلي الروايات الشفوية للمجموعة الثانية:

·            "بالأمس التقيت مئات من سكان مخيم جنين المشردين في قرى غرب جنين أكد الناس أن المخيم شبه مدمر الجرافات جرفت المخيم ما عدا القليل من المنازل تحدث المهجرون عن حجم كبير للخسائر البشرة، عن مجزرة رهيبة، مئات الشهداء والجرحى، وآخرون حرقوا داخل منازلهم وتحدثوا عن وجود شهداء على الأرض، وآخرون جرحى ينزفون حتى الموت منعت قوات الجيش سيارات الإسعاف، وسيارات الصليب الأحمر من نقل الجرحى. أوضاع مأساوية المشردون من أهل المخيم لا يعرف الواحد منهم مصير أسرته رأيت طفلاً بعمر عشر سنوات يسأل عن والديه وأفراد أسرته شخص قال لي أن امرأته كانت تلد في مستشفى جنين ولا يعرف مصيرها المشردون من مخيم جنين يبيتون ليلهم في المدارس والمساجد والجمعيات. مضت خمسة أيام، ولم تتدخل وكالة الغوث لإغاثتهم ويقوم السكان بحالة من التكافل الاجتماعي والاقتصادي ولا تسمح قوات الجيش بدخول وسائل الاعلام للمخيم".

(ناصر أبو بكر، شهادة سجلت من جنين في 11/4/2002).

 

·            "ليس لدينا جرحى أو شهداء حتى الآن لم يدخل الإسرائيليون عربونة لم يدخلوا القرى الواقعة شرق جنين الجيش الإسرائيلي اجتاح السيلة الحارثية واليامون وكفردان وتعبك أنا كشاهد مراقب على مدى السبعة أيام الأخيرة من 5/4-11/4/2002 أقول إنني أرى الطائرات على مدار الساعة تقصف جنين والمخيم الليلة (ليلة 11/4) وحتى الصباح كانت الطائرات الإسرائيلية تلقى قناديل الإضاءة وتحيل الليل إلى نهار حاولت أن أرى عائلات خرجت من المخيم أو أتحدث مع شهود عيان، ولم أفلح".

(أبو مشهور، شهادة على الهاتف من بلدته عربونة- شرق جنين 11/4/2002).

 

·            "نعترف بأن القتال انتهى في مخيم جنين، بسبب انتهاء الذخيرة واستشهد العديد من الناس لقد تم إعدام جزء كبير أمام أعين الناس، واعتقل العديد – آلاف من سكان المخيم المجازر التي ارتكبت في المخيم لا مثيل لها في التاريخ المعاصر الجزء الذي تم إعدامه كان قد استسلم للجيش الإسرائيلي بعض المقاتلين رفضوا الاستسلام وقاتلوا بالحجر ثم أعدموا أمام الناس وفي الجانب الإسرائيلي كان هناك عشرات من القتلى المعركة لم تنته الجيش الإسرائيلي زرع الحقد في قلوب الأطفال على اليهود لن يجد الإسرائيليون من يمد يده للسلام معهم حتى مائة عام مقبلة. لقد دمروا المخيم، والآن هم يجرفون بيوته الآن يجرفون المنازل على رؤوس المدنيين والمقاتلين الذين أصبحوا بلا سلاح قام الجيش بعمل مقابر جماعية، ودفنوا فيها الشهداء".

(أبو سامي، قائد من "فتح"، شهادة سجلت في 11/4/2002).

 

·            تقصف الطائرات الإسرائيلية المدينة ومخيمها (جنين)، ووصلت تعزيزات من شارع حيفا طائرات الاحتلال تستخدم الغازات استدرج المقاومون قوة إسرائيلية إلى بيت مفخخ، فقتل 13 جندياً، وعندما جاءت نجدة إسرائيلية ضربهم المقاومون، وقتلوا آخرين وتفيد المعلومات بأن قتلى الإسرائيليين في هذا الحادث عشرون أو أكثر اعتقل الجيش أطفالاً وصبايا من المخيم، ونكل بهم كما قام الجيش بقصف سيارات الإسعاف تجرى الاسشتباكات عنيفة داخل المخيم، وتنهال النيران عليه من السماء والأرض، ننادي حزب الله للعمل من أجل التخفيف عنا لا ملاذ لنا إلا حزب الله، وعبر المنار، أوجه رسالة لبشار الأسد، للسماح للمقاتلين بالدخول من جنوب لبنان والجولان".

(خالد الحاج، رسالة مسجلة في 11/4/2002).

 

·            كافة السكان من المخيم تم إخراجهم بالقوة من بيوتهم وقد هجروا وتفرقوا في أنحاء شتى من المحافظة الناس المهجرون في القرى وأيضاً في مدارس وجمعيات داخل جنين، أطفالاً كثيرون لا يعرفون مصير أبنائهم وأمهاتهم كثيرون لا يعرفون إذا اعتقل أو قتل الأب أو الأم صبيحة اليوم (12/4) أخرج الجيش الإسرائيلي (3000) من أهل المخيم، وأطلق سراح كافة المدنيين، وهم مازالوا هائمين على وجوههم في شوارع جنين. أنا أتحدث عن ترحيل (13000) نسمة من مخيم جنين، وقد ورعوا على قرى في المحافظة أو مواقع في مدينة جنين. كثير من الناس ينامون في الشوارع وتحت الشجر سمعت عن طفل في قرية كفردان يبحث عن والده إنهم الآن يهدمون البيوت بالجرافات ويشقون شوارع بعرض عشرين متراً داخل المخيم، ويقومون بنسف منازل أخرى هدموا بيوتاً على رؤوس ساكنيها من المدنيين وهناك مسئول لا يجدون من يعينهم على الخروج من المخيم".

(أبو محمد، قائد من "فتح"، شهادة مسجلة في 12/4/2002).

 

·            نعاني من الرصاص الطائش، ونخشى من هجوم الدبابات التي بوادي برقين الملاصق للمخيم المخيم قصفوه بطائرات الاباتشي على مدار الساعة، وكذلك بقذائف الدبابات، ورشاشات ثقيلة من طراز 500 و 800 منذ تسعة أيام، وحتى هذا اليوم (12/4) نسمع إطلاق النار. بالأمس جرى تجريف وهدم منازل خلال تلك الأيام لا نستطيع أن ننزل للشارع طائرات مروحية تلقي في سماء المخيم قناديل ضوئية تحيل الليل إلى نهار رأيت الجرافات الضخمة سمعنا أن شهداء حملتهم الجرافات من الشوارع وأخذوا إلى مقبرة الأرقام عند جسر دامية الصحافة وسيارات الإسعاف ممنوعة من دخول جنين والمخيم".

(غسان أبو زينة، رسالة على الهاتف خاصة بالمؤلف- جنين، 12/4/2002).

 

·            طلبوا من الرجال، في جنين من سن 18/45 النزول لساحات المدارس، ثم قالوا يبقون في الساحة والباقون يعودون إلى بيوتهم وهكذا خرج الجميع من الساحات دون استثناء وبعد ذلك بدأوا تفتيش الأحياء من بيت إلى بيت نحن لم يصلنا الدور لدينا القليل من الماء الموضوع في القناني، وقليل من الطعام سمعنا أنهم طردوا 800 شخص من أهالي المخيم، خارج مخيمهم".

(محمد أبو زينة، جنين، رسالة خاصة- على الهاتف).

 

·            "لا، لم يرفع منع الدخول عن مخيم جنين، بل رفع لساعات عن مدينة جنين، لاتزال الدبابة تقف أمام بيتنا شاهدنا دخاناً أسود يتصاعد من المخيم، وكذلك سمعنا إطلاق نار. الصليب الأحمر وزع مؤناً، وجاؤوا إلى حينا في وادي برقين (الملاصق للمخيم)، واستلمنا كمية من الرز".

(غسان أبو زينة، شهادة شفوية استلمها المؤلف على الهاتف في 13/4/2002).

 

·            "جاءت الدبابات الإسرائيلية إلى عربونة لم يدخلوا البيوت كانت حركة استعراضية هدفها التخويف ودفع الناس للهرب خارج البلد دارت الدبابات حول عربونة، وهرب الناس إلى خارج القرية، ثم انسحبت الدبابات لم تأت الدبابات عبر الطريق الرئيسية بل النقب من طريق شرق البلد جاؤوا بسرعة، ثم ذهبوا إلى قرية دير غزالة، وهناك فعلوا الشئ ذاته".

(أبو مشهور، عربونة "قرية شرق جنين" رسالة على الهاتف مقدمة للمؤلف 13/4/2002).

 

"يحاولون الآن إخفاء المجزرة، فبعد احتلال الجيش للمخيم، لا يسمح بالدخول إليه الدبابات الإسرائيلية تضرب عمداً الأسوار والأعمدة في جنين والمخيم يقتلون الناس انتقاماً من الشهداء الاستشهاديين، أقاربهم قتلوا في عرابة والد إياد الحردان وزوجتيه إياد، الاستشهادي يقتل ثلاثة من أفراد عائلته، استمراراً في الانتقام من العائلة يسأل الجيش الإسرائيلي عن بيوت الشهداء ويدمر بيوتهم، ويقتل أقاربهم".

(شاهد من جنين- شهادة سجلت في 13/4/2002).

 

·            "يزداد الوضع سوءاً هناك دبابة إسرائيلية بباب الدار، التي لا تبعد سوى عشرات الأمتار عن مخيم جنين نحن في منطقة وادي برقين والهدف قبل ربع ساعة، سمعت إطلاق نار داخل المخيم، والذي هو مقفل نهائياً لقد منعوا وسائل الإعلام من الدخول إلى المخيم، لأنهم لابد وأن يخفوا شيئاً ما. نحن نعيش هنا في وادي برقين (قرب مخيم جنين) منذ 12 يوماً لم يبق لدينا في البيت سوى: زيت زيتون، جبنه، وطحين. ولا نستطيع الخروج إلى السطح أو النظر من الشبابيك إلى المخيم قبل ثلاثة أيام قام جار لنا هو ابن أبو جمال العرعراوي، بركوب التراكتور لإحضار مواد غذائية من القرى الغربية قتلوه بمجرد خروجه وامتطاء التراكتور إن الموت هو أفضل من هذه الحياة ما ذنب الأطفال الذين يتضورون من الجوع أرجوك يا دكتور أن تتصل بالصليب الأحمر ليقوم بمساعدتنا ورفع منع التجول عنا".

(شهادة غسان أبو زينة- وادي برقين- على الهاتف 14/4/2002. وبعد انتهاء المكالمة تحدثت مع الهلال الأحمر في رام الله فقيل لنا إنهم لا يستطيعون أن يفعلوا شيئاً ثم حاولت الاتصال بالصليب الأحمر في رام الله وجنين، ولم نجد أحداً ثم اتصلت بحيدر ارشيد نائب محافظ جنين، الذي قال إنه سيرسل التموين لوادي برقين اليوم ويلاحظ أن شهادات المجموعة الثانية أخذت تحمل معنى الاستغاثة، وطلب العون العسكري والتموين.

المجموعة الثالثة من الروايات الشفوية حول ما جرى في مخيم جنين، والمدينة تتحدث عن بدايات الكشف عن المأساة المروعة التي أصابت المخيم، وهي تعود ليومي 14/4/2002 و 15/4/2002 ما زالت جيوب المقاومة موجودة في المخيم وتتحدث الروايات عن استمرار عملية الهدم المتصلة في المخيم، واعتقال مقاتلين، ومواصلة طرد مدنيين الشهادات تتحدث عن فظائع واعدامات لأسرى قبض عليهم وهم أحياء، مثلما حصل ليوسف ريحان، النقيب في قوات الأمن الوطني الذي أعدام أمام أعين الناس في وسط المخيم وتكشف الروايات الشفوية لهذه المجموعة ما حدث للمدنيين من تهجير قسري. كما تكشف الروايات عن محاولات للجيش الإسرائيلي لإخفاء المذبحة التي تمتت في المخيم، وتلافي فضيحة كبرى لإسرائيل في العالم، فضيحة كان قد أشار إليها شمعون بيريس من طرف خفي عندما قال إن الفضيحة ستظهر بعد خروج القوات الإسرائيلية من مخيم جنين كما تتحدث الروايات عن استمرار قصف إسرائيلي للمخيم وسط توقعات باستمرار جيوب المقاومة بالعمل.

وفيما يلي الروايات الشفوية لهذه المجموعة:

تتذكر حنان (23) عاماً الأيام الثلاثة الأولى التي أعقبت بدء حصار المخيم من قبل الجيش الإسرائيلي وقصفه حيث تجمع نحو ثمانين شخصاً في منزل واحد للاحتماء من هجمات المروحيات.

وتروي قائلة: لم نكن نملك شيئاً نأكله أو نشربه وفقدت شقيقة لي وعليها من الجوع. كنا نشعر بالدخان المتصاعد من منزل كان يحترق قربنا إلا إننا كنا عاجزين عن التحرك بسبب القصف. وتابعت حنان كان بعض المقاتلين يأتون إلينا للاحتماء إلا أن عددنا كان كبيراً جداً ولم نكن قادرين لا على النوم ولا على الحركة وبعد ثلاثة أيام قررنا أن نحاول المغادرة. وواصلت حنان رواية خروجها من جنين، خرجنا.. النساء في الطليعة ونحمل علماً ابيض فور تقدمنا نحو عشرين متراً قام قناص إسرائيلي بإطلاق النار باتجاهنا فتوقفنا ورفعنا أيدينا وصرخنا بأننا مدنيون. وأوضحت أن الجنود الإسرائيليين أوقفوا الرجال وتركوا النساء في سبيلهن، وقالت حنان يقولون ان الأمر انتهى إلا اننا هنا وأطفالنا أيضا لن ننسى أبدا.أما شقيقتها هلا [19] عاماً فتقول انه من الصعب جداً التعرف على مخيم جنين، كان يعيش فيه نحو [15] ألف لاجئ قبل الهجوم الإسرائيلي في الثالث من نيسان.

وقالت لن نرى جثثاً في الشوارع لأن الجرافات كان جرفت المنازل المدمرة لتمكين الدبابات والجنود من التقدم.

أما أماني [18] عاماً فجلست تبكي بصمت وأضافت، فقدت كل اثر لعائلتي، دبت فوضى كبيرة وتعرض منزلنا للقصف وكنا نهرب من مكان لآخر. وقالت: لا اعرف أن كانوا أحياء أو أموات إلا أنني خائفة جداً على أشقائي الذين ينشطون مع المقاومة.

أما حسن [52] عاماً فجلس في زاوية من الغرفة إلى جانب زوجته عائشة [43] عاماً وبقي في مخيم جنين حتى اليوم السادس من الهجوم الإسرائيلي عليه.

وقال: رأيت الجثث على قارعة الطريق وقد قمنا بدفن عدد منها في الشارع نفسه تحت الوحل.

وأضاف انه المقاتلين اختبؤا إلا أنهم باتوا في عداد الموتى اليوم، لقد انتهت المقاومة.

أبو محمد [36] عاماً يقول بأنه كان بين الألفي شخص الذين اعتقلوا ثم أطلق سراحه ولجأ إلى قرية رمانة على بعد كيلو مترات عدة من طريق كفر دان مع [300] شخص آخر أطلق سرحهم مثله.

وقال أبو محمد تم تقييدي وعصبت عيناي قبل اقتيادي مع تسعين رجلاً آخر إلى معسكر سالم قرب جنين.

وتابع أجبرت على نزع ثيابي وتعرضت للضرب وقد بقيت راكعاً لساعات طويلة مقيد اليدين والرأس مخفوض باتجاه الأرض.

وقالت حنان يقولون أن الأمر انتهى إلا أننا هنا وأطفالنا أيضا لن ننسى أبدا.

(القدس: 13/4/2002)

 

·            وصلت إمدادات المياه إلى جنين اليوم (14/4) وقمنا بتعبئة الأواني كما وصلت الكهرباء لبعض أحياء جنين، ولكنها لم تصلنا وقام الصليب الأحمر الدولي بتوزيع "مؤن" على بعض الناس، نحن لم نذهب لاستلام المؤن، وقمنا بشراء حاجتنا في ساعات رفع نظام حظر التجول".

محمد أبو زينة، جنين (يقع منزل المذكور بالقرب من مجمع السيارات في جنين) رسالة بالهاتف استلمها المؤلف في 14/4/2002.

·            "جيش الاحتلال يواصل القتل والتدمير أكد الكثيرون لنا أن جرافات الاحتلال تواصل تهديم المخيم نسوة في المخيم أبلغن أن الجيش الإسرائيلي قد أعدم قائد القوات الفلسطينية أبو جندل أمام عدد كبير من النسوة أنا الآن في قرية أزبونة وأتحدث من هناك في القرية (300) مهجر من المخيم المهجرون أبلغوني أن جثة أبو جندل ملقاة في ساحة المخيم جنين"

ناصر أبو بكر، شهادة مسجلة في 14/4/2002.

·            "أسمع من بيتي في وادي برقين الملاصق لمخيم جنين إطلاق نار كثيفاً، وانفجارات شديدة كانت اليوم هناك عائلتان من المخيم تهربان باتجاه حينا، وكانت الدبابات تطارد العائلتين فجأة وجدت أفراد العائلتين يدفعون الباب وهم بحالة من الهلع ويدخلون بيتنا أدخلت العائلتين وأكرمتهما ضمن ما هو متوفر لدينا من طعام، وهو كما تعلم يا دكتور قليل جداً العائلتان:

§                    من عائلة العموري- امرأة وولدان.

§                     من عائلة شعبان- امرأة وولدان.

وقد قمت بإيصال العائلتين لمنزل دار العموري القريب من بيتنا . أما زوجا المرأتين فقد عملت أنهما من الذين اعتقلهما الجيش الإسرائيلي، لا يزال وضع المخيم مأساوياً".

غسان أبو زينة، شهادة خاصة على الهاتف- 14/4/2002.

·            " حتى الآن (14/4/2002) صباحاً طوقت الدبابات بلدة اليامون، وحتى الساعة السادسة مساءً لم يقوموا بمداهمات فيها في مخيم جنين وحتى الصباح ما زالت هناك جيوب مقاومة اليوم صباحاً قصفت الطائرات الإسرائيلية المنطقة الفاصلة بين المقاطعة في جنين والمخيم قتل الإسرائيليون واحداً كان يتمترس في المخيم يبدو أنها عملية إعدام التقديرات أنهم طهروا نصف المخيم أحضروه من شرق المخيم وقتلوه في ساحة المخيم هناك تقديرات لأعداد المهجرين من مخيم جنين:

700 في رمانة.

500 في السيلة الحارثية.

1000 في كفر دان.

400 في الجمعية الخيرية للصم والبكم في جنين.

مئات في مدارس جنين".

أبو مشهور – عربونة- شهادة خاصة على الهاتف 14/4/2002.

·            اليوم وصلت المعونات الغذائية من فلسطيني الـ48 إلى الجلمة لم يسمح الجيش بإيصالها إلى جنين والمخيم أرسلنا من عربونة تراكتورات لجلب المعونات ومن ضمنها تراكتور يخصني دخل إلى جنين القليل من المساعدات عندنا في القرية يعيش الناس على الخضر والبقول من الحواكير والمزارع وبدأ الناس يعانون من نقص حاد في غاز الطبخ والدواء لا توجد حبة "أسبرو" واحدة في كل القرى الشرقية أنا لاأملك دواء الضغط قام الجيش الإسرائيلي بتجريف الطرق المؤدية لقرانا".

أبو مشهور – عربونة- رسالة خاصة على الهاتف- 14/4/2002.

·            "جمع الجيش الإسرائيلي جثثاً من مخيم جنين وأرسلوها في شاحنات إلى الجفتلك لدفنها في مقابر جماعية، أنهم ينقلون الجثث مع ركام البيوت المهدومة لإخفاء معالم جريمة المذبحة التي ارتكبها شارون، لأنه لو جاء الصحافيون وجاءت الكاميرات وصورت حقيقة ما يجري في المخيم لشكل ذلك فضيحة كبرى لإسرائيل وهم أي الإسرائيليون يستغلون الوقت لتلاقي هذه الفضيحة.

ناصر أبو بكر، جنين، شهادة سجلت في 14/4/2002. هذا وقد قال شمعون بيريس، وزير الخارجية في إسرائيل، إن هناك فضيحة ستلف إسرائيل، وتظهر للعيان عندما يخرج الجيش الإسرائيلي من جنين، وتظهر ملامح الدمار والموت.

·            "البيوت في مخيم جنين تحولت إلى أنقاض وعاش الناس مع الموتى لأسبوع كامل تقاسموا فيها الحياة، في الغرف، مع الشهداء.

وأم احتضنت ولدها الميت طوال الليل".

جانين دوجيوفاني، صحافية بريطانية، شاهدة عيان، شهادة سجلت في 14/4/2002.

·            "الوضع، كما أراه من هنا من وادي برقين، على حافة مخيم جنين يزداد شدة، لم يرفعوا منع التجول منذ 14 يوماً، الوضع يزداد صعوبة، اقتحموا اليوم بيت أبو رياض الظاهر، الذي يبعد 200م عن بيتنا، واتخذوا منه ثكنة عسكرية نفذ الماء من بيتنا، وأخذت 4 دلاء ماء من الجدران، الكهرباء مقطوعة عندنا منذ 13 يوماً، بين الساعة 1:30 والصباح سمعنا إطلاق نار كثيفاً في المخيم، ورأيت الدخان الأسود من المخيم".

غسان أبو زينة، وادي برقين- قرب مخيم جنين 15/4/2002- شهادة خاصة.

 

·            "دخل خالد أبو علي، من ضاحية صباح الخير في جنين إلى مخيم جنين، وحدثني عن الدمار الهائل الذي أصاب المخيم، قال إنه لا يوجد بيت واحد في المخيم لم تصبه قذائف الجيش الإسرائيلي، يقدر 80% من بيوت المخيم مدمرة لقد حول الجيش الإسرائيلي الأرقة الضيقة إلى شوارع عرضها عشرون متراً، أما الساحة، وسط المخيم، فمن الممكن أن يقام فيها مهرجان لمئة ألف شخص، هكذا قال خالد أبو علي وقال إنه في الحارة الغربية من المخيم يشم المرء روائح فظيعة تنبعث من الجثث المتحللة.

وحتى الآن لا يستطيع المرء التحدث عن حالات محددة حاولت أن أسأل عن أناس أعرفهم، فلم أعثر على إجابة غالبية سكان المخيم غادروه، ولم يبق فيه سوى العجزة، أو الذين استشهد من عائلتهم شخص، ولا يستطيعون مفارقته لقد حاول الجيش الإسرائيلي إخراج كل المدنيين من المخيم ليتفرغ لقتل كل من تبقى من المقاتلين خالد أبو علي نقل عن صبايا في المخيم قلن له، إن الجيش الإسرائيلي دفن خمسة مقاتلين فلسطينيين بأن حفر بالجرافة ووضعهم في الحفرة، ثم طمرها".

أبو مشهور- عربونة، رسالة على الهاتف، خاصة بالمؤلف 14/4/2002.

المصدر: صحيفة الأيام.
 


بعد الاجتياح:

الاعتداء على محتويات المنازل

 

بعد أن مارست مجموعات القتل الإسرائيلية والتي تعرف "بالقناصة" هواياتها في قتل واصطياد المواطنين في مخيم جنين، نفذت هذه المجموعات على هامش المذبحة عمليات تدمير وتخريب شاملة، أتت على كافة محتويات المنازل التي سيطرت عليها واحتجزت أصحابها في غرفة واحدة، وحطمت ما بداخل هذه المنازل من اثاث وحولتها إلى أكوام من الأخشاب والمعادن غير الصالحة للاستخدام الآدمي.

ولم يجد المواطن حسن أبو ناعسة من مخيم جنين في منزله المؤلف من طابقين شيئاً صالحة للاستخدام ، فقد دمره الجنود الذين تمركزوا في الطابق الثاني وحطموا جميع ما بداخله من أثاث وأدوات كهربائية ومنزلية، لكنه قال: إن الجنود تركوا عبارة كتبوها باللغة العبرية على مرآة من الزجاج تعني شكراً على الضيافة".

وقال أبو ناعسة إن منزله كان ملجأ للمواطنين وخصوصاً الجيران الذين هدمت منازلهم حيث هربوا منها فزعين من هول المجزرة ومعهم العديد من الأطفال والنساء ودخلوا المنزل على الرغم من تواجد القناصة الاحتلاليين في الطابق الثاني.

وأضاف أن مروحية إسرائيلية من طراز أباتشي أطلقت صاروخاً على الجزء الغربي من الطابق الأول في منزله فأصابت دكاناً صغيراً مليئاً بالمواد الغذائية والتموينية وحاجيات للأطفال ودمرته بالكامل، حيث تناثرت الحجارة والأتربة إلى داخل المنزل.

وذكرت المواطنة فتحية أبو ناعسة في السبعين من العمر أن بلدوزرات الاحتلال هدمت جداراً في إحدى غرف منزلها أثناء عمليات الهدم التي كانت تنفذها بشكل ممنهج في منطقة جورة الذهب، وأن أكثر من سبعين شخصاً كانوا بداخل المنزل أثناء العملية، مشيرة إلى أن قدرة الله هي التي أنقذت هؤلاء من الموت وغالبيتهم من النساء والأطفال.

ولم تتوقف المجزرة التي نفذتها حكومة شارون عند حد القتل العمد والهدم المنظم للمنازل فوق رؤوس أصحابها وتجريف الطرقات وتخريب مقومات البنية التحتية، لكنها شملت عمليات حرق وتحطيم للعديد من المنازل في أحياء أخرى في مخيم جنين، فهناك العشرات من المنازل التي تظهر وكأنها غير متضررة لكن حقيقة الأمر أنها مدمرة من الداخل ولم يبق من محتوياتها شيء يذكر.

ولم تسلم صور الأهل والأحبة والأعزاء من المذبحة، حيث أظهرت مخلفات الاحتلال أن الجنود أحرقوا الصور والكتب الدراسية والعلمية ولعب الأطفال حطموا محتويات المطابخ وأتوا على زجاج النوافذ وفجروا العديد من أبواب المنازل وقتلوا البهائم وأتلفوا شبكات المياه والكهرباء الداخلية في المنازل واستخدموا العشرات من الأجهزة الكهربائية كدعائم لأبواب الغرف التي تمركز القناصة بداخلها.

وأوضحت أبو ناعسة أن الشقق السكنية التي تعود لأبنائها دمرت بكل ما فيها وأنه لم يسلم من الألبسة والثياب إلا ما كان في الغرفة التي احتجزوا بداخلها لعدة أيام.


 

* "تمكنت أنا ومدير الصليب الأحمر وعدد من أفراد الصليب الأحمر و الهلال الأحمر من الدخول إلى مخيم جنين، وإدخال معدات الإنقاذ، ولم  يوافق الجيش الإسرائيلي على إدخال معدات إنقاذ غير تراكتور وعربة ترولي ، شاهدت الدمار ، شاهدت الإعدام لكل شيء حي ، شاهدت إعدام المنازل ، وشاهدت جثث الشهداء تحت الأنقاض ، شاهدت امرأة تمت تصفيتها ، وهي في الستين من عمرها ، بطلقة في الجبين، كما شاهدت جثثاً لأربعة رجال كبار  أطلق على كل منهم في الجبين" ،  وأبلغنا القائد الإسرائيلي بأن هذا هو إعدام ، فقط أخرجنا سبع جثث من مكان تنبعث منه الروائح الكريهة ، ولما رفض الإسرائيليون إدخال المعدات اتفقنا مع الصليب والهلال أن ننسحب لأننا عاجزون على التعامل مع هذا الوضع ، ونحن نطالب بلجنة دولية للإنقاذ.

انسحبنا لأننا عاجزون عن العمل بالفعل، إذا لم يسمحوا إلا لبضعة أفراد حوالي العشرة ، لانتشال مئات الجثث ، دون أن تكون معهم آليات كافية إذ رفضوا إدخال الآليات ولم نستطع الوصول إلى للجثث القريبة من المنازل والمعلقة على الادراج وأما الجثث التي تحت الركام فكان من المستحيل الوصول إليها .

وليد أبو مويس ، رئيس بلدية جنين، شهادة مسجلة في 15/4/2002

* " لم أكن مع الفريق الذي دخل مخيم جنين، مهمتنا كانت بموافقة الجيش الإسرائيلي ومرافقته مهمتنا تنحصر في:

*العمل لتقديم المساعدة الفورية للمرضى والجرحى.

*مساعدة عائلات الضحايا للتعرف على الجثث ودفنها ، وفقاً للعادات والتقاليد والدين والقانون الدولي.

*تقييم الاحتياجات الإنسانية.

ان الدمار ليس في مخيم جنين وحده، بل هو في كل المناطق، اليوم ذهبت الى الخليل ، واليوم أيضاً سأذهب إلى رام الله  الوضع الإنساني مخيف، وقد بلغ حد الكارثة  الإنسانية ، مع إمكانية أن تكون هناك كارثة بيئية".

معين قسيس ، ممثل الصليب الأحمر في القدس شهادة سجلت في 15/4/2002

* شاهدت دماراً كبيراً لا يوصف ، بيوتا مهدمة، لا أكل ولا ماء . والناس عرضة للتنكيل ، بنايات هدمت على رؤوس أصحابها وهم الآن تحت الردم. حتى الأمس بعد الظهر واجهنا الكثير من الناس الذين يعانون أمراضا مزمنة، ولا دواء بين أيديهم ، طالبونا بأن نتدخل ونساعدهم في الحصول على الدواء .

كانوا يخشون التوجه للجنود الإسرائيليين وطلب مساعدتهم ، لأن أولئك كانوا يشتمونهم ، وينتهرونهم، ويصوبون السلاح نحوهم، بقيت في المخيم خمس ساعات، وتجولت في معظم الأماكن التي لم تصلها الجرافات . كانت هناك خمسون جرافة عسكرية تعمل في وقت واحد ، وتهدم البيوت في وسط المخيم .

ذكر أن حوالي 400-500 صاروخ قد انهالت على وسط المخيم ، أنا أعتقد أنه نتيجة ما سمعت من الأهالي هو أنا أعداداً كبيرة من الجثث قد جمعت بجرافات وشاحنات ونقلت إلى خارج المخيم، قال لي كثيرون أن الجرافات الرئيسية قد جرفت الركام وجثث الشهداء وقاموا بنقلها بعيداً . لقد حفروا ثلاث حفر داخل المخيم ووضعوا الشهداء فيها ، في مقبرة جماعية ، اشكالات كثيرة تقف أمام كل من يحاول أن يدخل مخيم جنين، لأن الجيش الإسرائيلي دخل اليامون والسيلة الحارثية، والجنود يمنعون كل من يتقدم بحجة أن المنطقة عسكرية ".

محمود أبو ترك، مصور فلسطيني أفلح في التسلل إلى المخيم ، شهادة سجلت في 15/4/2002.

* "أقف الآن على الحاجز عند مشارف جنين، هنا قال لي الناس إن الشاحنات الإسرائيلية كانت تحمل جثث الشهداء مع ركام المنازل إلى مكان ما. وشهد آخرون بأن إسرائيل دفنتهم في حفر جماعية ، وبلغني أن الجيش الإسرائيلي يضع مصاعب في وجه فرق الهلال الأحمر الفلسطيني والصليب الأحمر الدولي، إذ يقولون للفرق إن الجيش ينتظرهم لبدء العمل في مكان كذا ، فتذهب الفرق ولا تجد حداً ، رأيت اليوم مراسلي الجيش الإسرائيلي  الذين جاءوا لتصوير ما حدث لن يستطيعوا إخفاء عمليات الهدم قد يخفون بعض الجثث ولكن الحقيقة ستظهر.

المزيد من الأطقم الإعلامية ، تدخل إلى مخيم جنين، ورأيت كذلك مراسلي وكالة الأنباء "رويتر" يدخلون المخيم أن الجيش الإسرائيلي يحاول جاهداً إخفاء الحقائق ولكن مضطرون في النهاية لفتح الباب ، هم يحاولون تجاوز الفضيحة ، ولكن الذي سيحصل هو أننا سنعرف المفقودين من المخيم، ونعرف ماذا حدث".

محمد بركة- عضو كنيست عربي- شهادة سجلت في 15/4/2002 عندما كان بركة يقف على مشارف جنين على الحاجز الإسرائيلي. 

* "لا تزال هناك جيوب للمقاومة في مخيم جنين، وأنا أتحدث معك الآن أسمع زخات الرشاشات في المخيم (الساعة 5.30) مساء 17/4/2002 لا تزال هناك مناطق في المخيم لا تدخلها لجان الإغاثة وفيها مقاتلون مصرون على الاستشهاد أو الخروج من المخيم بشرف".

أبو مشهور ،عربونة –شهادة خاصة على الهاتف سجلت في 17/4/2002.

* أمس 16/4 في قرية دير أبو ضعيف شرق جنين ، قامت الدبابات الاسرائيلية بأعمال التمشيط داخل سهول القمح بين الثالثة والخامسة مساء. حدثت عملية تخريب متعمد لحقول القمح ، حدث ذلك في حي الألمانية الواقع بين جنين ودير أبو ضعيف".

أبو مشهور ، عربونة –شهادة خاصة 17/4/2002.

* "سألت حيدر ارشيد مساعد محافظ جنين عن إحصائيات النزوح من مخيم جنين والجرحى والشهداء ، فقال هناك تقديرات بأن الشهداء من 150-200 شهيد.

وعلمت من آخرين أن 50-100 من سكان المخيم قد عادوا إليه والمعروف أن غالبية السكان قد هجرت المخيم ولم يبق سوى المرضى والعجزة. 

* في جنين قبل دقائق اتصل بي صديق من "صباح الخير" وقال إن أهل جنين تجاوزا منع التجول واخترقوه ، و ينزلون إلى المدينة أثناء وجود الدبابات. إن لجان الإغاثة تقوم بإدخال المؤن إلى المدينة. وقد جمعت تلك اللجان "18" جثة من الحي الشرقي من المخيم الملاصق لغرب جنين ، هذه هي جثث مما يطفوا على السطح . وباقي الجثث بحاجة إلى آليات وكلاب بوليسية للكشف عنها.

شهادة أبو مشهور من عربونة-خاصة بالمؤلف 17/4/2002 مساء.

* "صباح اليوم جاءت الدبابات إلى عربونة وأعلن الجيش الإسرائيلي منع التجول في البلدة، لم يفتشوا البيوت ، ولكنهم أتلفوا الشوارع ودخلوا إلى المدرسة وأنزلوا العلم الفلسطيني ومزقوه . وعندما يلتقون بمواطنين في الشوارع يهينونهم ويضربونهم . يريدون أن يقولوا نحن موجودون وقادرون على ذبحكم.

شهادة أبو مشهور- خاصة بالمؤلف 17/1/2002 مساء.

*حصل انفراج قليل في الوضع عندنا ، عند حافة مخيم جنين(وادي برقين والهدف) لقد خرج الجيش الإسرائيلي من داخل المخيم إلى الأطراف. ودخل الصليب الأحمر وقام بتوزيع المؤن والماء. الصليب الأحمر لا يستطيع البحث عن جثث الشهداء لأن ذلك بحاجة لرافعات وكلاب بوليسية ، فضلاً عن أن هناك أجساماً قد تنفجر . قبل ساعة وجدن لجان الإغاثة امرأة تحت الأنقاض حية، وتم إنقاذها وتهريبها إلى خارج المخيم. معلوماتي أن الجيش الإسرائيلي موجود الآن في الجابريات ، فوق المخيم ، وأهل المخيم يتجولون في داخل المخيم ، ولكنهم لا يستطيعون الخروج منه أو الدخول إليه . حاولت اليوم أن أذهب مع  جاري إلى داخل المخيم ، وعندما اكتشف الجيش مهمتنا أطلق الرصاص باتجاهنا ، فهربنا إلى بيت أحد الجيران، وأقمنا عنده نصف ساعة قبل أن نعود إلى بيتنا.

غسان أبو زينة- وادي برقين ، قرب مخيم جنين –شهادة خاصة في 17/4/2002.

وفيما يلي الروايات الشفوية لهذه المجموعة والتي جمعت بين 18/4 و 21/4/2002.

*تمكن اليوم عشرات الصحافيين من دخول مخيم جنين ، أن أهم شيء الآن للمخيم هو المؤن والمساكن والدواء ، لقد دخلت اليوم إلى المخيم وتحدثت إلى عدد من الصحافيين من الدنمارك وألمانيا واليابان، وقد قالوا أنهم لم يتوقعوا أن يروا مثل هذه الكارثة، الجيش يمنع الاتصال بين مستشفى جنين والمخيم".

ناصر أبو بكر ،جنين، شهادة مسجلة في 18/4/2002.

*لا يزال جيش الاحتلال يحتل كل مخيم جنين، ولم نلاحظ أي تخفيف لوجود الدبابات وقوات الجيش الإسرائيلي في جنين والمخيم ، وقد  أطلقت الدبابات والرشاشات رصاصها وقذائفها في مخيم جنين، أمس قام الجيش بمزيد من التفتيش في المخيم.

دخلت إلى المخيم مع الصحافيين ومجموعة من الأطباء من الداخل (فلسطيني 48) تسللنا من جهة الغرب، وأطلق علينا الجيش النار . داخل المخيم حالة كارثية ومنازل مهدومة ومحترقة.

وسط مخيم جنين مهدم بالكامل ، وعدة جرافات تواصل أعمال الهدم ، وعندما كنا نمر بالناس كانوا يطلبون منا شربة ماء الناس شربوا مياه المجاري وبعضهم تسمموا بسبب ذلك، الجيش الإسرائيلي سيستمر في إلقاء القبض حتى آخر شخص مطلوب في كل يوم يجتاحون قرى يتوقعون أن المطلوبين لجأوا إليها . لا يوجد انسحاب حقيقي على الأرض . أطلق الجيش الإسرائيلي علينا النار عند الدخول والخروج من المخيم ، أعلنوا عبر مكبرات الصوت عن منع تجول حازم في مخيم جنين.

ناصر أبو بكر -  جنين رسالة مسجلة في 18/4/2002.

* أنا الآن في وسط مخيم جنين، المواطنون يخرجون الجثث من تحت الأنقاض ، جاء بيتر هانسن مع طواقم الأمم المتحدة . كان هناك ثلاثة طواقم دولية تقوم الآن بدراسة الوضع والاحتياجات الأساسية في المخيم، بيترهانسن قال هناك عدة جثث وأطقم طبية تحاول إخراج الجثث وسط المأساة والدمار الكبير الذي أصاب المخيم ، وقال هانسن أن إسرائيل خرقت كافة اتفاقيات جنيف الرابعة ، وقامت بدمار متعمد وغير مبرر ، هانسن وصف المكان بأنه جهنم، وأن وقتاً كبيرا سيمر قبل أن يتم إصلاح الدمار . وأشار إلى دمار عظيم في مؤسسات الأمم المتحدة ووكالة الغوث ، يمكننا القول أن انسحابا إسرائيليا قد تم في قطاع واحد على الأقل هو شرق مخيم جنين، والدبابات الإسرائيلية لا تزال في وادي برقين والهدف عند حافة المخيم.

وعند رفع منع التجول لعدة ساعات دخل المواطنون إلى المخيم للمساعدة، كما دخل عشرات الصحافيين ، صحيح أن أطقم الإغاثة تتحرك بحرية في المخيم، ولكن امكانياتها لا ترقي لحجم الدمار، نحن بحاجة إلى خبراء متخصصين في الانقاذ ، وأدوات مناسبة وكافية وهذا يحتاج لبعض الوقت.

ناصر أبو بكر ،جنين، رسالة مسجلة في 18/4/2002.

*قبل دقائق كان منع التجول سارياً في قرى شرق جنين، وجنين ومخيم جنين ، الدبابات الإسرائيلية خربت عن عمد وسابق إصرار مزارع القمح في قرى شرق جنين الدبابات في منطقة الألمانية . اتصل بي كثيرون من أهل المخيم ، ما زال الجيش ، رغم سحب جزء من الدبابات ، يحاصر الناس في بيوتهم.

أبو مشهور ،عربونة رسالة خاصة على الهاتف في 18/4/2002.

*في اليوم الثاني لدخولنا لمخيم جنين لا أجد الكلمات التي تكفي لتصور عمق المأساة التي حلت بهذا المخيم ، بيتر هانسن المفوض العام لوكالة الغوث، وصف الوضع في المخيم بأنه مروع وقال كان زلزالاً قد أصاب المكان، وتحديداً في وسط المخيم ، المأساة هي أن الدمار طمر جثثاً تحت الأنقاض ، على مسافة خمسين متراً تفصل بين فرقة من الانقاذ وأخرى، تنتشر هذه الفرق التي تنتشل الجثث الملقاة في الشوارع وتحت الانقاض ،أناس يبحثون عن أقاربهم، وأطفال يبحثون عن عائلاتهم . أعضاء آدمية تبرز بين البيوت المهدمة والأنقاض. حتى المنازل التي لم تنسف أو تدمر فهي آيلة للسقوط ونرى أطفالا يتسلقون عليها.

أناس من كل حدب وصوب يتدفقون على المخيم ، أمس واليوم دخلت الشاحنات التي أرسلها فلسطينو 48 ، ولكنها لم تصل إلى كافة أطراف المخيم ، لأنه يتوجب على فرق الإغاثة أن تسير على الأقدام وتحمل المساعدات . الناس في المخيم بحاجة ماسة للماء والغذاء لتسد رمقها. الإنقاذ بحاجة لخبراء  وآليات ورافعات وكلاب مدربة لانجاز المهمة وسنبدأ من صباح الغد.(1)

(1)             سامي مشعشع الناطق الرسمي بلسان وكالة الغوث ،رسالة مسجلة في 18/4/2002.

*رفع اليوم بين العاشرة صباحاً ، والثانية بعد الظهر  حظر التجول عن مدينة جنين والمخيم. اليوم لم نسمع صوت الدبابات ، لكنها لا تزال قريبة في محيط المدينة والمخيم ، دخلت المخيم اليوم وهو اسم على غير مسمى ، الناس ، وفرق الإغاثة تحفر بأيديها وبالفؤوس بحثاً عن الجثث ، هناك أحياء بين الأنقاض لم يبق سوى عدد قليل من البيوت القائمة . عرفنا  أن الإسرائيليين قد دفنوا بعض الجثث في المخيم وأخرى في أماكن في الغور . وعرفنا أن فرق الإنقاذ وجدت 16 جثة في إحدى المغاور. كمال أبو زينة (جنين) رسالة خاصة ، على الهاتف من جنين ، 18/4/2002.

* ذهبت إلى برقين لشراء شيء ما يقيت العائلة ولإحضار ما يروي ظمأها . غامرت بالخروج رغم منع التجول ، واشتريت بعض الخضار ، لاحظت أن الصحافيين والناس يتسللون إلى المخيم من جهة برقين وقالوا لي أن الجيش شبح 30 شاباً عند أحد البيوت في المخيم.

غسان أبو زينة، وادي برقين –جنين رسالة خاصة على الهاتف في 18/4/2002 .

* أنا في وسط مخيم جنين (حارة الهواشير) وأقوم مع آخرين بتفقد المكان. دخلنا بيتين متجاورين ، ووجدنا أربع جثث ، بعض البيوت هدمت بالكامل ، وأخرى بقي جزء منها. رأيت جثة ظهر جزء منها ، والجزء الآخر تحت الركام، نلاحظ أن الجثث هي لمدنيين . شعب في منازله ضربته الدبابات والطائرات. أن عدد البيوت المدمرة يزيد على الخمسمائة ، وهي الآن تبدو حطاماً تبدو منه أثاث المنازل وجثث الآدميين، هناك بيوت فيها جثث  مدفونة بالكامل، وتشعر بذلك من خلال الرائحة الكريهة التي تنبعث من بين الحطام، نزلنا إلى المخيم رغم منع التجول. لقد تسللنا للبحث عن جثث من نعرف ، ولتشجيع الناس ليحذو حذونا".

فضل مشارقة، مواطن من مخيم جنين ، رسالة مسجلة في 18/4/2002.

* انا الآن في وسط مخيم جنين، حدثت اليوم انفجارات هزت أركان جنين. ويواصل المواطنون استخراج الأحياء وجثث الشهداء من بين ركام المنازل المدمرة . قال مدير مستشفى جنين أن فرق الانقاذ استخرجت 16 شخصاً وهم على قيد الحياة ويعانون من الجفاف . كثيرون من الناس يبحثون عن أفراد عائلاتهم تحت الركام ، هناك الكثيرون من المفقودين الذين من الممكن أن يكونوا قد أسروا بواسطة الجيش الإسرائيلي أو قضوا تحت ركام منازلهم، اليوم كل أهالي المخيم دخلوا للبحث عن ذويهم، ثم عادوا للإقامة في المدارس والجمعيات والمساجد".

ناصر أبو بكر ، مخيم جنين، رسالة مسجلة في 19/4/2002

* " وليم بيرنز، مساعد وزير الخارجية الاميريكي لشؤون الشرق الأوسط، زار مخيم جنين اليوم، وعبر عن الذهول والصدمة لما رأى من دمار وموت في المخيم، وجاء إلى المخيم أطباء وفرق إنقاذ وصحافيون من فلسطيني 48 ، جاءوا يحملون معهم بالشاحنات مواد غذائية وطبية وأغطية ، وشاركوا في عمليات الإغاثة والبحث عن الأحياء وجثث الشهداء في المخيم ، لقد أصيب اليوم د.وائل العمري ، من الناصرة ، وهو يعاون في انتشال الجثث في بيت من بيوت المخيم ، لا تزال دبابات جيش الاحتلال تحاصر المدينة والمخيم عند شارع حيفا وإلى الغرب من مدارس الوكالة، أن عمليات الإنقاذ التي تتواصل بتلك الإمكانيات المتواضعة ، قد تستغرق عاماً لاتمام المهمة المطلوبة ، هناك جرافة واحدة لبلدية جنين تشارك في انتشال الجثث، أما الصليب الأحمر الدولي فيقتصر عمله على توفير التموين والماء.

ناصر أبوبكر ، مخيم جنين ، رسالة مسجلة في 20/4

* لقد رفعوا منع التجول عن جنين ، والمخيم من الامس (19/4) الدبابات اليوم (20/4) موجودة عند الجابريات وبرقين ( على مسافة 2كم) من المخيم أمس، احضر الجيش جرافة  وأغلق طريق برقين- جنين ، ذهبت اليوم إلى مخيم جنين وتجولت في كل أنحاء المخيم . لقد صنفت البيوت على النحو التالي :

*بيوت تمت تسويتها بالارض.

*بيوت قصفت بصواريخ حارقة، ولا تزال واقفة.

*بيوت قصفت بصواريخ هدمتها جزئياً أو كلياً.

*بيوت ضربت الجرافة جزءاً منها ، أو مرت الدبابة من وسطها.

*بيوت مصابة برشاشات أو قذائف.

وباختصار يندر أن تجد بيتاً لم يصب بصورة أو بأخرى، وأقدر بأن عدد البيوت المسواة بالأرض تصل إلى 120 بيتاً".

غسان أبو زينة- وادي برقين ، رسالة خاصة بالهاتف في 20/4/2002.

·                   خرج الناس من مخيم اللاجئين خلال القتال ، وبعد الاجتياح بناء على أوامر الجيش ، الذي دفع الناس إلى القرى المجاورة، رمانة، زبوبا، الطيبة، قسم من أهل المخيم اعتقلهم الجيش  وأبقاهم في المعتقل ،  وآخرون أطلق سراحهم ، وهناك عدد من الناس المفقودين وهم إما أن يكونوا معتقلين لدى الجيش الإسرائيلي أو استشهدوا وظلوا تحت الأنقاض ، أو أؤلئك الذين حملهم الجيش الإسرائيلي بشاحنات التبريد ودفنهم في مقبرة الأرقام، أو دفنهم في المخيم نفسه، أو حملهم مع أنقاض البيوت إلى مكان مجهول. لقد تبرع شخص من وادي برقين بقطعة أرض، وتم حفر خنادق فيها على شكل استحكامات ، ودفن فيها الشهداء بواسطة الأهالي ، كل 6-7 شهداء في خندق ، بعد لف الجثمان بكفن وكيس بلاستيك حضرت نفسي دفن (50) من الجثث، وعرفت من بين الشهداء نضال سويطي، لقد كانت عملية الدفن مشهداً لا يمكن أن تنساه الذاكرة طوال العمر . خلال عمليات البحث عن الشهداء انفجرت عبوات ناسفة . وأناس فاجأتهم العبوات الناسفة وهم يدخلون منزلهم، ولذلك هناك حاجة للكشف عن مثل تلك العبوات بواسطة أجهزة خاصة . وأناس ذهبوا للبحث عن بيوتهم فلم يجدوها ، او وجدوها غير صالحة للسكن. المخيم بحاجة لكل شيء، فليس فيه أي نوع من الخدمات : لا طرق ولا ماء ولا كهرباء ولا هاتف ، ولا حاجيات تباع. كل ذلك وسط عملية بحث تحت هطول الأمطار والبرد. لقد قام أهلنا من فلسطيني 48 وكذلك الهيئات الدولية والجمعيات وبلدية جنين والناس العاديون بعملية انقاذ جيدة وقامت السلطة بالتنسيق مع DCO  بإدخال الشاحنات التي تحمل مواد الاغاثة ومن العمارات المدمرة في جنين:

·                   عمارة فؤاد المركزية-دمرت بالصواريخ.

·                   محلات تجارية مضروبة.

·                   صيدلية تحت مبنى البلدية.

·                   محل أبو بشار الحفناوي- في السيباط.

·                   مكتب الخدمات الطبية.

·                   مساجد.

كما تم تدمير طرق وأعمدة هاتف وكهرباء ، لقد دخل فلسطينيون 48 من حاجز سالم وهم يحملون مواد الاغاثة ومعهم الأطباء والصحافيون والوجهاء ، اللاجئون غادروا القرى المحيطة ، وعادوا إلى جنين ، أو إلى بيوتهم إذا كانت هناك بيوت صالحة.

غسان أبو زينة –جنين، وادي برقين

رسالة خاصة بالهاتف في 20/4/2002

* لم يدخل إلى جنين ، أو مخيمها اليوم أي من سكان القرى المجاورة كل الذين حاولوا الدخول إلى جنين تعرضوا لاطلاق النار وفي نفس الوقت فإن الجيش الإسرائيلي يجتاح القرى ويدمر المزروعات في دير أو ضعيف وبيت قاد، وقرب عرانة والجلمة دمروا بيوت البلاستيك.

أبو مشهور ، عربونة ، جنين 21/4/2002.

* أغلقت اليوم في جنين  المحلات التجارية بشكل عام باستثناء محلات تبيع المواد التموينية والخضار، ويعود السبب إلى أن المشترين هم أصلاً مهتمون بالمواد التموينية ، وأن كثيراً من أصحاب المحلات هم من القرويين الممنوعين من الدخول إلى جنين، وفي نفس الوقت تسير أعمال الإنقاذ بطء شديد ، لقد عاد سكان مخيم جنين، وهم يتجمعون في بيوت وأماكن عامة في جنين ، وأهم ما يقلق الناس الآن هو وجود عبوات ناسفة وصواريخ لا تنفجر، ويحتاج ذلك لمتخصصين ووسائل متخصصة وقد أصيب اليوم طفل وشاب على الأقل بسبب انفجار تلك العبوات.

غسان أبو زينة ، جنين رسالة خاصة بالهاتف في 21/4.

والآن ، وبعد أن انتهى الاجتياح الإسرائيلي لجنين ومخيمها ، مخلفاً كارثة إنسانية وجرحاً لا يندمل ، فقد شبهت هذه المعركة ، بالمعارك الأخرى التي خاضها مقاتلون وشعبنا ضد جيوش ذات إمكانيات ضخمة، بالمقارنة مع ما هو لدينا، شبهتها بمعركة الكرامة(1968) والمعارك التي تلتها واجتياح بيروت 82 وغيرها. من كان يتوقع أن المقاومة الفلسطينية يمكن أن تهزم الجيش الإسرائيلي العرمرم في الكرامة وهي لا تملك من السلاح والرجال إلا القليل . ونفس الشيء يمكن أن يقال عن المعارك اللاحقة . في كل تلك المعارك كانت المقاومة الفلسطينية تخوض المعركة لاثبات الوجود، وإسناد المطلب السياسي.

وفي مواجهة الاجيتاح الإسرائيلي الذي بدأ في 29/3/2002 كانت المقاومة- ذراع السلطة الوطنية الفلسطينية تهدف إلى إثبات حقها في الدفاع عن أراضيها- مناطق أ حسب اتفاقات أوسلو، والتوضيح بأنه لا يجوز للجيش الإسرائيلي أن يدخل هذه المناطق لأنها مناطق سيادة فلسطينية، ودخل الجيش الإسرائيلي هذه المناطق ليوحي أنه لا توجد مناطق سيادة فلسطينية، ولا توجد حصانة لأي فلسطيني ، ابتداء من أصغر طفل فلسطيني يرمي حجراً على دبابة إسرائيلية، وانتهاء بالأخ ياسر عرفات ،رئيس الدولة الفلسطينية.

نقول: كل الاحترام للذي اتخذ قرار الصمود في جنين، وقرار المواجهة، وقرار الاستبسال ، وأن الاحتلال لن يمر إلا على جثث الشهداء ، وكل الاحترام لمن يفكر بشكل آخر من أشكال المواجهة العسكرية، دفاعاً عن الثوابت الفلسطينية، وكل الاحترام للقائد العام لقوات الفصائل الفلسطينية الموحدة في جنين النقيب في الأمن الوطني الفلسطيني يوسف ريحان ، أبو جندل – الذي جسد ذلك الشكل من المواجهة العسكرية ، قال بأن المحتلين لن يمروا إلا على جثتنا . وقاتل مع رجاله في مخيم جنين، واستشهد في المخيم، بعد أن ألقي عليه المحتلون القبض وأعدموه بدم بارد، بعد أن نفذت ذخيرته وذخيرة رجاله، يوسف ريحان ارتقى إلى مستوى ليونيداس ملك إسبارطة الذي حارب الفرس دفعاً عن بلدة حتى آخر رجل، والضابط الإسرائيلي، مستر اكس المجهول، الذي أمر بإعدام الأسير الفلسطيني ، فقد انحدر إلى الهاوية.

* قالت وجدان أبو سنينة لـ"بي بي سي نيوز أونلاين"لقد تعرضنا بشكل كثيف لقصف مدفعي ومن طائرات الهيلوكبتر وبعد ذلك جاء الجنود إلى المخيم إلا أنهم صادفوا مقاومة مما جعلهم يفتشون البيوت الواحد تلو الآخر.

وتقول أنه لم يكن من السهل عليهم الخروج إلى الطرقات ، لذلك اضطروا للاحتماء في البيوت، وبدءوا بإطلاق النار، وأمام ذلك حاول السكان الفرار، غير أن بعضهم أصيب ، وآخرين نجوا بجلدتهم.

وقالت وجدان إن المراحل الأولى للهجوم شهدت إضرام الجنود الإسرائيليين النار في البيوت أثناء مغادرتهم لها، فامتدت الحرائق مما أجبر مزيداً من السكان على المغادرة.

وأضافت قائلة: إن الوضع كان  عصيباً ونفذ ما كان لدينا من ماء يوم الاثنين. ورأيت بأم عيني جارنا يتعرض لإطلاق النار حين حاول الحصول على الماء بمحاذاة الباب الخلفي، ولا أدري إن كان ما يزال حياً أم لا.

ومضت في حديثها قائلة: لم تتم المناداة على النساء والأطفال للمغادرة.وحين استسلم الرجال اقتيدوا بعيداً أو تم تكبيلهم في قارعة الطريق وأجبروا على الانبطاح أرضاً طوال الليل ثم اقتيدوا في ما بعد كل الذكور عدا الأطفال الصغار، اقتيدوا بعيداًً.

وأشارت إلى أن الجنود الإسرائيليين استولوا بعد ذلك على سطح بيتها .

وقالت وجدان : لقد سمحوا لنا بالمغادرة يوم الأربعاء ، وحين كنت أهم بالمغادرة تلقيت سيلاً من الشتائم وصدرت عن الجنود تصرفات مشينة .

BBC.Arabic.com

*رياض طميش: إنني أستطيع النظر مباشرة إلى المخيم . وقد رأيت للتو 13 فتى يجري اقتيادهم موثقي الأيدي ومعصوبي الأعين، تسير خلفهم دبابة وأمامهم جنديان يفسحان الطريق والقتال مازال مستمراً.

ومضى قائلاً: في المراحل الأولى للهجوم شاهدت جنوداً يلقون بقنابل على عدة بيوت ثم يواصلون تحركهم ولا أدري ما إذا كانت تلك البيوت فارغة أم لا.

وأكد رياض أن الخراب لم يستثن أيا من بيوت المخيم ، ومن البيوت ما دمر عن آخره ، مضيفاً أن العديد من المنازل تتعرض للتجريف.

وقال : لقد رأيت بأم عيني شاحنات إسرائيلية تنقل الجثث والجرحى.

وأشار رياض إلى أن بات هو وأسرته دون كهرباء ولا ماء ولا غذاء وقال أنهم يعيشون الآن تحت حظر التجول على الرغيف والزيتون وزيت الزيتون.

BBC.Arabia.co

*تقول هالة محمد صادق أبو ارميلة "32" عاماً أنها كانت وزوجها الشهيد عطية أبو ارميلة"44عاماً" ، وأطفالها الثلاثة محمد 7 سنوات وهازار "6 سنوات" ورامي "4 سنوات" يتواجدون داخل منزلهم الكائن في خلة الصرحة جنوب شرقي المخيم ، عندما بدأت قوات الاحتلال بقصف المخيم بصواريخ المروحيات القتالية وقذائف الدبابات ورصاص الرشاشات الثقيلة.

عند الخامسة من مساء يوم الجمعة الخامس من الشهر الجاري ، لجأت عائلة أبو ارميلة إلى مطبخ منزلها اعتقاداً منها أنه المكان الأكثر أماناً داخل منزلها الذي كان يتعرض للقصف الشديد من قبل قوات الاحتلال شأنه في ذلك شأن سائر منازل المخيم.

وما أن هدأ القصف الإسرائيلي لدقائق معدودة حتى قررت أبو ارميلة تفقد منزلها لتتبين أن أضراراً مادية جسيمة لحقت به جراء القصف الإسرائيلي لتعود مرة أخرى إلى المطبخ وهي ترتعد خوفاً جراء استئناف القصف بشكل أكثر عنفاً وشدة.

وعندما عادت تلك الزوجة والام إلى المكان الذي كان زوجها وأطفالها يحتمون بداخله من الصواريخ والقذائف والرصاص، سألها زوجها عن حجم الأضرار في المنزل، لتبلغه أن هناك أضرار ألحقت بجميع أجزاء المنزل بالإمكان إصلاحها.

 BBC.Arabic.co

23.4.2002

 

احمد حسين فراج الرجل السبعيني:

ويروي الرجل المسن ، معتمراً كوفيته، وهو ينحني فوق قضيب يستخدمه عصا يتكئ عليها، حافي القدمين ، ما حدث له خلال الأسبوعين الأخيرين ، بعد أن اقتحم الجيش الإسرائيلي منطقة جنين، ويقول الرجل الذي كان عاملاً ويملك منزلاً من طبقتين في وسط المخيم، أنه اختبأ في بداية المعارك مع زوجته وبناته الثلاثة وأبنائه الاربعة في غرفة المنامة، لانه اعتقد أنها محمية أكثر من غيرها من قصف الصواريخ.

وبعد ثلاثة أيام ، أمر أحمد حسين فراج عائلته بالمغادرة ، قلت لهم، ارحلوا ، من  هنا كان كل همي أن أنقذهم ، أنا بقيت ، لأتابع ما يجري ، وذهبت بناته إلى أبناء عم لهن.

ورحلت زوجته وولداه الصغيران ، اللذان لا يتجاوز عمرهما الثالثة عشرة دون أن يأخذا معهما شيئا.

ومنذ ذلك الحين، لم يسمع عنهم ، فهل رحلوا مع مئات آخرين إلى مدينة جنين ، أم إلى أطراف المخيم ، لا أعرف ، هذا كل ما يستطيع قوله.

انتظر الرجل ليلة ونهاراً ، وقرر هو أيضاً الرحيل . وقالت "رأيت الجرافات تقترب من بيتي ، فخرجت مسرعاً، ومنذ ذلك الحين وأنا أبيت عند جيراني".

وقال أن الجنود لم يكلفوا نفسهم عنا، تفقد ما إذا كان هناك أحد في المنزل، خلافا للمرات السابقة ، عندما كانوا يدعون الناس بمكبرات الصوت لاخلاء منازلهم، ويقول " لو أنني لم أنتبه لكانوا قتلوني"…

وبعد مقتل 13 من الجنود الإسرائيليين، قام الجيش بتدمير ساحة الحواشين وسط المخيم حيث وقعت أعنف المعارك ، ومعها جرفوا منزل أحمد حسين فراج.

ومنذ ذلك الحين وهو  ينتظر . وتأتي إليه الأخبار . فقد قالوا له قبل أسبوع أن ابنه عبد الرحمن قتل. رأى أحدهم جثته لكنه لا يعرف شيئاً آخر.

ويقول الرجل المسن أن ابنه الأكبر هذا، ذهب مع المقاتلين ، لكنه يؤكد أنه لم يكن ينتمي إلى حماس أو الجهاد ، اللتين تحظيان بانتشار واسع في المخيم.

وبعد ذلك ، نقل إليه أحدهم قصة غريبة عن ابنه الثاني يحيى ، الذي " ظهر يوما وقد خرج من بين الأنقاض، هذا ما قاله لي الناس " ، يقول الرجل وكان أحمد حسين فراج ينتظر رحيل الدوريات الإسرائيلية ليبدأ البحث عن زوجته.

سأسأل الناس ، سأسأل أين رأوها لآخر مرة" ، وعلى سؤال ما اذا كان يعتزم إعادة بناء بيته، يقول العجوز " لا أبدا" . ويضيف " كيف تريدونني أن أفعل ذلك ، ليس لدى أي شيء ليس لدى المال فقدت كل شيء".

ويتابع " أنني كالميت ، لكنه يستدرك ، لا تزال هناك بناتي ، وأنا مسؤول عنهن".

ويقترب عجوز فلسطيني أخر من الساحة ببطء . هو الآخر وحيد . هو الآخر رأي بيته تجرفه الجرافات . هو الآخر يتملكه الذهول.

ويقول " الأطفال الإسرائيليون يذهبون إلى المدارس ، يلعبون ويسبحون، نحن هذا بحرنا "، ويشير بحركة واسعة من ذراعه إلى أكوام الدمار الكبيرة التي تحولت إليها الساحة.

ويضيف بحرقة وغضب " كل النزاعات لها حل ، كلها .. إلا قضيتنا…

القدس 20/4

·     احتلال قسم الطوارئ والمستشفى الحكومي  كان وبشهادة محمد بلاص في محولة لإنقاذ شقيقه منير اثر إصابته برصاصة في الصدر انفجرت ثم استشهد وإصابة والدته بعد خروجها من المنزل حال سماع نبا استشهاد ابنها واستشهدت لان ابنها  محمد وزوجها لم يتمكنا من الوصول إليها لإسعافها.

 الأيام 22-4

·     لم تكن هناك سوى رائحة الموت والدمار تفوح في كل مكان داخل المخيم جنين الذي تعرض لمجزرة رهيبة ارتكبتها قوات الاحتلال فيما كانت عشرات النسوة يبحثن عن أبنائهن المظلومين وأخريات يجلسن فوق أطلال منازلهن المدمرة, وأصبحن وعائلاتهم بلا مأوى. ودمرت الجرافات والصواريخ  أحياء بأكملها ولم يعد لها أي اثر يذكر. لتفسر وبذلك آلاف المواطنين الذين ما زالوا يبحثون عن مأوى ريثما يتم إيجاد حل للنكبة الثالثة. التي حلت بهم نتيجة الحرب الشرسة التي شنتها عليهم قوات الاحتلال.

محمد بلاص الأيام 22/4.

 

·     محمد الهندي/ يقول وهو جالس على أنقاض منزل أمام أعلام فلسطينية سبق وحصلت مجازر لفلسطينيين في صبرا وشاتيلا (لبنان عام 1982) ولم يعاقب احد لذلك أنا لا أتوقع شيئا من هذه اللجنة ويقول مؤنس حسن العامل  الشاب في وزارة الاتصالات أن إسرائيل تعارض تشكيلة اللجنة لمنع العالم من رؤية المجازر التي ارتكبتها، وتابع على أي حال لا بد قبلا من ألا تتجاوز الآثار النفسية لهذا الحرب ولن تعتمد بعضها إلا على الفساد. "

القدس 27/4/2002.

·       والد الشهيد نجيب حويل لأكثر من ساعة قبالة ساحة المخيم الجديد يحدق في عيون الأطفال الذين احتشدوا لمراقبة ما يجري وقال ماذا فعل الفلسطينيون لتلاحقهم النكبة تلو النكبة وليحرموا ابسط حقوقهم وأضاف قائلا: منذ ولادتي والألم والمأساة هي رفيق دوري ورفيق كل فلسطيني عرفته والسبب الاحتلال قاومنا وتحدينا الظروف ورحلة المعاناة والماسي وقبلنا بالسلام وضغطنا أنفسنا وجراحنا ولكن الاحتلال بقي يطاردنا ويلاحقنا ويحول حياتنا لجحيم ويستغل السلام لسلبنا سلامنا الذاتي وتفريغ السلام من معانيه ومضمونه وتابع يقول وهو يتنقل بين الخيام  التي نصبت : نفس الخيام والمصير الذي فرض علينا عام 1948م ونواجهه ونفسه عام 2002 والسؤال إلى متى وما هي وجهتنا القادمة.

 القدس 28/4

·     ممرضة تروي تفاصيل إعدام الشهيد منذر الحاج على عتبة مستشفى الرزاي في جنين.

قالت الممرضة سمر محمد قطراوي التي تتحدث عن يوم استشهاد منذر الحاج 22 عاماً من قرية جلقموس في الخامس من نيسان الماضي حيث قالت: أثناء عملي في المستشفى سمعت شخصاً حضر من الطابق العلوي في المستشفى وهو يصرخ ويقول، هناك مصاب على درج المستشفى، وقالت لقد تحركنا عدد من الممرضات والأطباء على أن ننقله للعلاج، فتوجهنا لإسعاف المصاب فمنعنا الجنود وحاولنا تكراراً لكن دون جدوى، فاقتربت من المصاب من مسافة قصيرة وبدأت أتحدث معه، حيث كان يواصل استغاثات من شدة الألم، طلبت منه أن يزحف يصل أعلى الدرج الواصل لنا، ولكنه قال وهو يتألم انه مصاب بيديه الاثنتين ورجليه، وأنه لا يقوى على الزحف، وكنا عاجزين عن نقله مسافة أربعة أمتار، فرفعنا راية بيضاء للوصول إليه، فواجهنا جنود الاحتلال بالصراخ تارة وبالرصاص تارة أخرى، ولم اتركه طوال الوقت.

·   سنا سعيد السعدي من مخيم جنين تروي قصة استشهاد زوجها بعد زواجهما بخمسة أشهر وبقائه تحت الأنقاض 11 يوم مأساة بدأت فصولها في اليوم الثاني من العدوان الإسرائيلي على مخيم جنين الذي صادف يوم الجمعة السادس من نيسان تقول والدموع في عينيها: على مدار الساعة قامت قوات الاحتلال بقصف عشوائي من الطائرات والدبابات على منازلنا ما فرض علينا الإقامة في الغرف الداخلية دون حراك فلم نتمكن حتى من الوصول للحمام وأمضينا يوماً كاملاً بدون طعام ورغم أن جدار واحد يفصلنا عن المطبخ فالطائرة كانت تقصف أي جسم يتحرك ووسط حالة الرعب التي عايشناها سمعنا طرقاً شديداً على البوابة الخلفية لمنزلنا فتوجه والد زوجي نحو الباب حيث صرخ الجنود وطلبوا منه فتح البوابة فوراً والا نسفوا المنزل فوق رؤوسنا فابلغهم عمي ان الباب مقفل باللحام لأنه فرعي لا نستطيع فتحه لأنه لا يوجد بوابة ثانية للمنزل فقالوا له أنت كاذب وتخفى مسلحين وبدأوا بإطلاق النار على البوابة ثم دمروها بالقنابل واقتحم أكثر من 60 جندي المنزل وحوله لثكنة عسكرية منظر رهيب تقول سناء فالجنود اشهروا أسلحتهم في وجوهنا رغم تأكدهم أن جميع الذين في المنزل نساء وأطفال وشباب ومسنين واستمروا في الصراخ اخروجوا للساحة رافعي الأيدي والا قتلناكم وتضيف تحت تهديد السلاح صلبونا مدة ساعة قاموا خلالها بتفتيش المنزل بشكل دقيق والتدقيق في هوياتنا ثم احتجزونا في غرفة صغيرة ووضعوا علينا حراساً من الجنود وهددونا بإطلاق النار على كل من يتحرك ورفضوا السماح لنا بإحضار الماء .

وتمضي سناء قائلة : وفي نفس الوقت كانت قوة أخرى من الجيش تقتحم منزل جارنا فتحي صالح الشلبي الذي كان يوجد فيه زوجي عبد الكريم حيث تسلل تحت جنح الظلام لسماع الأخبار لدى الجيران فطاردوا أسرته واقتادوها لمنزلنا أما الرجال وهم زوجي وجارنا الشلبي وابنه وضاح فاحتجزهم الجنود وأرغموه على ترك الأطفال الذين كانوا يحملونهم ثم أجلسوهم على الأرض في زقاق صغير يفصل بين البيتين وواصلوا اقتحام المنازل المجاورة ونقل النساء والأطفال لبيتنا وهكذا أكثر من 50 امرأة وطفلاً في غرفة صغيرة لا تتسع لأكثر من عشرة أشخاص وبعد تفتيشنا أغلقوا الباب علينا وربطوه من الخارج بحبل.

وتقول سناء مضى الوقت ببطء شديد وقاتل ونحن لا زلنا نجهل مصير الرجال والشباب الذين احتجزوهم وخلال ذلك الأطفال يتبولون يريدون طعاماً وماء والذهاب للحمام فطرقنا البوابة من الداخل وصرخنا على الجنود فحضر احدهم شاهراً سلاحه وقال اخرسوا وإلا كان مصيركم قاسياً وتحدث إلينا بالعبرية فصرخنا عليه احضروا الماء فالأطفال يموتون فتظاهروا بعدم معرفتهم باللغة العربية فأدركنا أنهم لا يريدون مساعدتنا.

ووسط حالة الخوف والرعب التي سيطرت علينا جميعاً سمعنا صوت إطلاق نار كثيف أمام المنزل فشعرنا جميعاً بالقلق فدوي الرصاص يؤكد انه من الجيش الإسرائيلي وقد تبين فيما بعد انه فعلاً استهدف زوجي وجيراننا.

·   أما المواطن فتحي صالح الشلبي. يكمل الحديث .. حيث قام الجنود الإسرائيليون بعد اعتقالهم له ولابنه ولجاره عبد الكريم زوج سناء بتفتيشهم وصلبهم على الأرض ثم أطلقوا النار عليهم دون سبب ويضيف لحظات رهيبة لن أنساها فقد شاهدت الموت بأم عيني فقد انهمر الرصاص فوق رؤوسنا وأصابنا الثلاثة فاستشهد وضاح وعبد الكريم على الفور وأصبت بعدة رصاصات في صدري ورقبتي.

ويتوقف الشلبي لحظات ليمسح دموعه وهو يتذكر لحظات الموت البطيء التي عايشها لعدة ساعات يفقد فيها ولده دون أن يتمكن من نجدته وإسعافه فيقول لم يتحرك وضاح وعبد وشاهدت الجنود وهم يصرخون قتلناهم فأدركت أنهم لن يساعدونا وقيامي بأي حركة يعني موتي فتظاهرت بالموت وارتميت لجانبهم وانأ أحبس أنفاسي ودموعي ويضيف وبالفعل تقدم احد الجنود صوبنا وفحص حالة وضاح وعبد ثم عاد يقول ماتوا جميعاً وفي لحظة دخل الجنود منزل جارنا الشهيد عبد الكريم ثم خرجوا وأغلقوا الباب وعندما أدركت مغادرتهم تسللت إلى منزلي عبر منزل الجيران.

وبقيت الجثتان على بوابة المنزل ثلاثة أيام تقول سناء لم نعلم حقيقة ما جرى في الخارج حتى لحظة طردنا من منزلنا فقد حاصر الجنود المنطقة بشكل كامل وطالبونا بالخروج فوراً من منازلنا وسط تهديدات بتدميرها فوق رؤوسنا فاضطرونا للخروج تحت تهديد السلاح وما كدنا نفتح البوابة حتى عثرنا على وضاح وزوجي فبدأ بالصراخ ولكن الجنود هاجمونا ومنعونا من الاقتراب منهم وهم يصرخون ولاحقتنا الدبابات من شارع لأخر وسط حالة من الحزن والألم ونحن نشاهد الجثث الملقاة في الشوارع وأثار الدمار الكبير الذي ألحقه الجنود في المخيم اقتادونا لمنطقة المقاطعة حيث رحلونا إلى مدينة جنين حتى انسحابهم.

وتضيف سناء بأنها عادت لمنزلهم لإخراج جثة زوجها، والبحث عن عمها فوجدت ان عمها قد نقل إلى المستشفى بعد أن أمضى عدة أيام ينزف أما جثة زوجها فقد نقلت إلى المستشفى الحكومة وتقول توجهت إلى المستشفى لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على زوجي ولكنهم منعوني بسبب ما أصابها من تشويه ورغم إلحاحها وصراخها فشلت وجميع محاولاتها في عناق زوجها للمرة الأخيرة.

الحياة الجديدة 4/5/2002

شهادات حول جريمة إعدام القائد ابو جندل

عن تلك الشهادة كانت هناك عدة شهادات أخذنا منها شهادة هند عويس ام علي التي ساقتها الأقدار إلى حيث تم إعدام أبو جندل لتكون شاهداً حياً على عملية اغتياله وهي تراقب الجنود من فتحة في دكان قريب لموقع الحادث.

·   تقول أم على كنت في دكان أبو هزاع مع ابنته، وذلك لشراء حليب لطفلة ابنتي التي كانت تقيم معنا خلال الاقتحام، وبينما أنا في الدكان مع بنت صاحب الدكان سمعت صوت جنود الاحتلال يصرخون على شخص طالبين منه التوقف وبالفعل رفع يديه واستسلم فقاده الجنود إلى مكان قريب، وأمروه برفع ملابسه، وبعد أن تأكد الجنود من عدم وجود أي أسلحة أو متفجرات معه، قاموا بتقييده برباط وقام احد الجنود بإطلاق النار عليه، حيث أطلق عدة عيارات نارية، لا ادري كم عددها فقد كان هناك عمليات إطلاق نار كثيفة وأضافت عدت للبيت وأخبرت من معي وكان عدد كبير من النسوة والأطفال هناك، وقلت لهم لقد اعدموا أبو جندل وتسرب الخبر للخارج وذلك عبر الاتصالات وبعد يومين ذهبنا نحن ومجموعة من النسوة وقد تأكدنا أن أبا جندل انه كان مربوط اليدين وبقى هناك علماً أن جنود الاحتلال قاموا بعد ذلك بتشويه وجه الشهيد لإخفاء معالم الجريمة.

·   الشاهد الثاني والذي أكد صدق ما جاء في رواية أم علي كانت المواطنة أمينة حسن ابو الرب "أم محمد" التي قالت لقد كان أبو جندل في بيتي ليلة استشهاده حيث خرج مع مجموعة من الشباب بعد تناول العشاء وطلب أن ندعو لهم الله، وقد كان رجلاً وأخا للجميع وكان بطلاً مقداماً دافع عن المخيم حتى نال الشهادة حيث كان يطلبها ويسأل الله أن يقبله شهيداً، تقول ام محمد عندما علمنا بنبأ استشهاد ابو جندل حاولنا ان نصل لنتعرف عليه وعندما وصلت هناك شاهدت الشهيد والدم قد تجمد على وجهه، وقد كان مربوط اليدين وفيه إصابتان الأولى في الجبين والثانية في الوجه وكان يجلس على الأرض ويديه مربوطتين أمامه برباط لم انتبه ما إذا كان من البلاستيك أو غيره فأبو جندل عزيز علينا جميعاً لقد كان رجلاً مناضلاً شريفاً وأضافت في آخر لقاء اذكره دعوت الله لهم بالنصر فقال لعينيك يا خالتي أم محمد ومضى في مشواره انه نعم الابن ونعم الأخ فله الرحمة.

بقى ان نقول انه في مكان استشهاد المقاتل النقيب يوسف فريحات أبو جندل عثر على وصيته التي كان قد كتبها قبيل استشهاده كما عثر على كوفيته التي تعبق برائحة الدم العطر، كما عثر في

وقت لاحق على عدد من أضراسه وأسنانه بدليل أن قوات الاحتلال لم تكتف بإعدامه بل قامت بالتمثيل بجسده الطاهر بعد استشهاده.

القدس 24/5/2002

 

الجيش الإسرائيلي استخدم المواطنين دروعاً بشرية

كامل محمد طوالبة 43 عاماً : فقال في اليوم الرابع من المعارك أن الجنود دخلوا منزلي حوالي الساعة 5.30 وقامت دبابة بقصف الطابق السفلي منه رغم وجود أولادي الـ 13 فيه ثم أطلقت مروحية صواريخ بعد ذلك أخذوا يقومون بترهيبي من خلال دفعي إلى الاعتقاد أنهم سيقتلون طفلاً خمس دقائق بدءاً بالأصغر وتابع أنه اقتيد مع ابنه رواد 12 سنة في حال الصدمة إلى منزل في الحي يضم ثلاثة طوابق حيث عثر هناك على سبعة سجناء وقال طوالبة كان الليل قد هبط وكنت موثوق الأيدي وراء ظهري ومعصوب العينيين لقد وضعونا أمام النوافذ وأطلقوا النار من فوق أكتافنا موضحا أن ذلك استمر ثلاث ساعات على الأقل وأضاف أعتقد أن المقاومين كانوا يعرفون بوجودنا وبالتالي أوقفوا نيرانهم ثم تركونا ننام ووجوهنا متجهة نحو الأرض وسط حطام الزجاج وأفاد كامل الذي بدت يديه عليها آثار الأغلال أن الإسرائيليين طلبوا منه باللغة العربية في اليوم التالي الدخول قبلهم إلى منزل ابنه عمه محمود طوالبه المسئول المحلي للجهاد الإسلامي الذي استشهد خلال العدوان على المخيم.

·              فيصل أبو سرية: 42 عاماً قال: كان اليوم الثاني من العدوان.

أيقظتني ابنتي في الساعة الرابعة صباحاً لتقول لي أن الإسرائيليين يطوقون المنزل ودخل كلب كبير وتبعة جنود ما لبثوا أن استقروا عندنا وأضاف في اليوم التالي طلبوا مني التوجه معهم إلى منزل جاري متعهدين بأنني سأعود خلال عشر دقائق ولم يتمكن فيصل من رؤية عائلته من جديد إلا بعد أسبوع وأوضح أن مواطنة وطفلها يسيران بين الركام في الإسرائيليين بين الركام وأن الإسرائيليين اقتادوني من منزل إلى آخر واستخدموا كتفي لتركيز رشاشتهم الام 16 كانوا شديدي التوتر ويتلفتون في كل الاتجاهات وتابع طلبوا مني مدة الجلوس قرب قنبلة يدوية وضعت وسط الطريق واعتراني خوف شديد موضحاً أنه التقى عدة مرات مواطنين يقتادهم جيش الاحتلال.

الحياة 1/5

وجدان أبو سنينة وابناها غادروا بيتهم في مخيم اللاجئين يوم الأربعاء ، وهم لاجئون الآن لدى أقارب لهم في المدينة .

وجدان أبو سنينة قالت وجدان لبى بي سي نيوز أونلاين : لقد تعرضنا بشكل كثيف لقصف مدفعي ومن طائرات الهيلوكبتر، وبعد ذلك جاء الجنود إلى المخيم ، إلا أنهم صادفوا مقاومة مما جعلهم يفتشون البيوت الواحد تلو  الآخر.

وتمضي موضحة: لم يكن من السهل عليهم الخروج إلى الطرقات، لذلك اضطروا للاحتماء في البيوت، وبدأوا بإطلاق النار. وأمام ذلك حاول السكان الفرار، غير أن بعضهم أصيب وآخرين نجوا بجلدتهم.

"وضع عصيب"

وقالت وجدان إن المراحل الأولى للهجوم شهدت إضرام الجنود الإسرائيليين النار في البيوت أثناء مغادرتهم لها، فامتدت الحرائق، مما أجبر مزيداً من السكان على المغادرة.

وأضافت قائلة إن "الوضع كان عصيبا ونفذ ما كان لدينا من ماء يوم الاثنين . ورأيت بأم عيني جارنا يتعرض لإطلاق النار حين حاول الحصول علىالماء بمحاداة الباب الخلفي . ولا أدري إن كان ما يزال حياً أم لا.

ومضت في حديثها قائلة: لم تتم المناداة على النساء والأطفال للمغادرة . وحين استسلم الرجال، اقتيدوا بعيداً ، أو تم تكبيلهم في قارعة الطريق وأجبروا على الانبطاح أرضاً طوال الليل ثم اقتيدوا في ما بعد . كل الذكور ، عدا الأطفال الصغار ، اقتيدوا بعيداً.

وأشارت إلى أن الجنود الإسرائيليين استولوا بعد ذلك على سطح بيتها.

وقالت وجدان : لقد سمحوا لنا بالمغادرة يوم الأربعاء. وحين كنت أهم بالمغادرة تلقيت سيلا من الشتائم وصدرت عن الجنود تصرفات مشينة ، لم أكن أتصور أبدا أن يستخدموا تلك التصرفات.

خالد الحاج لشبكة   اسلام أون لاين:

ما يحدث صعب أن يوصف، ما يحدث أكثر من المجزرة ، هذا ما قاله"خالد الحاج" لشبكة "إسلام أون لاين" من قلب مخيم جنين الذي يشهد حربا حقيقية من شارع إلى شارع بين المسلحين الفلسطينيين وقوات الاحتلال.

وأكد الحاج " أن قوات الاحتلال لم تنزل أرض المخيم سيرا على الأقدام، وإنما دخلت المخيم بالدبابات التي قامت بتدمير البنية التحتية له، فلم تدع شيئاً إلا وأتت عليه من شبكات مجار، وأعمدة الهاتف والكهرباء ، وخطوط مياه الشرب ، وأسوار المدارس والمنازل ، ليس ذلك فحسب بل تقوم بهدم كل ما يعوق حركته داخل المخيم ، وأضاف قائلاً:" ذلك فضلاً عن القصف العنيف بالرشاشات الثقيلة للدبابات ، ومن طائرات الأباتشي التي استمرت في القصف طوال يوم الجمعة وفي كل اتجاه".

 


شهادات المعتقلون

 

أيام سوداء، نهارها مطعم بالجوع والاضطهاد ، وليلها مكسو بلعنة البرد والعقاب ، فلا العقل الإنساني قادر على وصف حيثياتها ، ولا الذاكرة تحتمل تذكر تبعاتها.

بهذه الكلمات بدأ عصام عويضة 26 عاماً من قرية بيتا بمحافظة نابلس ، الذي احتجزته القوات الإسرائيلية في معتقل عوفر لمدة عشرة أيام يسرد شهادته عن تلك الأيام.

ويمضي قائلاً في اليوم الرابع لاحتلال القوات الإسرائيلية مدينة رام الله اقتحم عدد كبير من الجنود الإسرائيليين إحدى بنايات المدينة، كنت متواجد  فيها برفقة ستة  من المواطنين / حيث قام الجنود باعتقالنا وتصفيد أيدينا إلى الخلف مع وضع قطعة قماش على العينيين ، ومن ثم أمرونا بالانبطاح أرضا على بطوننا لمدة تزيد على أربعة ساعات مع ضرب     لمن يتجرأ على التألم المسموع وتوجيه الشتائم صوب من يتحرك جسده.

ويضيف عويضة :" بعد ذلك  اقتادنا جنود الاحتلال برفقة 12 مواطناً إلى معتقل عوفر بالقرب من بلدة بيتونيا في عربة لا تتسع لأكثر من عشرة أشخاص ، وهناك وضعونا جميعاً في العراء مع مئات المواطنين الذين تم اعتقالهم سابقاً لمدة يومين في وضع غدا فيه الوحل والحصى سريراً لنا ، والمطر الذي يصاحبه البرد الشديد غطاء لأجسادنا ومناخ لا يهدأ زمهريره.

 

المعتقل هشام أبو الحسن:

هشام أبو الحسن 38 عاماً من البيرة_ الذي احتجز كذلك في المعتقل نفسه قال: بعد يومين من مكوثنا تحت البرد والمطر في العراء المسيج بعشرات الجنود الاسرائيليين ، جاء دور رجال المخابرات الذين استجوبوني كباقي المعتقلين ، وسألوني عن أشياء يأبى عقل الانسان أن يسألها لذاته، مع التهديد والوعيد المؤكد اذا ما قمت بالكذب عليهم او المحاولة في استخدام لعبة " سؤال كامل مقابل إجابة ناقصة أو كاذبة".

ويشير أبو الحسن إلى أن جنود الاحتلال الاسرائيلي اقتادوا الجميع – بعد ذلك إلى معسكرات مشيدة بالصفيح سطحها، مملوء الثقوب التي ينزف منها مطر السماء ومقدمتها تزاحم فيها الرياح الموجعة والبرد القارس لخلوها من بوابات واقية أو موانع عازلة ، موضحاً أن هذه المعسكرات تستخدم كمربض للدبابات والعربات العسكرية الإسرائيلية، وأرضيتها مغطاة بتراب مسحوق بفعل إطارات  هذه المركبات ،الأمر الذي يجعل من جسد المعتقل طبقة من التراب.

 

المعتقل محمد أبو عمشة:

محمد أبو عمشة (19) عاماً من مدينة نابلس، الذي يعمل في رام الله قال: لقد مررت بأوقات عصيبة جداً ، بداية باعتقالي الذي صاحبه الضرب المبرح مروراً يمنع الجنود من انتعالي الحذاء وارتدائي المعطف ، وتتويجاً لذلك ما لقيته أنا ورفاقي المعتقلين الكثر من إمعان في الإذلال والعذاب من قبل الجنود الإسرائيليين إلى جانب البرد القارس والمطر الذي جعل من التراب وحلاً ينسج ذراته ثوباً رمادياً يغطي كل جزء من جسدنا تداهمه الأرض.

ويتطرق أبو عمشه في شهادته إلى تفاصيل رحلة اعتقاله ذات الأيام القليلة ، ولكنها الكثيفة بآلام الجسد والنفس ، كما يقول إلى وضع الوضع المعيشي داخل المعتقل فيروي أن لكل ستة معتقلين علبة لبن حجم 250 غم وجبة بندورة لاربعة معتقلين وخيارة واحدة لخمسة  إلى جانب خبز القراقيش الذي يأكله اليهود في عيدهم الذي يسمونه "البيسح" أي عيد  الحرية ، ويستمر زهاء أسبوع والذي حل مع فترة اعتقال المواطنين الفلسطينيين.

وبخصوص المياه نذكر أنه لم توجد مياه ساخنة، والباردة كانت شحيحة مع تباطؤ الجنود في السماح لعدد من المعتقلين بتعبئة انبوبتين سعة الواحدة منها 20 لتر ولثلاث مرات يومياً بغية أن يشرب أكثر من 300 معتقل منها، موضحاً أن المعتقل كان يقضي حاجته خلف شجرة تحول أغصانها من رؤية الآخرين له، واذا ما تجرأ هذا المعتقل وفك قيده الذي يكون أحياناً قليلة غير مشدود جراء غفلة الشجعان ونسيانه فإن عقابه تضييق هذا القيد على اليد مع الشبح في حالة وقوف لساعات طوال.

ولن ينسى أبو عمشة قيام أحد المعتقلين الذي يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة، باعطائه زوج من الكلسات التي كان يرتديها كي يخفف عن جسده شيئاً من وطأة البرد ، منوهاً في الوقت ذاته بأن عشرات الذين اعتقلوا لم يمنحهم جنود الاحتلال لحظة لكي ينتعلوا أحذيتهم أو يرتدوا ألبستهم الثقيلة والتي لو ارتدوها لخففت عنهم قسوة البرد وغزارة المطر. كما ويذكر أنه رأى اكثر من خمسة معتقلين يخلعون بناطيلهم الداخلية ليقدموها إلى رفاقهم الذين أجبرهم الجنود على خلعها ظنا منهم أنهم يتمطنقون بأحزمة ناسفة علاوة على إذلالهم والمحاولة في كسر إرادتهم.

 

المعتقل عبد الحليم أبو العلا

عبد الحليم أبو العلا 65 عاماً من جنين يقول: " اقتحم الجنود بيتي بثوا الرعب بين اوساط أبنائي قبل أن يدمروا ما بداخله من أثاث وأجهزة.

ويضيف : " لقد تشاور الجنود بعد أن نفثوا جام غضبهم على محتويات المنزل عبر تدميرها في أمر اعتقال فقال أحدهم لماذا نعتقله؟ أنه كبير: فرد عليه آخر : بل قل أنه ارهابي كبير، لكن قائدهم حسم عبثية الجدل ليقرر حتمية الاعتقال ويقول : أنه من الجيل الذي عبث في عقول الشباب وجعل منهم متمردين وانتحاريين.

وشكى أبو العلا من جسامة ما حدث له في رحلة الاعتقال التي وصفها بالمؤلمة جداً بسبب ما تعتريه من أمراض لازمته منذ سنوات طوال إلى جانب ما تعرض له من قسوة البرد، مشيراً إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يهدف من اعتقال كبار القادة إلى إيهام الرأي العام العالمي بأن "الإرهاب" الفلسطيني حسب مسماه لا يقتصر على فئة الشباب والأطفال بل يتجاوز ذلك فيشمل الطاعنين في السن.

 

المعتقل خليل أبو حمدي

وفي صورة أخرى من صور المسلسل الاعتقالية يفيد المواطن خليل  أبو حمدي (70) عاماً من مدينة رام الله أن الجنود الإسرائيليين اقتحموا بيته لاعتقال ولديه اللذين لم يكونا في البيت ، فقاموا بتدمير محتويات المنزل واعتقاله كعقوبة له على عدم تمكنهم من اعتقال الولدين ، مبيناً أنه تم احتجازه في معتقل عوفر لمدة عشرين يوماً في ظروف مؤلمة ضاعفت من شدة الأمراض التي يعاني منها لا سيما مرض السكري والقلب.

 القدس 3/5/2002

 


منظمات إنسانية دولية

 

أعلنت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الاميريكية للدفاع عن حقوق الإنسان أن الجيش الإسرائيلي لم يرتكب مجزرة في مخيم جنين بل" انتهاكات للقانون الإنساني " تصنف"   " للوهلة الأولى" في إطار  " جرائم الحرب".

وقالت المنظمة في تقرير صدر رسميا أمس بعد أن  أجرت تحقيقا استمرت سبعة أيام في الموقع أنها"، لم تجد أي دليل يسمح بتأكيد الاتهامات بارتكاب القوات الإسرائيلية مجزرة أو عمليات تعسفية على  نطاق واسع في مخيم جنين".

 

وقال بيتر بوكيرت احد أعضاء الفريق التابع للمنظمة الذي زار المخيم في تقرير أن " الوقائع التي حققنا فيها في جنين خطيرة جدا وتبدو في بعض الحالات جرائم حرب". وأضافت المنظمة التي تتخذ من  نيويورك مقرا لها أنها أعدت تقريرا عن" المسئولين أيضا عن عمليات انتحارية تستهدف مدنين إسرائيليين"، موضحة أن 52 فلسطينيا  بينهم 22 مدنيا استشهدوا خلال الهجوم الإسرائيلي على مخيم جنين الشهر الماضي. وذكرت المنظمة بين انتهاكات قانون الحرب استخدام الجنود الإسرائيليين فلسطينيين، "دروعا بشرية" . ونقلت المنظمة عن شهود أن "جنودا إسرائيليين اجبروا ثمانية مدنيين على حمايتهم بالإبقاء عليهم على شرفة احد المنازل بينما كانوا يطلقون النار على فلسطينيين مسلحين" وقال احد المدنين أن " الجنود أبقوهم ثلاث ساعات على خط النار واسندوا رشاشاتهم على كتفيه وكتفي ابنه".

 

وأشارت المنظمة أيضا إلى استشهاد مواطنين كانا على كرسيين متحركين أثناء العملية بعد أن دهست الدبابات الإسرائيلية احدهما في العاشر من نيسان مع انه كان يرفع العلم الأبيض. وقد استشهد الرجل الثاني في انهيار منزله في السابع   من نيسان لان جيش الاحتلال  لم يهمل أسرته بعض الوقت لاخراجه. وأطلق جنود الاحتلال النار على فتى في الرابعة عشرة من عمره بينما كان في طريقه لشراء حاجيات بعد رفع حظر التجوال واستشهدت مواطنة تبلغ من العمر 52 عاما في انفجار متفجرات وضعها أمام منزلها جنود كانت تستعد لفتح الباب لهم.

 

وفي تعقيبها على التقرير قالت رئيسة المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ماري روبنسون في مؤتمر صحفي في فيلينوس لنه يتمتع بالمصداقية. وقالت روبنسون التي كانت تتحدث على هامش اجتماع لمجلس أوروبا " لدينا تقرير يتمتع بالمصداقية لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" يثير قلقا فيما يتعلق بانتهاكات القانون الإنساني واستخدام القوة غير المناسب ضد السكان المدنيين في المخيم". ودعت روبنسون " الدولة المسئولة إسرائيل إلى بدء تحقيق مستقل وملاحقة الذين يتحملون مسئولية انتهاكات القانون الإنساني الدولي. وأضافت أن " هناك مسئولية واضحة جدا بسبب الظروف الخاصة" للدولة التي وقعت اتفاقية جنيف".

 

من جهته اعترض الجيش الإسرائيلي أمس على التقرير  وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال اللفتنانت كولونيل اوليفييه رافويكس  أن " التقرير يتجاهل كليا الأسباب الحقيقة وراء علمية الجيش ا لإسرائيلي  في جنين". وأضاف أن التقرير" لا يتناول تعقيد البنية التحتية الإرهابية في المخيم وواقع انه أقيم في قلب منطقة آهلة ذات كثافة بشرية كبيرة" وكذلك رفض المتحدث الاتهام الموجه إلى الجنود الإسرائيليين باستخدام مدنيين دروعا بشرية" متهما بدوره الفلسطينيين بأنهم عرضوا حياة المدنيين للخطر عبر تمركزهم في وسط المخيم. وبخصوص الدمار قال المتحدث أن الجيش دمر  130  مسكنا، أي اقل من 10% من منازل المخيم".

القدس 4/5/2002.

 

·     أفاد فريق مركز الميزان لحقوق الإنسان بعد عودته من مخيم جنين حيث أفاد الفريق فان رائحة الموت تشم في كل بقعة فيه. فالناس هناك لا يتحدثون عن الجرحى وعددهم، هناك حديث عن الموت، فمن كان جريحا لم يستطع الصمود في ظل منع أطقم الإسعاف الطبية عن العمل . فمات.

 

يبلغ عدد سكان مخيم جنين حوالي "13" ألف نسمة، لم يتبق منها في المخيم إلا (3) ألاف ، وأصبح حوالي (10) آلاف منهم دون مأوى جراء ما ارتكبته قوات الاحتلال الإسرائيلي من أعمال هدم وقتل في المخيم.

فقد قامت القوات الحربية الإسرائيلية بتدمير ما يزيد على (80) بيتا من بيوت المخيم على رؤوس أصحابها ، بحيث أصبحوا جثثا هامدة تحتها.

 

كما أنها لم تكتف بذلك بل سوت هذه البيوت بالأرض بواسطة البلدوزرات . أما باقي بيوت المخيم فهي بين المدمر جزئيا بفعل قصف الصواريخ من الطائرات او مدافع الدبابات ، أو الآيل إلى السقوط.

 

أفاد فريق العمل ، ومن خلال مقابلاته مع العديد من  سكان مخيم جنين، وكذلك بعض الاطباء العاملين في مستشفى المخيم، ومستشفى الشفاء الجراحى بان هناك ما بين ( 300-500) شهيد، ما أن هناك حوالي ( 1500) شخص تم اعتقالهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي هذا وقد ذكر شهود العيان بان الجنود الإسرائيليين قاموا وأثناء دخولهم بيوت المخيم بحجة التفتيش بسرقة كل ما تقع عليه أيديهم وأعينهم من مجوهرات ونقود وأي شئ ثمين أخر.

 

شاهد عيان من المخيم ذكر بان الإسرائيليين قتلوا احد سكان المخيم بإطلاق الرصاص على رأسه بعد أن أوقفوه إلى حائط مقيد اليدين ومعصوب العينين. كما ان شاهد آخر رأى الجنود الإسرائيليين يقتلون عدد من المواطنين تحت جنازير الدبابات بعد ان القوهم إلى الأرض مقيدين ثم عادت تسير عليهم إلى أن تلاشت جثثهم بين الجنازير وذلك لدب الذعر والرعب والخوف لدى المواطنين.

 

·     أدانت منظمة مراقبة حقوق الإنسان أمس بشدة قرار إسرائيل تعليق تعاونها مع لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في مخيم جنين، وهي اللجنة التي اوصى مجلس الأمن الدولي بتشكيلها.

وقال هاني ميغالي المدير التنفيذي لقطاع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة مراقبة حقوق الإنسان ، يجب أن لا يعطي المتهمون القدرة على اختيار من يحققون معهم وفي مصلحة الجميع أن يتم تثبيت السجل الحقيقي لما وقع في جنين.

وتقول المنظمة نفسها أن هناك تاريخا حافلا لحكومات تمارس الاضطهاد وتحاول عرقلة من يعينهم المجتمع الدولي للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان وتشمل الأمثلة معارضة جمهورية الكونغو الديمقراطية لتعيين روبرتو غارينور محققا في ممارستها واعتراض بوروندي على تعيين باولو بنهيرو لترؤس لجنة التحقيق هناك.

وقال ميغالي: لم تخضع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لضغوط كهذه في الماضي ويجب أن تتصدى بحزم لمثل هذه الضغوط حالياً وفي المستقبل.

 

·     رئيس بعثة الصليب الأحمر يحمل الجيش الإسرائيلي المسئولية عن عمليات القتل "الرهيبة " في مخيم جنين

حمل رينيه كور سسينية رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر  قوات الجيش الإسرائيلي المسئولية عن عمليات القتل الرهيبة في مخيم جنين واكد أن هذه القوات منعت فرق الصليب الأحمر والإغاثة الدولية من الدخول إلى المخيم لإنقاذ الجرحى والمصابين ونقلهم إلى المراكز الصحية والمشافي.

 

بالإضافة الى منع دخول المواد التموينية والغذائية للمخيم الأمر الذي يتعارض مع القوانين الدولية واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949والقاضية بمسئولية المحتل المباشرة عن المنطقة التي يحتلها.

وتطرق رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى دور اللجنة في تقديم المساعدات لمدينة ومخيم جنين وعمليات الإنقاذ المباشرة، وتحدث عن إجراءات التأخير والمماطلة من قبل الجانب الإسرائيلي لعرقلة طواقم الصليب والوكالة ومنعها من القيام بواجبها الإنساني.

وأكد أهمية التعاون القائم ما بين الصليب الأحمر و الاونروا بالرغم من محدودية كل مؤسسة، إلا انه كان هناك التقاء ونقاط ايجابية عكست نفسها بشكل فعال  في الميدان.

وقال ان الصليب الأحمر تمكن من جلب المياه والطعام لأكثر من 600 فلسطيني في مخيم جنين. كما تلقى العديد من البلاغات عن أقارب لهؤلاء الأشخاص فقدوا نتيجة العلميات للإسرائيليات داخل المخيم.

القدس 23/4/2002

·     قالت ايرين خان (سكرتير عام منظمة العفو الدولية "امنيستي")، في مقابلة أجرتها معها صحيفة هآرتس في أعقاب زيارة قامت بها لمخيم جنين: لا نستطيع القول بأنه لم تحدث مجزرة، لكن استخدام مفهوم حساس مثل مجزرة لا يساعد لمدى حساسيته، يجب علينا دراسة ما جرى فعلاً وفقاً لمعايير الأحكام الدولية وليس الجدل حول إذا كان حدثت مجزرة أم لا، وترك الناس تخوض ضد الأصول عدد الأشخاص الذي قتلوا وفيما يلي مقتطفات من المقابلة:

س: وفقاً لانطباعاتك هل وجدت انتهاكات خطيرة للقانون الدولي؟

ج: من الواضح وجود قتل وانتهاكات خطيرة للقانون الدولي، امنيستي على قناعة بوجود إثباتات تدعم التأكيد بأنه كانت هناك انتهاكات كهذه ويجب التحقيق فيها، من اجل استيضاح إذا حدثت أم لم تحدث جرائم حرب. ويجب جمع شهادات من جميع الذين كانوا في المنطقة، بما في ذلك الجنود الذين تواجدوا هناك، هناك عدة أمور تثير قلقنا، على سبيل المثال تحدثت أمس الأول مع امرأة ابنها [38] عاماً مقعد في كرسي، وقالت المرأة التي تحدثت معها قرب منزلها المهدوم بأنه عندما أراد الجيش الإسرائيلي هدم المنزل طالبهم بمغادرته وخرج أفراد العائلة للخارج وقالوا للجنود بأن ابنها المشلول في المنزل ويريدون إخراجه ودخلت امرأتان إلى المنزل لكن قبل أن تتمكنا من إخراجه بدأت الجرافات بهدم المنزل وهرب المرأتان، لكن لم يكن بإمكان المعاق الخروج ودفنه حياً تحت الأنقاض، وتمكنوا بعد ذلك من إخراج الكرسي لكن الرجل ما زال تحت الأنقاض، وهذا نموذج حي عن الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي يجب علينا تركيز وبصورة واضحة على هذه الانتهاكات، ولهذا السبب دعونا إسرائيل لاستقبال وفد الأمم المتحدة لتقصي الحقائق، يجب عرض الحقائق على الطاولة لأنه لا يريد احد تكرار ما حدث في جنين.

الحياة 13/5/2002

·     قالت اوديل ايجونو رئيسة لجنة السلام في الشرق الأوسط في منظمة المرأة العالمية للسلام والحرية وهو تحتضن إحدى زميلاتها وتجهش بالبكاء لما رأته من دمار أثناء زيارتها لمخيم جنين، قالت:"إنها تشعر بمسؤولية كبرى تجاه ما جرى في جنين، كونها مواطنة أمريكية تدفع ضربة للحكومة، التي تقوم بدورها بدفع أكثر من ستة مليارات دولار منها إلى إسرائيل التي تنفق جزأ منها على شراء الأسلحة خاصة الأمريكية، والتي استخدم بعض منها في قتل الشعب الفلسطيني".

وقالت " ما شاهدت في مخيم جنين مؤلم جداً ويعتبر كارثة، وانه كان من الممكن استخدام أموال الضرائب لبناء المدارس والبنية التحتية ودعم السلام" وأضافت :"أنها ممرضة ومن واجبها إنقاذ الناس وأنها أم لبنت ومن واجبها منح الحياة للأطفال ، ولكنها تشعر يتناقض بين ما تقوم به من إنقاذ حياة البشر وبين الضرائب التي تدفعها وتستخدم لقتل الأبرياء.

وفي نفس الزيارة قالت ايديت فالنتين الرئيسة السابقة لمنظمة المرأة العالمية أن ما شاهدته في مخيم جنين هو عمل همجي، وأنها غاضبة من حكومتها الكندية التي تتحدث عن السلام وعن أشياء جميلة، وأنها تدعم عملياً أعمال كالتي شاهدتها في المخيم وأضافت :"عندما أعود إلى كندا سأنقل كل ما رأيته وشاهدته وبعض الصور التي حصلت عليها إلى الشعب الكندي وسأجري الاتصالات اللازمة لفضح الجرائم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني .

 

·     البروفسيور ديربلوفاوندر خبير الطب الجنائي وهو أحد أعضاء الوفد المفوض من قبل منظمة العفو الدولية امنستي قال "الدلائل الموجودة أمامنا الان تقودنا إلى الاعتقاد بان الاتهامات الموجهة حقيقية" جاء ذلك في بعد قيامه بتشريح عدد من جثث الفلسطينيين الذي استشهدوا على يد القوات الإسرائيلية في مخيم جنين وفي أعقاب الاتهامات الفلسطينية بارتكاب الجيش الإسرائيلي مذابح في مخيم جنين

 "الحياة 3/5/2002

·     اندرياس مالم ( الناشط السويدي في حركة التضامن الدولية).

قال مالم حضرت إلى مخيم جنين قبل احد عشر يوما وكنا الأوائل من الحركة الدولية للتضامن حين كان الحصار  على أشده والدبابات والغزاة في كل مكان. وعندما دخلنا المخيم رأينا جثث الشهداء تنبعث من كل زاوية وكل زقاق في المخيم، وكان الأطفال والنساء محاصرين بالقتل والدمار، كان شيئا مرغبا وأمرا لا يصدق، كنه بالطبع في صلب نشاط وسياسة الحركة الصهيونية.

وأضاف أن سياسة القتل والتدمير كانت دائما في صلب نشاط الحركة الصهيوينة، مشيرا إلى مجازر دير ياسين وكفر قاسم وصبرا وشاتيلا وقانا وأخيرا مجزرة مخيم جنين.

وقال أن الإسرائيليين نفذوا مجازرهم في غياب تدخل دولي رادع، ولهذا نحن في حركة التضامن الدولي موجودين هنا في مخيم  جنين حيث لا وجود للأمم المتحدة ولمراقبين دوليين.

وأضاف ما لم أنهم يحاولون كناشطين من حركة التضامن الدولي.(سويديون وإيطاليون وفرنسيون وأميريكيون) أن يفعلوا شيئا، إضافة إلى جعل المدنيين الفلسطينيين يشعرون من خلال وجودهم أنهم ليسوا وحدهم.

واتهم ما لم الحكومات بأنها خدعت الفلسطينيين طوال الوقت، ولكن الشعوب على مدار العالم تقف إلى جانب نضالهم العادل ومع قضيتهم.

وقال أن الناشطين  السويديين في حركة التضامن  الدولية، سيطلقون حملة من اجل مقاطعة إسرائيل  في السويد، ردا على مجزرتها الأخيرة في جنين ونابلس وسندعو نشطاء آخرين لزيارة مخيم جنين في حزيران المقبل للإطلاع على الجريمة والدمار الإسرائيلي وكافة الأراضي الفلسطينية.

 الحياة 25/4/2002

·     بيرين خان( السكرتيرة العامة ل" امنستي") قالت بعد زيارتها لمخيم جنين أن جنين أصبحت رمزا للانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الفلسطينيين .

وأكدت أن الدمار الذي شاهدته في مخيم جنين لا يمكن أن يصدق، وقالت انه ليس من صنع إنسان حيث يبدو وكأنه زلزال.

وكانت خان تتحدث خلال زيارة قامت بها أمس إلى المخيم على راس وفد من منظمة العفو الدولية، اطلعت خلالها على الدمار الذي تعرض له المخيم على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأشارت إلى أن ما حدث في المخيم لا يبعد انتباههم عما حدث في أماكن ومناطق أخرى مثل نابلس ، مشددة على ضرورة مساعدة لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة.

والتقت خان عددا من الأسر المنكوبة في المخيم، واستمعت إلى معاناتهم خلال فترة العدوان الإسرائيلي  وكيفية إعدام أبنائهم  أمامهم والطريقة الوحشية التي دخلت بها قوات الاحتلال المخيم، إضافة إلى استماعها لشهادات على هدم البيوت فوق رؤوس أصحابها.

الحياة 29/4/2002.

·     تخلت ماري روبنسون عن القيام بمهمتها في الشرق الأوسط بعد أن رفضت إسرائيل إعطائها الضوء الأخضر.

القدس 20/4 ص.3.

ودانت فالنتين من منظمة المرأة العالمية، السياسة الإسرائيلية ودعت المجتمع الدولي إلى مواجهة هذه السياسة، لمنع تكرار ما جرى مرة أخرى.

وأعربت عن دهشتها من القدرة الكبيرة للشعب الفلسطيني على الاستمرار في الحياة، مشيرة إلى أنها شاهدت الطلبة يعودون إلى مدارسهم والمؤسسات تواصل أعمالها، وان هذا يعني  ان الشعب الفلسطيني قوي وقادر على البقاء والحياة بروح عالية. وقالت حنان عواد ، رئيسة فرع فلسطين في "منظمة المراة العالمية للسلام" و"رابطة القلم الدولية" أن "منظمة المراة العالمية" تنتشر في 43 دولة في العالم، وتضم 29 ألف عضو ، جاءت ممثلة عنها إلى فلسطين بدعوة من فرع فلسطين للضغط من اجل رفع الحصار عن الرئيس ياسر عرفات وعن الشعب الفلسطيني، ووقف الإرهاب الذي تقوم به حكومة إسرائيل.

وزار الوفد، إضافة إلى مخيم جنين ومقبرة شهداء المجزرة، كلا من المحافظة وبلدية جنين ، حيث استمع من زهير مناصرة، محافظ جنين، ووليد ابو مويس، رئيس البلدية إلى شرح مفصل عن معاناة المواطنين  واحتياجاتهم، وعن السياسة الإسرائيلية الهادفة إلى قتل روح الأمل لدى أبناء شعبنا.

وضم الوفد ، أعضاء بارزين  في منظمة المراة ورابطة القلم من جنسيات مختلفة، وهم كريستي كولشوف، مارجريتا توسنر، ويني ساكسيل واليزابيث لوساج وعيسى وميكانين وعلية عواد.

الحياة 13/5/2002.

·     300 أكاديمي بلجيكي يطالبون بإرسال لجنة تحقيق دولية فورا إلى مخيم جنين

طالب 300 أكاديمي بلجيكي بإرسال لجنة تحقيق دولية فورا إلى مخيم جنين، وتوفير قوة مراقبة دولية في الأراضي الفلسطينية. وطالب الأكاديميون البلجيكيون في بيان وقعوا عليه بتجميد اتفاقية الشراكة الاقتصادية بين أوروبا وإسرائيل، كما طالب البيان وزيرا لخارجية البلجيكي والمؤسسات الأوربية والأمم المتحدة باتخاذ موقف يهدف إلى إيجاد سلمي للنزاع في الشرق الأوسط . ودعا البيان الحكومة البلجيكية إلى ان يكون لها دور فعال في عملية السلام من خلال تبني اجراءات تهدف لوقف العمليات العسكرية واحترام القانون الدولي، كما دعا البيان إلى عقد  مؤتمر سلام بمشاركة الرئيس ياسر عرفات كممثل شرعي للشعب الفلسطيني.

الحياة الجديدة 27/4/2002

 

·      فان ديرلن عضو البرلمان الهولندي قالت: ان حرب شارون على الإرهاب ما هي إلا تدمير للبينة التحتية الفلسطينية التي قمنا نحن بالمساعدة في إنشائها من خلال التبرعات والمنح التي كنا قد قدمناها للسلطة الفلسطينية وأضافت أنها ليست حرباً على الإرهاب بل هي تدمير مدروس ومخطط له لازالة الوجود الفلسطيني من هذه البلاد وتطرقت ديران إلى قضية الاستيطان اليهودي في الأراضي الفلسطينية وخصوصاً ما شاهدته أمس من إخلاء وتشريد العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية وقالت أنها بصدد أدراج بند يحظر بيع الأسلحة للحكومة الإسرائيلية.

دي روسا الممثل الاشتراكي الممثل الاشتراكي الايرلندي قال : " إن ما حدث ف يجنين هو أمر مفزع ورهيب ويجب أن لا يحدث من دولة تدعى الديمقراطية وأضاف أن ما حدث مخز وعار ولا يمت للديمقراطية بأي شكل من الأشكال وتباع يقول سنقوم غداً بمناقشة الوضع المأساوي في مخيم جنين في البرلمان الأوروبي في بروكسل.

القدس24/4/2002

·     كريستين ميلر (رئيسة كتلة حزب الخضر في البرلمان) قالت لقد شاهدت في مخيم جنين أمرا خطيرا وصعبا ومحزنا، أن ما جرى يستفز المشاعر ويتطلب من المجتمع الدولي التحرك لوقف المعاناة ، كم يستدعي التحقيق والتقصي فيما جرى، مطالبة بسرعة إرسال لجنة تقصي الحقائق التي أقرتها الأمم المتحدة.

·     شبه الأب وردلف هنز ما رآه من دمار بجرائم النازية  في الحرب العالمية الثانية وقال : إنني كالماني اشعر بالخجل لما يحصل لفلسطينيين في القرن الحادي والعشرين الذي ينادي فيه العالم بالسلام والحرية.

·      سيرغاي بيسكوف ( السفير الروسي) قال خلال زيارته لمخيم جنين، تأثرت كثيرا بما شاهدته من دمار في هذا المخيم والمكان الذي يسكن فيه لاجئون فلسطينيون كانوا يعانون من قبل ويعيشون حياة تتفاقم  الآن على هذه الصورة المأساوية حتى أصبحت عاجزا عن وصف ما شهدته فهو أكثر من كارثة آو زلزال وعلينا نقل مشاهداتنا للقيادة والشعب  الروسي وبلادنا وسنبذل كل جهودنا لتقديم معونة إنسانية للمخيم وكل الفلسطينيين.

وشدد بيسكوف من حرص بلاده على تكثيف اتصالاتها وتحركاتها الدولية مع جميع  الوسطاء الدوليين بما فيهم الأمريكان للعودة إلى مسار التفاوض السياسي لأنه لا يستطيع احد حل المشاكل عن طريق القوة.

وأضاف: لذلك لا بد من تجميع جهود العالم لمساعدة الفلسطينيين والإسرائيليين لتجاوز هذه الظروف القاسية وإقامة سلام عادل ودولة فلسطينية ذا ت سيادة تجسد الحقوق الفلسطينية.

وشدد على أهمية دور لجنة تقصي الحقائق في كشف صورة الواقع المأساوي للفلسطينيين والذين دعاهم للتعاون معهم.

القدس 27/4/2002

·     فرنسيس وورتز ( الناطق باسم وفد من 19 برلمانيا أوربيا)، اعتباره أن اجتياح الجيش الإسرائيلي لمخيم جنين يعتبر بحسب كافة الدلائل جريمة حرب.

·     النائب السويدي عن الخضر بيرغارتون وصف الوضع في مخيم جنين ب" المستوى الصفر" مستعيرا عبارة وصف بها مركز التجارة العالمي بعد أحداث  أيلول مضيفا لم يعد هناك شئ قائم في المخيم وأدان أعضاء الوفد التدمير المنهجي للبنى التحقيق في الأراضي الفلسطينية المحتلة والمأساة الإنسانية التي حلت بها مؤكدين خطورة الوضع وأعلنوا تأييدهم . بإرسال قوة فصل.

·     وليم بيرنز ، بعد زيارته للمخيم 20/4/2002، الإحداث في مخيم  جنين هي مأساة إنسانية لآلف الفلسطينيين الأبرياء، وقال احد مساعدي بينز رافضا الكشف عن اسمه أن مساعد وزير الخارجية الاميريكي الذي أمضى ثلاث ساعات في المخيم تحدث مع السكان في المخيم وفي المدرسة وكذلك مع فرق الإنقاذ الموجودة في المكان.

·     وزيارة بيرنز هي الأولى لمسئول أمريكي كبير إلى المخيم منذ تدخل الجيش الإسرائيلي في نيسان /ابريل.

·     لكن المسئول الأمريكي رفض التعليق بشان ما إذا كان قد وجد دليلا على مذبحة يقو الفلسطينيون  إن الجيش الإسرائيلي ارتكبوا في المخيم.

 القدس 24/2/2002

 

·     شهادات أجنبية:

النائب السويدي عن الخضر بيير غاترتون "الوضع في مخيم جنين بـ المستوى الصفر مستعيرا عبارة وصف بها مركز التجارة العالمي بعد أحداث 11 أيلول مضيفا لم يعد هناك شئ قائم في المخيم وأدان أعضاء الوفد تباعا التدمير المنهجي للبنى التحتية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والمأساة الإنسانية التي حلت بها مؤكدين خطورة الوضع وأعلنوا تأييدهم إرسال قوة الفصل.

دي روسا الممثل الاشتراكي الايرلندي قال" إن ما حدث في جنين هو أمر مفزع ورهيب ويجب أن لا يحدث من دولة تدعي الديمقراطية وأضاف أن ما حدث مخزي وعار ولا تمت للديمقراطية بأي شكل من الأشكال او تابع يقول سنقوم غدا بمناقشة الوضع المأساوي في مخيم جنين في البرلمان الأوروبي في بروكسل.

القدس 24/4/2002

·     وافقت بريطانيا أمس أيضا موقف الحكومة الإسرائيلية معتبرة أن إسرائيل تسببت لنفسها أضرار غير قابلة للإصلاح في نظر المجتمع الدولي وعلى الصعيد نفسه أدانت بريطانيا الالتزام  الإسرائيلي بالغ الحماقة وآخر ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية في مجموعة من الإخطار الكارثية وأضاف إذا لم يكن لدى إسرائيل ما تخفيه فلا عذر لها على الإطلاق ، بعدم السماح للفريق الدولي القيام بعمله وقال انه لامر أساسي أن تدرك إسرائيل أنها لا تستطيع الاستمرار في تحدي المجموعة الدولية  والرأي العام العالمي أنها تتسبب لنفسها باضرار غير قابلة للإصلاح.

القدس 22/4/2002

 


صحافة أجنبية

 

·     الدنمارك تطالب تحقيق دولي في العدوان الإسرائيلي على مخيم جنين

القدس 20/4

·     أوروبا تطالب بإجراء تحقيق دولي في اتهامات فلسطينية  بان القوات الإسرائيلية ارتكبت مذبحة راح ضحيتها مئات من الرجال والنساء.

صحيفة التايمز

·     حيث أفادت مراسلة الصحيفة : تحت عنوان الحياة دمرت والبيوت تحولت إلى أنقاض". الفلسطينيون اضطروا إلى العيش في نفس الغرف مع الموتى الأسبوع كامل وتضيف أن أما ظلت تحتضن جثة ابنها ليلة كاملة.

·     كما كتب فل ريفز عن صور بشعة للدمار الذي حل به يقول أن الناحيتين  من الحملة الإسرائيلية يعودون إلى منازلهم في المخيم للوقوف على حجم الدمار الذي لحق بها.

القدس 16/4

·     أثارت أنباء الفظاعات التي تكشفت على ارض الواقع تحت الأنقاض في مخيم جنين اهتماما عالميا واسعا دفع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى الإعراب  عن القلق العميق وتأييد  إجراء تحقيق دولي لإلقاء الضوء والكشف عما ترتكبه القوات الإسرائيلية في المخيم المنكوب وأعلنت إسرائيل رفضها  التحقيق مدعية بأنه لم يعد هناك ما هو مخفي عن الأنظار في الوقت الذي أيد فيه وزير خارجيتها التحقيق.

القدس ص. 1 20/4

·     الصحف البريطانية ، ما حدث في مخيم جنين  من فظائع بقوة ما حدث في البوسنة وكوسوفو والشيشان. وإسرائيل تجاه طمس الحقائق عبر إغلاقها المخيم وإعلانه منطقة عسكرية.

صحف الجارديان- تايمز.


    ردود فعل فلسطينية

·     استنكر مفتي القدس والديار المقدسة الشيخ عكرمة صبري الجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال في مخيم جنين، واعتبرها بأنها تفوق كل تصور واعتبرها بنها تفوق كل تصور ولا يمكن وصفها، وكان المفتي قام ووفد  من وزارة الأوقاف ودائرة الإفتاء العام في فلسطين بزيارة مدينة ومخيم جنين التقى خلالها المحافظ العميد  زهير مناصرة".

وأكد مناصرة على أن كما جرى في مخيم جنيين من  صمود وثبات يؤكد انه عندما يكون هناك قرار في المقاومة يكون القتال ، وفي مخيم جنين توفر القرار، واسند بتخطيط، واعتمد على أعداد، رغم قلة الإمكانيات فكان لهذا المخيم شرف تسجيل أطول معركة في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي حتى الآن.

وأشار مناصرة الى ان هذه المعركة أثبتت أن الفلسطينيين هم أصحاب القضية، وانه مهما اختلفت الهوية التي يحملها الفلسطيني، فانه يشارك كل من موقعه في معارك الدفاع، واعتبر ان ما قام به الأهل في الداخل المحتل وقرى وبلدات جنين لهو عامل دعم وعامل إسناد لمن اختاروا المقاومة والصمود.

وقال مناصرة لقد  اختاروا المقاتلون قرارهم، واعدوا لذلك وخططوا، فوجدوا في أهالي مخيم جنين الحاضنة الحقيقة لتعزيز صمودهم ووجد المخيم في المدينة بأحيائها وأهلها   الحاضنة   الأم، وكانت المحافظة حاضنة المدينة والمخيم، فيما خيم الفلسطينيون في كل موقع في فلسطين، واحتشدوا ليعززوا هذا  الصمود. ونحن نسجل التاريخ نؤكد بفخر ان الفلسطينيين من رهط ورفح إلى الناصرة وعكا وشفا عمر وقرى وبلدات الوطن جميعها كانوا وما زالوا السند الحقيقي الذي دعم الصمود وواصل الوقوف لجانبنا ، وأكد مناصرة انه لا يجوز أن يذهب الدم الفلسطيني هدرا، فعلينا أن نعتبر من تجاربنا و إلا نهمل هذه الدماء، والمطلوب هو الاستفادة من كل التجربة، وأشار في هذا الصدد لضرورة إعادة البناء، بناء المؤسسات الأمنية والمدنية على أسس تتجاوز الأخطاء والإخفاقات ، وإعادة بناء ما دمره الاحتلال.

·     قال هشام يوسف المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية " انه استمرار للممارسات الإسرائيلية لمحاولة تأخير عمل الأمم المتحدة" وأضاف نحن واثقون منان الجميع أصابهم الفزع لما شاهدوه في جنين" ولقد روعهم ما شاهدوه." وقال أن كل مسئول زار جنين "روعه " ما رآه هناك.

·     واتهم وزير الثقافة والإعلام  ياسر عبد ربه واشنطن بعدم عمل ما فيه الكفاية لإجبار إسرائيل على الالتزام بقرارات الأمم المتحدة . وقال عبد ربه لرويترز أن الإدارة الأمريكية مسئولة من قبل أي طرف آخر عن استمرار الجرائم وان إسرائيل تتحدى العالم كله وتفعل ذلك لان لديها حماية الإدارة الأمريكية.

القدس 25/4/2002.

·     دعا نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس ياسر عرفات مجلس الأمن الدولي إلى فرض عقوبات على إسرائيل لرفضها تنفيذ قرارات.

وعقب أبو ردينة على قرار إسرائيل تأجيل وصول لجنة تقصي الحقائق إلى مخيم جنين بالقول " إن إسرائيل تريد إخفاء المجازر والكوارث  التي ارتكبتها في المخيم وتواصل تحديها للمجتمع الدولي ، وهذا يستدعي عقد اجتماع لمجلس الأمن لفرض العقوبات على إسرائيل لاستمرارها رفض تنفيذ قرارات المجلس.

 

·     ويصف النائب "حسام خضر" ما يحدث في جنين بأنه "صبرا وشاتيلا جديدة"، وأضاف أن قوات الاحتلال هدمت 75 منزلا، وان مئات المنازل داخل المخيم تعرضت لتدمير جزئي.

وأضاف أن قوات الاحتلال تحاصر منزله، وتمنع وصول الدواء إلى والدته ، كما أنها حولت المنطقة المحيطة لمنزله وعلى بعد خمسين مترا من كل الجهات إلى منطقة عسكرية مغلقة، منعت وصول الصليب الأحمر إليها، بل ومنعت إدخال أي مواد غذائية او أي شئ اخر.

واكد خضر ان الوضع داخل المخيم يرثى له، وان عمليات التخريب والتدمير من بيت لأخر، وتنتقل الى المنازل عبر هدم الجدار الفاصل بين المنازل كي تتحاشى نيران المسلحين.

أصدر الرئيس ياسر عرفات قرارا بتشكيل لجنة وطنية لتقصي و جمع الأدلة والوثائق للتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلية في كافة المدن وقرى الضفة الغربية، وخاصة في مخيم جنين والبلدة القديمة في نابلس ومدينة بيت لحم وكنيسة  المهد.

وقال القرار الأول " يتم تشكيل لجنة وطنية لتقصي وجمع الأدلة والوثائق للتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلية وفي كافة مدن وقرى الضفة الغربية، وخاصة في مخيم جنين والبلدة القديمة وفي نابلس ومدينة بيت لحم وكنيسة المهد، وتكلف اللجنة بالتعاون مع رئيسا اللجنة الدولية حسب قرار مجلس الأمن الدولي 1405، وتتكون اللجنة : حسن عصفور رئيس الشاتي ود. مصطفى البرغوثي وخضر شقيرات ومدير مخيم  جنين و محمود العالول والأفغاني ومتري ابو عيطة وحنا ناصر ومدير مخيم الدهيشة.

·      أصدر الرئيس ياسر عرفات قرارا بتشكيل مجلس أعلى للإغاثة وإعادة الاعتمار وتامين الدولية الفورية إلى المتضررين من أبناء الشعب الفلسطيني ، بفعل العدوان العسكري الإسرائيلي الواسع.

ويتولى المجلس حصر الأضرار وتحد يد الاولويات وتجنيد المساعدات الدولية   والعربية وكذلك المساعدات الشعبية العربية التي جمعت في مختلف الأماكن.

وقال القرار : يتم تشكيل مجلس أعلى للإغاثة وإعادة الأعمار وتامين المساعدات الدولية وكذلك المساعدات الشعبية العربية التي جمعت في مختلف ألاماكن.

وقال القرار :" يتم تشكيل مجلس أعلى للاغاثة وإعادة الاعمار وتامين المساعدات الدولية والفورية للمتضرريين من أبناء الشعب الفلسطيني، بفعل العدوان العسكري الإسرائيلي الواسع".

 ويتولى هذا ا لمجلس حصر الأضرار وتحديد الاولويات وتجنيد المساعدات الدولية والعربية وكذلك المساعدات الشعبية العربية التي جمعت في مختلف الأماكن.

وينبثق من المجلس سكرتاريا للتعاون مع البنك الدولي ولجنة المانحين ويتكون المجلس الأعلى من :د. نبيل شعث، د. صائب عريقات، انتصار الوزير ، هشام عبد الرازق، حسن عصور، عزام ماهر المصري، د. عبد الرحمن حمد ، ود. نبيل الشريف، / فضل كعوش، د. محمد اشتية، حسن ابو لبدة، د. عاطف علاونة، حنا ناصر، / بيت لـ المصري / نائبا للرئيس، سلام فياض، سامر خوري، نبيل  الصراف ، د.مصطفى البرغوثي، أبو الحمص.

القدس 22/4/2002.

·     من جهته أشار النائب فخري تركمان، إلى ما قامت به إسرائيل من جرائم في مخيم جنين، وقال لقد اثبت الاحتلال انه غير معني بتطبيق أي اتفاقيات، وتنكره   لكل الأعراف فيما اثبت المقاتلون الفلسطينيون فشل أسطورة الجيش الذي لا يقهر، وتبينوا انه ليست أسطورة بل أكذوبة يسوقها أعداء شعبنا، . وقال لو توفرت للمقاومة التي صمدت في مخيم جنين بعض الإمكانيات لاستطاع هؤلاء الشبان الصمود فترة أطول بكثير، وأشار تركمان لحجم الدمار الكبير في مخيم جنين والذي يدل على همجية الاحتلال,

·     وتطرق رشيد منصور احد مسئولي اللجان  الشعبية في مخيم جنين الى ما قامت به قوات الاحتلال من تدمير وقتل . وأشار وهو يتحدث أمام الوفد إلى أثار الدمار والرصاص الذي مزق المصاحف من جهة وأجزاء من المباني والجدارن في المسجد . وقال لقد حولوا المسجد إلى ثكنة اعتقال . ودعا لضرورة توفير الحماية للمقدسات الإسلامية.

وقد عقد الوفد برئاسة مفتي  الديار المقدسة اجتماعا مع عدد من مسئولي لجان الإغاثة في مخيم جنين، وحضر الاجتماع النائبان برهان جرار، وجمال شاتي وهذا وقدم الوفد مساعدات للمخيم.

الحياة 13/5/2002.


ردود فعل ومواقف إسرائيلية

·     مدير مركز المعلومات البديلة في رسالة من سجنه إلى بن اليعازر يقول:

ارفض الخدمة في جيش يرتكب الجرائم وليس أكثر من جناح عسكري لحركة الاستيطان وقال: "أنا لا ارفض فقط الخدمة في المناطق الفلسطينية المحتلة هذا الرفض الذي دأبت عليه منذ [15] عاماً وإنما أيضا ارفض الخدمة في الجيش الإسرائيلي بشكل عام، وأوضح باني انه منذ 29 أيلول 2000 يشن الجيش الإسرائيلي حرباً قذرة ضد السلطة الفلسطينية. هذه الحرب التي تشغل أيضا عمليات القتل والإعدام خارج نطاق القانون، مثل قتل النساء والأطفال وتدمير البنية التحتية الاقتصادية والاجتماعية للشعب الفلسطيني وحرق المزروعات والأشجار وتجريفها.

وأضاف لقد زرعتم الخوف واليأس وفشلتم في تحقيق أي من أهدافكم في الوقت الذي لم ينسى الشعب الفلسطيني ولم يتخل عن حلمه في الاستقلال والسيادة كما لم تتمكنوا من تأمين وضمان الأمن للمواطنين الإسرائيليين رغم العنف المدمر الذي مارسه الجيش تحت مسؤوليتكم كوزير دفاع وفي ضوء هذا الفشل الذريع فإننا الآن بمثابة شهود عيان على حالة اليأس والوضع المزري الذي وصلنا إليه بما في ذلك النقاشات التي تدور حول تهجير وقتل الفلسطينيين.

[الأيام: 21/3/2002]

·     عصام مخول (النائب العربي في الكنيست)، قال بعد زيارة له لجنين بأن الوصول مباشرة إلى المخيم يعني ملامسة المجزرة وجرائم الحرب في اليد الأولى وملامسة البطولة والصمود الأسطوري في المدافعين عن المخيم في اليد الثانية.

[القدس: 25/4/2002]

قام النائب العربي في الكنيست عصام مخول بالأمس بزيارة لمخيم جنين، وأكد خلال هذه الزيارة أن الوصول مباشرة إلى المخيم يعني ملامسة المجزرة وجرائم الحرب في اليد الأولى وملامسة البطولة والصمود الأسطوري في المدافعين عن المخيم في اليد الثانية.

ونقل مخول إلى جنين من خلال محافظتها وقياداتها ما قاله أيضاً للإسرائيليين في تل أبيب وهو أن كل العرب تناضل من أجل تحررها وانتصارها، أما انتصار الشعب الفلسطيني فإنه يحرر الشعب الفلسطيني من الاحتلال ويعيد إليه حقوقه وكرامته، ويحرر في الوقت ذاته الشعب الفلسطيني في إسرائيل من الاحتلال.

واعتبر مخول أن وفد القوى التقدمية اليهودية الذي رافقه فيه عضوة الكنيست تمار كوجنسكي، هو التعبير عن أولئك الإسرائيليين ، الذين يعملون من أجل السلام العادل وإنهاء الاحتلال.

شهادات جنود إسرائيليين

·     جند إسرائيل تشارك في اجتياح مخيم جنين

·     تصرفنا بلا إنسانية  وكانت هناك بهيمية عامة سببها الخوف

·     نقل مراسل يديعوت احرنوت عوفر شيلح عن احد جنود الاحتياط الذين شاركوا في المعركة عن مخيم جنين قوله:

·     أنهم تلقوا أوامر بإطلاق الرصاص على كل نافذة وإحاطة كل بيت في المخيم سواء أطلقت منه النار أو لم تطلق وأضاف قيل لنا بوضوح حطوهم وأطلقوا النار على كل شئ في المنطقة التي أطلقت عليكم النار منها.

القدس ص 3، 20/2/2002

·     يديعوت ارحرنوت . بقلم موسى سريد، لم تكن مذبحة في جنين ، كانت مأساة رهيبة، انا  مستعد لان اشهد على هذا امام لجنة  التحقيق التابعة للأمم المتحدة.

·     يديعوت، بقلم تافيا رابنهرت.

سيمر وقت آخر إلى أن نستوعب ما فعلنا في جنين، لا توجد لدي بعض الكلمات للحديث عن ألمي الشديد على الشعب الفلسطيني ولهذا فإنني سأتحدث عما فعلنا بأنفسنا.

الأيام 22/4.

·     وقال دبلوماسي إسرائيلي أمس أن إسرائيل تأمل ان تستخدم الولايات المتحدة حق الفيتو في حال قرر مجلس الأمن الدولي إرسال لجنة تحقيق حول جنين بعد رفض اسرئيل استقبال فريق تقصي الحقائق وستتمتع لجنة تحقيق رسمية تفرض على إسرائيل، بصلاحيات أوسع بكثير من فريق يكتفي بتقصي الحقائق. وأوضح ممثل إسرائيل لدى الأمم المتحدة يهودا لانكري في تصريح لإذاعة الجيش انه" يتوقع أن يضطر مجلس الأمن بضغط من الدول العربية، إلى الإدلاء برأيه حول إرسال لجنة تحقيق" وأضاف " لكننا نعتمد على الولايات المتحدة وتعهداتها حيال إسرائيل لمواجهة مبادرة كهذه".

·     وعارض وزير القضاء الإسرائيلي مئير شتريت من جهته بشكل قاطع مجئ لجنة تحقيق، وأضاف انه" من المستبعد كليا أن نقبل بلجنة تحقيق لكننا مستعدون للقبول بمجيء الفريق في حال قبلت الشروط التي عرضناها على كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة".

وتحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس عن احتمال تشكيل لجنة تحقيق بعد رفض إسرائيل للمرة الرابعة في غضون أيام قليلة استقبال فريق مكلف بتقصي الحقائق وكتبت صحيفة معاريف "في صفحتها الأولى أن رئيس هيئة الأركان  الجنرال شاؤول موفاز هدد على ما يبدو بالاستقالة خلال اجتماع لمجلس الوزراء " في حال استجواب فريق الأمم المتحدة  جنودا".

الحياة 2/5/2002.


مواقف الأمم المتحدة

·     قال تيري رود لارنسن مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط أن الحملة على جنين ستخلق على الأرجح مشاعر كراهية جديدا ومزيدا من التحدي بين  الفلسطينيين وقال بعد جولة في مخيم جنين لراديو إسرائيل أن هذا ليس في مصلحة إسرائيل الأمنية بل العكس.

وأضاف إن البنية التحتية للإرهاب في الحالة النفسية  وفي الذهن وقال أن ما  نتجه هذا هو بنية أساسية إرهابية قوية جدا لان الكراهية والعداد لإسرائيل بلغ ذروة جديدة.

وقال لارنسن أن جماعات المساعدة الدولية منعت من دخول المخيم للقيام بعمليات كان يمكن أن تنقذ حياة بعض الناس وان إسرائيل لم توفر مدخلا مناسبا يسمح لقوافل الغذاء بدخول المخيم وأضاف .

القدس 20/4/2002.

بيتر هانسن المفوض العام للاونروا يعلن عن مخيم جنين منطقة منكوبة ويصف الدمار بأنه هائل  وأعلن عن هلعه لما رآه من دمار وخسائر بشرية كبيرة .

القدس 20/4

·      أن ذلك كان فظيعا ومروعا وان أي شخص محترم.. أي إنسان له قلب سيتصرف بنفس الطريقة التي تصرفت بها واستخدام الكلمات نفسها.

·     لقد وصفت ما رايته..رأيت أناساً يحضرون بأيديهم المجردة ويستخرجون جثثا متحللة  من تحت الأنقاض. أتمسك بما أقوله.

وقال رود لارسن ما قلته في جنين كان وصفا لما رايته حينما كنت واقفا هناك في تلك الكومة من الأنقاض التي كانت في قلب مخيم اللاجئين.

القدس. 23/4/2002

·     تيري رود لارسن ياسر عرفات لا يزال الرئيس المنتخب وجنين ومناطق أخرى تحتاج إلى إجراء عاجل من اجل الحفاظ على حياة وأرواح المدنين والتخفيف من معاناتهم. و الفترة الحالية تشهد تفكيكا سريعا لجميع المؤسسات التي تحمل مفاتيح مسيرة السلام

·     عنان يعرب عن فزعه من الأوضاع المأساوية في الأراضي الفلسطينية وحذر أن العالم  سيذهل عندما يرى المخيم (المشاهد).

·     ويطالب إسرائيل بالامتثال إلى القوانين الدولية وخصوصا أن أتدعى الديمقراطية حيث تقوم بارتكاب المجازر ومنع الفلسطينيين من الخروج من منازلهم بحقيقة حظر التجول.

القدس ص. 11/4

·     أعلنت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) التابعة للأمم  المتحدة أمس أن السلطات الإسرائيلية منعت رجال إنقاذ واليات رفع لأنقاض من الدخول إلى مخيم اللاجئين في جنين الضفة الغربية حيث دفن بعض الأهالي إحياء تحت أنقاض مبانيهم المهدمة، وأعلن مقيمون في المخيم أنهم سمعوا ضجة مصدرها أناس تحت الأنقاض ، ولكنه تعذر عليهم تقديم المساعدة إليهم، كما أضاف مكتب إنقاذ اللاجئين التابع لوكالة الأمم المتحدة في بيان، وقد حول الجيش الإسرائيلي القسم  الأكبر من المخيم إلى أنقاض، لكن الاونروا أعلنت وبعد أسبوع على نهاية المعارك، إن إسرائيل سمحت فقط بدخول شاحنتي مساعدة فقط.

·     وجاء في البيان أن آليات رفع الأنقاض لا يمكنها الدخول الى المخيم كما يحظر دخول عدد كاف من رجال الإنقاذ للبحث عن الناجين، ولا يزال يحافظ على تواجد قوى وخصوصا الدبابات، داخل المخيم حيث يقيم نقاط مراقبة".

·     وأشارت الاونروا التي تطالب ، بدخول مفتوح إلى مخيم الى إخراج سبعة أشخاص أحياء من تحت الأنقاض منذ مطلع  هذا الأسبوع على الرغم من التجهيزات غير المتناسبة، وأعلن المسئول عن عمليات الاونروا، في الضفة الغربية ريتشارد كوك، أن حظر التجول يعني انه لا يمكن لوكالة الأمم المتحدة أن تؤمن المساعدة "لآلاف الأشخاص" الذين  يحتاجون إلى المواد الغذائية والمياه والعناية الطبية، وقال" إننا نناشد السلطات الإسرائيلية أن تفتح المخيم وتسمح لفرق  الإنقاذ التابعة لنا بتقديم المساعدة لسكان محتاجين.

·     قال بيتر: هانسن المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (انروا) ، ان إسرائيل استخدمت قوة غير متناسبة" في هجومها على مخيم جنين ، ودمرت منازل يسكنها ما يصل إلى خمسة ألاف فلسطيني هناك.

وقال هانسن إن الهجوم الإسرائيلي في الضفة الغربية أدى إلى دمار واسع النطاق، وأضاف حاجات جديدة من شانها زيادة الأعباء على موارد الوكالة، التي توشك على النضوب.

وقال هانسن لرويترز في مقابلة عبر الهاتف: من المؤكد ان هناك دليلا على الاستخدام الكاسح، غير المتناسب على ما يبدو للقوة، حتى ولو كانت هناك معركة تدور داخل مخيم جنين.

وتقول إسرائيل أن قواتها حاربت  من منزل إلى منزل في مخيم جنين، واضطرت إلى قصف أو تجريف منطقة مركزية زرعها المسلحون بالألغام أو رفضوا الاستسلام.

وقال هانسن أن التقييم المبدئي اظهر أن نحو 800 منزل قد هدمت، ولحقت أضرار بمنازل أخرى كثيرة في مخيم جنين، ما أدى إلى تشريد ما بين أربعة آلاف وخمسة ألاف شخص.

ولم تتوافر لدى هانسن أرقام بشن أعداد المشردين في المخيمات الأخرى التي شهدت قتالا بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال هانسن: كان هناك دمار كبير في جميع المخيمات من الناحية الفعلية، وبلغ أقصاه  في جنين وفي مدن مثل رام الله . وعلينا القيام بالكثير من العمل لرفع الأنقاض وإعادة تسكين المتشردين.

الأيام 22/4/2002

ذكر بيتر هانسن المفوض العام للاونروا إن فرقهم حاولت مرارا الدخول إلى المخيم ، ولم تتمكن من ذلك ، الا في الأيام الأخيرة بعد انسحاب قوات الاحتلال منه.

وأشار إلى ان اللاونروا  استقدمت خبراء دوليين من النرويج وسويسرا. متخصصون في البحث عن إحياء ، مؤكدا على ضرورة خلق توازن وتوافق بين إزالة الأنقاض وعدم إضاعة أي دليل لخدمة فريق تقصي الحقائق الذي سيصل المخيم في الأيام القادمة.

وعلى الصعيد ذاته. ذكر هانسن ان انروا وضعت خطة قصيرة المدى لإيجاد مأوى لقرابة أربعة آلاف مواطن تهدمت منازلهم، وأخرى طويلة الأمد لإعادة بناء الإغاثة أبرزها الهلال الأحمر  الكويتي الذي قدم عرضا بإعادة أعمار المخيم.

وأوضح أن "الاونروا" ستستمر في أداء مهامها في المخيم بالرغم من الصعوبات والضغوطات الإسرائيلية عليها.

 وأعرب هانسن عن تقديره بان هناك 800 عائلة فقدت بيوتها في مخيم جنين مؤكدا أن هذه الإحصائية لا تعكس الواقع، إذ أن هناك المئات من المنازل قد تضررت بشكل جسيم وآيلة للسقوط.

وقال أن هذه المنازل تشكل خطرا على المواطنين أكثر من خطورة  الأنقاض أو من  الأجسام التفجيرية التي لم تنفجر حتى الآن.

وأضاف: نحن الآن في حملة توعية للابتعاد عن هذه المنازل، لأننا نشعر إنها ستصيب أهالي المخيم بكوارث طبيعية هم في غنى عنها.

وأوضح أن التحدى الأساسي "للاونروا" هو كيف نقوم بعمليات الإنقاذ والإغاثة من دون أن نطمس إيه أدلة قد تكون مهمة لفريق التحقيق الذي سترسله الأمم المتحدة خلال أيام.

وقال أن الوكالة تواجه تحديا أخر وهو بناء مدينة خيام، خاصة وان هناك 4 آلاف لاجئ شردوا من بيوتهم ، وبالتالي فان هؤلاء قد يطلبوا الخيام ريثما يتم بناء منازلهم.

وفي  تقرير صدر عن مكتب الأمم المتحدة الذي أقام غرفة طوارئ في مدرسة تابعة للوكالة في المخيم. أوضح أن الجيش الإسرائيلي دمر شبكات الكهرباء والاتصالات والمياه، مشيرا الى نجاح بلدية جنين بإصلاح خطوط  الكهرباء ولكن حجم  الدمار كبير لذلك فان التقدم في إصلاح الخلل والمشاكل الصعبة في جميع أنحاء المخيم  يسير ببطء رغم ما تبذله البلدية من جهود لمعالجة المشكلة نهائيا.

وذكر التقرير أن العملية الإسرائيلية واستنادا لإحصائيات "الاونروا" تسببت في تشريد "800" عائلة يبلغ عدد أفرادها 400 شخص دمرت منازلهم بشكل كامل مشيرا إلى أن عدد المباني المدمرة 140 أما المباني الخطرة فبلغت 85 إضافة إلى 20 منزلا أكد خبراء بريطانيون إنها غير  صالحة للسكن  ويجب أن تهدم وذكر التقرير أن هناك 600 منزلا تعرضت للتدمير الجزئي، إلا أن منسق اللجنة الوطنية في المخيم النائب جمال الشاتي أفاد أن الحصيلة النهائية لا زالت قيد المتابعة وان العدد الأكبر من ذلك بكثير.

·     تمسك مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط تيري لارسن أمس بانتقاده للهجوم الإسرائيلي على مخيم جنين للاجئين قائلا انه تصرف مثلما يتصرف أي إنسان محترم.

وجاءت تصريحات رود لارسن بعد يوم من بحث مجلس الوزراء الإسرائيلي في قطع العلاقات معه. وكان رود لارسن يوم الخميس الجيش الإسرائيلي باستخدام وسائل بغيضة من   الناحية الأخلاقية قي جنين.

وشهد مخيم جنين أشرس المعارك خلال الاجتياح الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية بالضفة الغربية الذي قالت إسرائيل أنها تستهدف قمع نشطين مسئولين عن موجة تفجيرات بالقنابل ضد إسرائيليين".

·     وقال رود لارسن بعد لقائه مع رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني على أساس ما رايته وما سمعته وما شممته.. أقول أن ذلك كان فظيعا ومروعا وان أي شخص محترم.. أي إنسان له قلب سيتصرف بنفس الطريقة التي تصرفت بها واستخدام الكلمات نفسها.

وقال رود لارسن" الصحفيين وصفت ما رايته.. رأيت أناسا يحفرون بأيديهم المجردة ويستخرجون جثثا متحللة من تحت الأنقاض . أتمسك بما قلته.

وهاجم وزراء إسرائيليون تصريحات مبعوث الأمم المتحدة النرويجي الذي اشرف على محادثات سرية فلسطينية إسرائيلية قادت إلى اتفاق اوسلو عام 1993 ووصفوها بأنها منحازة ومعادية لإسرائيل.

·     وأعرب كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة أمس الأول عن انزعاجه للانتقادات الموجهة لرود لارسن أول مبعوث على مستوى عال يدخل جنين وعبر عن ثقته التامة فيه.

وقال رود لارسن ما قلته في جنين كان وصفا لما رايته حينما كنت واقفا هناك في تلك الكومة من الأنقاض التي كانت في قلب مخيم اللاجئين. ويقول فلسطينيون أن المئات قتلوا في جنين بينهم مدنيون ويصفون ذلك بأنه مذبحة. وقال دبلوماسيين ان إسرائيل  أبلغت عنان ان 48 فلسطينيا قتلوا.

ولم تعرف بعد المحصلة النهائية لعدد القتلى حيث لا تزال الجثث مطمورة تحت الانقاض في انتظار انتشالها. وأثار ما فعلته إسرائيل في جنين انتقادا حادا من دول العالم ودعا مجلس الأمن لاصدار قرار بإيفاد بعثة للمخيم لتقصي الحقائق.

وحث رود لارسن  ايضا لبنان على ممارسة سيطرته على حدود إسرائيل حيث أثارت سلسلة من الهجمات شنها نشيطو حز بالله على مواقع إسرائيلية في منطقة متنازع عليها خلال هجوم إسرائيل على الضفة الغربية مخاوف من توسيع النزاع في المنطقة.

وقال رود لارسن لا يمكننا التسامح مع  العمليات المسلحة التي انطلقت من الأراضي اللبنانية عدة مرات خلال الشهر الماضي .. على الجميع إظهار ضبط النفس.

القدس 25/4/2002.

 


نص بيان المتحدث باسم الأمم المتحدة حول التحقيقات في مخيم جنين

" انتهت المناقشات بين الأمم المتحدة والوفد الإسرائيلي حول بعثة تقصي الحقائق التي ستحقق في الأحداث التي وقعت مؤخرا في مخيم جنين. وقد جرت المناقشات في جو ودي وبناء. وقدمت الأمم المتحدة الإيضاحات المتعلقة بمهمة البعثة. "مضيف" تم إبلاغ الأمم المتحدة بان الحكومة الإسرائيلية ستتخذ قرار رسميا حول القضية صباح الأحد، يوم 28 ابريل عام 2002.

وطلب وزير الخارجية الإسرائيلي بان يصل الفريق يوم الأحد بسبب عطلة اليهود يوم السبت، ونظرا لهذه الظروف الخاصة، وافق الأمين العام على هذا الطلب".

 

أرسل الأمين العام  للأمم المتحدة كوفي عنان فريق تقصي الحقائق في الهجوم الإسرائيلي على مخيم جنين للاجئين إلى جنيف  أمس استعدادا للتوجه إلى الشرق الأوسط رغم الاعتراضات الإسرائيلية في اللحظة الأخيرة. فيما لم يخف وزير الجيش الإسرائيلي مخاوفه من أن تتوصل اللجنة  إلى تقديم إسرائيل للمحاكمة.

 

وأفاد فريدايكهارد المتحدث باسم الأمم المتحدة أن عنان "يشعر ان تحديد الأسماء الفريق من اختصاصه "وأضاف "ابلغه الإسرائيليون مقدما أنهم سيتعاونون مع أي فريق يحدده. وهؤلاء هم فريقه .. وهذه هي نهاية المناقضات"ز وكان يهودا لانكري سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة قال أمس الأول انه يتعين تأجيل مهمة فريق الأمم المتحدة لحين التوصل لتسوية وان خبراء إسرائيليين سيصلون إلى نيويورك اليوم الخميس لمناقشة الوضع وأضاف "نرى انه يجب أن يكون الفريق متوازنا بشكل اكبر وان يضم عسكريين  وخبراء في مكافحة الإرهاب.

أعلن أمين عام الأمم المتحدة كوفي عنان أمس ان الفريق المكلف "تقصي الحقائق " الذي سيتوجه إلى جنين في الضفة الغربية سيكون برئاسة الرئيس الفلندي السابق  مارتي اهتيساري.

وأوضح عنان أن الفريق سيضم أيضا المفوضة ا لعامة السابقة للاجئين سادكو اوغاتا والرئيس السابق للجنة الصليب الأحمر كورنيليو  ساماروغا.

وسيضم  الفريق أيضا مستشارا عسكريا ، الجنرال الأمريكي السابق ويليام ناس وأخصائيا في شؤون الشرطة المدنية  الايرلندي بيتر فيتز اللذين سبق أن عملا مع الأمم المتحدة في البلقان.

وقال عنان أيضا أن أعضاء الفريق سيلتقون هذا الأسبوع في أوروبا على أن يتوجهوا إلى إسرائيل في "أسرع وقت ممكن".

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة إسرائيل والفلسطينيين إلى "التعاون بشكل كامل " مع هذا الفريق و" تمكينه من الاتصال بكل الذين قد يرغب في مقابلتهم".

وإرسال هذا الفريق بمبادرة من عنان سيتيح إلقاء الضوء على الإحداث التي جرت في  مخيم جنين للاجئين.

وإرسال هذا الفريق يأتي نتيجة تسوية عسيرة تم التوصل إليها الجمعة الماضي في مجلس الأمن بعد أكثر من 36 ساعة من النقاشات والمدلولات لتجنب الفيتو الاميركي على طلب عربي بإرسال لجنة تحقيق وهو ما رفضته إسرائيل رفضا قاطعا.

وبموجب هذه التسوية التي وافقت عليها إسرائيل فان الفريق ليس بعثة ولا لجنة ويأتي نتيجة "مبادرة" من الأمين العام على أن يرفع نتائج مهمته إليه وليس قرارا صادرا من مجلس الأمن الذي تعتبره إسرائيل منحازا في ما يتعلق بها.

وأكد عنان أمس "إن الفريق سيجمع معلومات وسيطلعني على ما يتوصل  إليه.

لكنه أضاف أن الفريق "سيكون موجها في عمله بقرارات مجلس الأمن ومن بينها دعوته مؤخرا كل  الأطراف إلى احترام الأعراف المقبولة عالميا  للقانون الدولي الإنساني.

وكان اهتيساري (64) عاما رئيسا للجمهورية الفنلندية  ما بين 1 آذار 1994 و29 شباط 2000 كما  انه كان الممثل الخاص للامين العام في يوغسلافيا السابقة عام 1993.

ورحبت السلطة الفلسطينية أمس بقرار كوفي عنان لكشف ملابسات ما حصل في مخيم جنين معربة عن الاستعداد التام للتعاون مع هذا الفريق.

وقال صائب عريقات "أن الرئيس ياسر عرفات والسلطة الفلسطينية يرحبان بالقرار.

وأضاف عريقات "أن الرئيس ياسر عرفات والسلطة الفلسطينية أبديا  الاستعداد التام للتعاون مع هذه  اللجنة ومساعدتها بكافة الطرق الممكنة.

وأعرب عريقات عن الأمل بان تقوم اللجنة بـ"إنجاز مهمتها في أسرع وقت ممكن حتى تضع الحقائق كاملة أمام عنان ومجلس الأمن وشعوب العالم  لجرائم الحرب التي ارتكبت في حق الشعب الفلسطيني الأعزل في مخيم جنين ونابلس وغيرها من الأماكن.

القدس 23/4/2002

 

وافق كوفي عنان  أمين عام الأمم المتحدة في وقت متأخر من ليلة أمس على طلب تقدم به شمعون بيرس وزير خارجية إسرائيل بإرجاء وصول بعثة تقصي الحقائق حول أحداث مخيم جنين إلى مساء الأحد. وكانت إسرائيل قد طلبت من الأمم المتحدة في وقت سابق أمس إرجاء إرسال بعثة تقصي الحقائق في مخيم جنين لحين "مناقشة نقاط الخلاف وتسويتها " وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان أن " المؤشرات التي تلقتها إسرائيل قبل وصول اللجنة لا تتفق والتفويض الصادر بقرار مجلس الأمن".

وقال البيان الإسرائيلي أن " تعليمات صدرت للوفد الإسرائيلي بالأمم المتحدة في نيويورك باتخاذ موقف حازم" في المحادثات التي بدأها مسئولون من وزارتي الخارجية والدفاع الإسرائيليتين في نيويورك حول نقاط الخلاف أمس الأول.

ويوجد الفريق الذي عينه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بقيادة رئيس فنلندا السابق مارتي اهتيساري في جنيف حاليا.

وقال مسؤلو الإغاثة الذين حذروا من كارثة إنسانية أن إسرائيل تتلكأ في السماح بوصول المساعدات الدولية إلى اللاجئين.

إضافة خبراء عسكريين.

 

وقالت الأمم المتحدة أمس أنها أضافت خبيرين عسكريين إلى فريق تقصي الحقائق الذي يضم كورنيلو سوماروجا الرئيس السابق للجنة الصليب الأحمر وساداكو اوجاتا الرئيسة السابقة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة وكذا الجنرال الأمريكي المتقاعد وليام ناش.

وتضغط إسرائيل لضم خبراء عسكريين وفي مجال مكافحة "الإرهاب" لضمان قيام بتحقيق حقيقي في مزاعمها بان جنين كانت بؤرة لحملة تفجيرات فلسطينية .

ولكن دوجاريتش تجاهل  إيحاءات بان ضم الخبيرين العسكريين الجديدين يمثل تنازلا من جانب عنان لإسرائيل.

وأضاف أن الخبيرين اللذين لم يعلن اسميهما بعد سيساعدا ناش في عمله.

 

ومن جهته أعلن الأمين العام للأمم المتحدة صباح أمس انه لا يزال يتوقع أن يتوجه فريق تقصي الحقائق في مخيم جنين إلى الشرق الأوسط اليوم السبت، كما صرح المتحدث باسمه.

 

وأوضح فريد ادكهارد خلال اللقاء اليومي مع الصحافيين في مقر الأمم المتحدة أن عنان قال أن المباحثات مع الوفد الذي جاء لشرح تحفظات الحكومة الإسرائيلية على هذه المهمة "تسير بشكل معقول".

وقد استؤنفت هذه المباحثات ظهر أول أمس بعد تأجيلها لمدة ثلاث ساعات بناء على طلب الوفد الإسرائيلي.

واضاف ايكهارد "سنقدم إليهم التوضيحات الملائمة وأمل فعلا أن يذهب فريقنا السبت.

وتابع " لا اعتقد أن ثمة سبب لمزيد من التأجيل".

وقال الناطق أيضا ردا على سؤال أن الفريق الموجود حاليا في جنيف" يستعد بنشاط للذهاب اليوم" السبت  بيد انه لم يشأ تحديد وجهته.

 

وقال  ايكهارد" انه من السابق لأوانه" القول ما إذا ستتواصل المباحثات بين الأمم المتحدة والحكومة الإسرائيلية حول مهام الفريق وتركيبته وشروط عمله بعد مغادرته جنيف.

وقال سيرجي لافروف سفير روسيا لدى الأمم المتحدة والرئيس الحالي لمجلس الأمن أن أعضاء المجلس يتوقعون "تنفيذا سريعا" لقرارهم الصادر يوم الجمعة والذي اقر إنشاء بعثة تقصي الحقائق. وقال مسئولون اميركيون أنهم اندهشوا من التغير الكامل في موقف إسرائيل وقال مسئول بوزارة الخارجية إن وا شنطن وافقت على القرار الصادر يوم الجمعة بشان المهمة وتريد تطبيقه  كما هو". وقال دبلوماسي أن إسرائيل تريد استبعاد سوماروجا من فريق تقصي الحقائق لكن لانكري قال أن إسرائيل لا تعترض على "الأفراد بعينهم".

 

وقال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ان بريطانيا أوضحت أن بعثة الأمم المتحدة يجب أن تذهب إلى جنين. وقال بلير للبرلمان " اعتقد انه من المهم ليس فقط لعملية السلام في الشرق الأوسط ولا بالنسبة للشعب الذي تعرض للمعاناة كثيرا وإنما لسمعة إسرائيل  أن تمضي مهمة الأمم المتحدة قدما ". وقال مسؤول بالاتحاد الأوروبي انه يأمل في أن تأمل البعثة من بدء عملها قريبا.

 

وقال جونز فايجاند المتحدث باسم مفوضية الشؤون الخارجية "يمكننا أن نأمل فقط.. في أن تذهب هذه البعثة في اقرب وقت ممكن للتعرف على الحقائق مثلما طالب قرار مجلس الأمن " وقال وزير الخارجية الدنماركي بير ستيج مويللر أن التحقيق يجب أن يمضي قدما. لا تزال هناك أدلة يمكن رؤيتها. وأضاف من الناحية الأخرى افهم بالفعل أن إسرائيل تريد ان يذهب إلى هناك أشخاص يعملون بشان الإرهاب".

انتقاد دولي لمماطلة إسرائيل والقيادة الفلسطينية تتهمها بإخفاء الحقيقة، عنان وافق على طلب إسرائيل أرجاء وصول بعثة التحقيق في أحداث مخيم جنين

 

أعلنت الأمم  المتحدة أمس الأول أن أمينها العام كوفي عنان وافق على طلب الحكومة الإسرائيلية أرجاء إيفاد الفريق المكلف تقصي الحقائق حول ما جرى في مخيم جنين وقال فرد ايكهارد المتحدث باسم عنان أن هذا التأجيل سيكون مناسبة لإجراء مشاورات  لكنه يتوقع أن يكون الفريق في الشرق الأوسط بحلول السبت المقبل" وأعلن الأمين العام أيضا انه إذا لم يتم التكشيك في اختيار أعضاء الفريق فان عددهم يمكن أن يرتفع.

وأضاف المتحدث أن السفير الإسرائيلي ايهودا لانكري قال لـ "عنان" ان حكومته ترغب في إرسال مندوبين إلى نيويورك ليشرحوا للامين العام وجهة نظر إسرائيل والتأكد من أنها قد فهمت".

القدس 25/4/2002

 

 

مواقف إسرائيلية

·     أعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها قررت العودة عن موافقتها على قدوم فريق تقصي حقائق التابعة للأمم المتحدة إلى مخيم جنين.

القدس 24/4/2002.

قال وزير الجيش الإسرائيلي بنيامين بن اليعيزر اسم أن إسرائيل ستتعاون مع بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة إذا حققت أيضا  في أعمال  الفلسطينيين في مخيم جنين للاجئين لأنها تعتقد أن اللجنة لديها برامج ضد إسرائيل.

وقال بن اليعيزر بعد اجتماع مع خافيير سولانا منسق الشوون السياسية والأمنية للاتحاد الأوروبي "ارسلو لنا الشروط المرجعية للجنة وأدركنا أن الاتجاه بالكامل .. إذا أردت أن أصفه بطريقة لطيفة .. هو كيفية الإيقاع بإسرائيل بحيث يمكن تقديمها للمحاكمة ".

وقال بن اليعيزر للصحفيين "ليس لدينا ما نخفيه هنا، والتحقق لا يعني التحقق منا وإنما لتحقق من الآخرين أيضا.

 القدس 25/4/2002

وقال متحدث باسم منظمة العفو الدولية التي تتخذ من لندن مقرا لها انه فزع لموقف الحكومة الإسرائيلية . وقال انه كلما طال زمن  التأخير كلما تدهورت الأدلة وكان من الأصعب معرفة الحقيقة.

واعتبر وزير الخارجية الاميركي كولن باول أمس أن "من مصلحة إسرائيل قبول فريق تقصي الحقائق التابع للأمم المتحدة إلى جنين لتبديد ما سماها" الشائعات حول المجازر في المخيم .  وقال باول أمام الكونغرس "يبدو لي أن من الأفضل لإسرائيل السماح لفرق تقصي الحقائق بمعاينة الوقائع" وفي الوقت الذي "تروج فيه شائعات عن مجازر" وأضاف يجب إرسال بعثة تقصي حقائق إلى جنين فقط ". وأشار وزير الخارجية الذي لم يلح على ضرورة إرسال الفريق على الفور إلى "الكثير من الدمار على الأرض" في مخيم جنين.

كما أشار إلى انه اتصل هاتفيا برئيس الوزراء الإسرائيلي ارئيل شارون مساء الثلاثاء وقد ابلغ "قلقه" إلى الأمين العام للأمم المتحدة . وأضاف أن إسرائيل تبحث عن ذلك الحين مع الأمم المتحدة هذا الموضوع.

القدس 25/4/2002

 

مع عجزه لكسب تعاون إسرائيل ابلغ الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان مجلس الأمن أمس انه يعتزم حل بعثة للأمم المتحدة لتقصى الحقائق فيما حدث بمخيم جنين. وقال عنان في رسالة إلى المجلس انه يعتزم حل البعثة اليوم.

وكان مسئول اميريكي قال أمس أن الولايات المتحدة رضيت لنفسها بشئ من الإحباط بان تنأى بنفسها عن قرار الأمم المتحدة القاضي بإيفاد البعثة. وأضاف المسئول الرفيع في الخارجية الاميركية بعد أن طلب عدم الإفصاح عن اسمه أن الولايات المتحدة حاولت البحث على الوصول لاتفاق بين إسرائيل والأمم المتحدة وتتوقع الاستماع إلى تقرير من عنان بشان مساعيه في هذا الصدد في وقت لاحق.

وسئل عن الكيفية التي يستطيع بها العالم التعرف على ما حدث في واقع الأمر في جنين من دون تحقيق مستقل فقال "أنا لم اشر إلى طريقة محددة لعمل ذلك، ربما نسمع من الصحفيين أكثر من غيرهم ". وقال ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة ما زالت تريد معرفة ما حدث وقال "ما زلنا نعتقد بان من المهم الوصول إلى الحقائق بشان الأحداث الأخيرة في جنين. ونحن نعمل مع الأمم المتحدة ومع الإسرائيليين لمحاولة معرفة ما إذا كانت هذه الإجراءات لم يكن من الممكن تنفيذها".

 


لمحـات من سـجــــــــــــــــل

شارون السياسي والعسكري
 

مقدمة:

الطغاة الذين تركوا بصماتهم على خارطة الأرض كثيرون هم، وكثير منهم لم يفاجئوا العالم بأساليبهم الدموية، وإذا كانت موازين القوى الدولية تتغير فإن جرائم الطغاة تبقى بنفس الأسلوب أبد الدهر ... فمن نيرون روما إلى شارون إسرائيل، الصورة واحدة، وعندما نكتب عن شارون ... فإننا نستند إلى واقع مؤلم لامفر من مواجهته... نكتب عن شارون بكلمات من حبر ... في حين أنه سجل في تاريخنا مجازر من دم... فوفاء منا لكل ضحايا رغبته المحمومة في القتل والتدمير ..نكتب عن سيرة ذاتية وسجلا عسكرياً وسياسياً...

 

وإيمانا منا بان التاريخ لن يغفر لنا إن تقاعسنا في رفد هذه السيرة بالحقائق التي ستقرأها أجيال وأجيال... فشارون لن يكون سوى أحد المارين عبر الكلمات...

 

وفي هذه الدراسة المبسطة سنستعرض أهم المحاور في حياة شارون الشخصية والعسكرية والسياسية ... لعل القارئ من خلالها يستشف ما لم نعلق عليه رغبة في جعل الوقائع تتحدث عن نفسها وتكشف قناع رجل السلام الأمريكي.

 

السيرة الذاتية :

§ معلومات شخصية:

 

ولد في 27 أيلول عام 1928 في مستوطنة "كفار ملال" بالقرب من تل ابيب تحت اسم ارئيل شانيرمان لأبوين بولنديين هاجرا لإسرائيل من القوقاز .

أرمل بعد وفاة زوجتيه الأولى والثانية وله ولدان، عومري وجلعاد،  قتلت زوجته الأولى في حادث طرق، ولقي ابنه غور حتفه برصاصة طائشة وهو في الحادية عشرة من عمره، وتوفيت زوجته الثانية بمرض عضال. ويقول شارون عن ذلك في كتابه (السيرة الذاتية)     "أن زوجته الأولى ماتت بحادث سير لأن مقود سيارته كان على الطراز الإنجليزي، وأن ابنه غور قتل خطأ على يد طفل آخر كان يلعب ببندقية شارون نفسه"، ويعلق على ذلك الصحفي المخضرم عوزي بنزيمان في كتابه ( شارون قيصر إسرائيل) أن "شارون تناسى ان زوجته الأولى مارغاليت انتحرت عام 1962 ولم تقتل لأنها اكتشفت أن زوجها على علاقة مع شقيقتها ليلى، وقد تزوجا بالفعل بعد وفاة أو انتحار الزوجة الأولى، أما بالنسبة إلى مقتل ابنه، فإن شارون لم يكن مسامحاً كما حاول الإيحاء في مذكراته، بل مارس أبشع عمليات الإرهاب والانتقام ضد القاتل وأهله، بحيث اجبرهم جميعاً على الهرب من المنطقة والسكن في مدينة أخرى".

 

§ ثقافته:

يحمل شارون شهادة البكالوريوس في الحقوق من الجامعة العبرية في القدس.

يتكلم العبرية والإنجليزية والروسية.

 

§ مهنته المسجلة :

مزارع

 

§ محل الإقامة :

يسكن في مرزعة ( هشكميم ) في النقب، ويملك بيت في البلدة القديمة في القدس.

 

§ السجل العسكري :

أبدى شارون منذ صغره ميولاً عسكرية، فالتحق في عام 1942 – وكان حينئذ في السادسة عشرة من عمره – بعصابات "الهاجاناه" والتي كانت تقوم بترويع القرويين الفلسطينيين عن طريق القيام بأعمال إرهابية وحشية، وقد أصبحت تلك العصابات فيما بعد النواة الأولى للجيش الإسرائيلي.

اشترك شارون في حرب عام 1948 في معارك اللطرون وأصيب خلالها بجروح، وقد وقع في الأسر في 25 مايو عام 1948 بعد عشرة أيام من إعلان قيام دولة إسرائيل بعد أن أصيب بجروح طفيفة في معركة عرفت باسم (باب الواد) وقعت بين الجيش الإسرائيلي والقوات الأردنية على مشارف القدس، ثم أطلق سراحه بعد عدة اشهر في إطار تبادل الأسرى بين العرب واليهود.

·   في عام 1952 تقدم شارون (وكان برتبة مقدم – ميجور) إلى قادة الجيش الإسرائيلي بطلب السماح بتكوين سرية عسكرية من اليهود المحكوم عليهم بالإعدام في جرائم قتل، والذين يمضون أحكاما طويلة في السجون الإسرائيلية بحيث يكون لتلك السرية مهام   خاصة .

وافق قادة الجيش الإسرائيلي على طلب شارون ، وتم تشكيل مجموعة طليعة (مقاومة الإرهاب) سميت (الوحدة 101)، وأطلق على المجموعة اسماً حركياً هو (المنتقمون).

وكانت أولى عمليات الوحدة 101 هي مهاجمة قرية "قبية" عام 1953 حيث هاجمت الوحدة بقيادة شارون القرية ليلاً وأمطرتها بوابل من المدفعية، فانهارت المنازل على رؤوس أصحابها، ثم أسرعت بعد ذلك في قتل من بقى حياً من القصف المدفعي، وكانت الحصيلة هي قتل 69 فلسطينياً وهدم 41 منزلاً.

·   في عام 1956 عين شارون قائداً للواء المظليين، وأثناء العدوان الثلاثي على مصر خالف شارون الأوامر، ودفع قواته المظلية إلى ممر (متلا) في صحراء سيناء، مما كلف الجيش الإسرائيلي 38 قتيلاً وأكثر من مئة جريح، ما أثار امتعاض رئيس الأركان الإسرائيلي (موشيه ديان)، حيث عوقب شارون بتجميد ترقيته لمدة عشر سنوات، وأرسل عام 1957 لاستكمال دراسته في كلية القيادة في بريطانيا، وحصل فقط في العام 1966 على رتبة عميد.

·   وفي عام 1970 تم تعيين شارون قائداً للمنطقة الجنوبية، حيث اتبع سياسة قمع وحشية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، وفي عام 1972 بالذات تفاقمت عملية طرد السكان تحت إشراف شارون الذي تفنن في مصادرة الأملاك وإقامة المستوطنات، وكانت أولى خطواته طرد آلاف المواطنين وربما عشرات الآلاف من أماكن سكناهم من أجل إخلاء مكان للاستيطان، وبعد مرور فترة تسرب إلى الصحافة أنباء مؤثرة حول الطابع الوحشي للطرد. وتحدث شهود عيان، عن حوادث التنكيل التي قام بها شارون وعن هدم المنازل وآبار المياه كل ذلك من اجل إجبار السكان المدنيين على ترك أراضيهم، وقد أثارت هذه الأنباء ضجة لدى الجمهور الإسرائيلي الأمر الذي اضطر حياله رئيس الأركان في ذلك الوقت لتشكيل لجنة تحقيق، واستناداً إلى النتائج التي توصلت إليها اللجنة قرر رئيس هيئة الأركان اتخاذ إجراءات تأديبية ضد المسئول عن عملية الإخلاء.

وفي بداية السبعينات أشرف شارون على مذابح التصفيات في قطاع غزة من خلال قيادتة لوحدة الاغتيالات التي سميت "ريمون" ونفذت مذابح وتصفيات بشعة في قطاع غزة، وقد كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت في مقال نشرته بتاريخ( 29-8-97) عن أمر تلك الوحدة بعد أن قتل أحد اليهود وهو دانيال عوكيف في تلك الفترة سائحين بريطانيين، وتبين من التحقيق أن سلوكه العدواني يرجع إلى عمله مع ارئيل شارون في وحدة ( ريمون ) التي تعلم أعضاءها بوحي من قائدهم كيفية القتل بدم بارد لإشباع غرائزهم، وتحقيق سعادتهم من خلال القتل والذبح.

في عام 1973 استدعى شارون لقيادة فرقة باعتباره (جنرال احتياط) وقد لمع اسمه في حرب أكتوبر عام 1973، حيث استطاع بمساعدة صور أقمار التجسس الأمريكية في فتح ثغرة بين الجيش الثاني والثالث المصري وحصار الجيش الثالث .


 

 

§ السجل السياسي:

بعد انتهاء حلمه بقيادة أركان الجيش الإسرائيلي أخذ شارون بالبحث عن موقع على الخارطة السياسية في إسرائيل، فبدأ اتصالاته مع رجال السياسة من اليمين واليسار على حد سواء عاملاً بمبدأ (الغاية تبرر الوسيلة) ، وقد اقترح شارون على اليساري يوسي سريد أن يدخلا سوياً الانتخابات ببرنامج يقوم سريد بوضعه، وفي النهاية انضم شارون إلى حيروت (الليكود حالياً ) وبتاريخ 20/1/1974 أصبح شارون عضواً في الكنيست الإسرائيلي.

 

·   أسس عام 1976 حزب خاص به باسم " شلوم تسيون" (بالعربية سلامة صهيون) الذي حصل على مقعدين في الكنيست التاسعة (1977) ، ثم انضم بعد الانتخابات مباشرة لتكتل الليكود  وعين وزيراً للزراعة في حكومة مناحم بيغن، ورئيساً للجنة الوزارية لشؤون الاستيطان، وبحكم منصبه دعا شارون إلى إقامة شبكة كثيفة من المستوطنات اليهودية المدنية والقروية في الضفة الغربية كضمان ضد إعادة هذه المناطق إلى السيادة العربية.

وحاول شارون أثناء وجوده على رأس وزارة الزراعة استخدام يهود الشتات وتحديداً يهود الولايات المتحدة الذين أظهروا معارضة لسياسة شارون الاستيطانية المؤثرة على عملية السلام التي انشغلت بها الولايات المتحدة وأرادت حسم جزء من المساعدات لإسرائيل فطلب من يهود الولايات المتحدة الدخول في مواجهة سافرة مع الإدارة الأمريكية.

وقد قال الحاخام الكسندر شندلر بعد الاجتماع مع شارون:" لقد تحدث إلينا وكأننا موظفون في وزارته كما أنه لا يفهم التاريخ ولا وسائل يهود الولايات المتحدة.لكن الوزير شارون لا يزعجه أن يقتحم الساحة الأمريكية مثل الفيل الذي يقتحم محل خزف".

وفي عام 1980 أثر استقالة وزير الدفاع عيزر وايزمن، بدا احتمال تعيين شارون وزيراً للدفاع، مما حدا ببعض الوزراء إظهار قلقهم من جراء هذا التعيين ، وقد بعث نائب رئيس الوزراء "سمحا ارليخ" خطاباً وصف فيه شارون بأنه خطر على المجتمع الحر وعلى النظام الديمقراطي، حيث أنه لو وصل الى الحكم فقد يحل الكنيست ويعلن عن حكم عسكري ويقيم معسكرات اعتقال لخصومه السياسيين".

وهكذا كان رأي رئيس الوزراء نفسه، "ذكر رئيس الوزراء بيغن أنه لن يولي شارون بأي حال من الأحول منصب وزارة الدفاع لأنه من شأنه أن يحشد الدبابات حول مكتب رئيس الوزراء".

·   بعد الانتخابات للكنيست العاشرة(1980) تم تعيين شارون وزير الدفاع، وفي كانون الثاني 1982 تم بلورة خطة عملية "اورنيم" في وزارة الدفاع بإشراف شارون ، حيث تم تنفيذها خلال عدة اشهر في إجتياح إسرائيل لبنان عام 1982.

وقد جهز شارون للحرب منذ دخوله الوزارة ليقنع القيادة الإسرائيلية بأن الجيش الإسرائيلي سيدخل فقط بعمق 40كم لإنشاء حزام أمني يضمن أمن إسرائيل وهي حرب خاطفة ستنتهي خلال أيام وقد استمر شارون في تظليله للحكومة حتى بعد أن بدأت الحرب.

كان شارون مشاركاً فعالاً وبصورة شخصية في جميع مراحل عملية غزو لبنان، التي بدأت في السادس من حزيران عام 82، وحسب أقوال المنتقدين له، ومن بينهم ابن رئيس الحكومة زئيف بنيامين بيغن، فقد أخفى شارون، أكثر من مرة، الخطوات التي اتبعها عن علم رئيس الحكومة أو أنه أخبره بها بعد أن تم تنفيذها وقد صادق شارون بصورة شخصية على دخول الكتائب اللبنانية إلى مخيمات اللاجئين صبرا وشاتيلا صبيحة اليوم التالي لاغتيال رئيس لبنان المنتخب بشير الجميل في الخامس عشر من أيلول عام 1982 وفي أعقاب المجزرة التي قامت بها الكتائب اللبنانية في هذه المخيمات، شكلت لجنة تحقيق إسرائيلية رسمية برئاسة القاضي اسحاق كاهانا.

وفي عام 1983 أرغم شارون على الاستقالة من وزارة الدفاع بعد ضغط هائل من الجمهور والإعلام الإسرائيلي وبعد مظاهرة ضخمة جرت في وسط تل ابيب شارك بها أكثر من نصف مليون إسرائيلي، احتجاجاً على تخطيطه لمذبحة مخيمي صبرا وشاتيلا، وبعد أن وجدته لجنة كاهانا الإسرائيلية مسئولا عن المذبحة بصورة غير مباشرة .

وأصبح شارون بعد ذلك وزير دولة دون حقيبة، وفاز في قضية التشهير التي رفعها ضد مجلة "تايم" التي أكدت تشجيعه عائلة الجميل على الانتقام من الفلسطينيين.

عمل شارون وهو وزيراً للدفاع بتجارة الأسلحة حيث عقد صفقات أسلحة مع إيران بواسطة تاجر السلام الإسرائيلي( نمرودي ) وكانت الأسلحة التي تباع لإيران تجمع في مخازن سرية في السودان، حيث كانت هناك علاقات جيدة بين شارون والرئيس السوداني جعفر النميري، وكان هناك نصيب شخصي للنميري من هذه الصفقات.

حاول شارون عقد اتفاق مع ابن شاه إيران بأن يقوم شارون بتجنيد مرتزقة ، وعمل انقلاب في إيران، وإعادة تنصيب ابن الشاه مقابل ملايين من الدولارات، وقد ألغيت هذه الصفقة بعد تدخل الموساد الإسرائيلي، وإعلام ابن الشاه بان شارون يتصرف بشكل شخصي كتاجر، وليس بشكل رسمي.

كان يساعد شارون في عملياته السرية دافيد كمحي أحد المقربين منه في الليكود ورفائيل ايتان رئيس سابق للأركان وزعيم حركة يمينية، وخلال عمل شارون وزيراً للدفاع أرسل خبراء ومستشارين عسكريين للصومال لمساعدة الرئيس الصومالي حسين صبري على المعارضة المدعومة من ليبيا، ولكن الحكومة الإسرائيلية عارضت ذلك وسحبت المستشارين.

في عام 1984 خسر شارون انتخابات حزب الليكود لاختياره زعيماً للحزب، واكتفى بأن أصبح وزيراً للصناعة والتجارة من عام 1984 -1990 في حكومة (شمعون بيرس).

وفي أعقاب قرار الحكومة الإسرائيلي في الخامس عشر من أيار/ مايو عام 1989 بإجراء انتخابات في الأراضي المحتلة ترأس شارون ما سمي بمجموعة "الأطواق" في حزب الليكود الذين عملوا على إفشال هذه المبادرة، وفي جلسة صاخبة عقدها مركز حزب الليكود في الثاني عشر من شباط/فبراير عام 1990 أعلن شارون عن استقالته من الحكومة وبعد أن سقطت الحكومة في الخامس عشر من آذار /مارس في أعقاب تصويت على اقتراح بحجب الثقة، تم تعيين شارون في الحكومة التي شكلها يتسحاق شامير في حزيران/ يونيو، وزيراً للإسكان وفي هذا الإطار زاد شارون من وتيرة بناء المستوطنات الإسرائيلية وساند الجمعيات الخاصة التي عملت على شراء البيوت في البلدة القديمة في القدس الشرقية وكان مسئولا عن شراء عشرات آلاف الكرفانات وذلك من أجل موجة الهجرة إلى إسرائيل التي بدأت تتدفق من الاتحاد السوفيتي في عام 1989.

وفي إطار الحكومة الجديدة انضم شارون الى وزارء التكتل – هاتحييا – تسوميت- موليدت، في معارضته لمؤتمر مدريد، وقد حصل شارون في التنافس على رئاسة الليكود في اطار مركز الحزب في العشرين من شباط عام 1992، على المكان الثالث بعد شامير ودافيد ليفي، حيث حصل على 22% من الأصوات.

وفي التنافس التالي على رئاسة حزب الليكود في فبراير 1993، اختار شارون الا ينافس بنيامين نتنياهو ولم يذكر اسم شارون في قائمة وزراء نتنياهو في الكنيست الرابعة عشر، ولكن بعد حملة ضغوط كبيرة تم تعيينه وزيراً للبنى التحتية، وعين وزيراً للخارجية بعد إنسحاب دافيد ليفي من الحكومة.

وبعد تولي شارون منصب وزير الخارجية خرج برفقة نتنياهو الذي ترأس الوفد الإسرائيلي للمحادثات حول التسوية المرحلية مع الفلسطينيين في واي ريفر عام 1998.

وبعد فشل نتنياهو في انتخابات مايو عام 1999، لرئاسة الحكومة واستقالته من رئاسة الليكود، تم تعيين شارون رئيساً للحزب وفي ايلول سبتمير 1999، انتخب شارون رئيساً لليكود بعد أن تغلب على منافسيه ايهود اولمرت ومائير شطريت، حيث فاز بنسبة 53% من أصوات مركز حزب الليكود ، وكان شارون نائباً عن الليكود ورئيساً للمعارضة في الكنيست الخامسة عشرة.


 

 

وفي خطوة سافرة ألقت بعود الثقاب إلى برميل البارود المتفجر، قام شارون في الثامن والعشرين من سبتمبر عام 2000 بزيارة المنطقة الحرم القدسي الشريف، حيث أعلن قائلاً:" لكل يهودي الحق بزيارة جبل الهيكل".

وغداة هذه الزيارة المشئومة اشتعلت انتفاضة الأقصى، وحصد شارون ثمار زيارته للحرم القدسي  الشريف، حيث انتخب في ديسمبر من العام 2000، مرشحاً عن الليكود لرئاسة الحكومة في إسرائيل، وفي 6 فبراير من العام 2001، انتخب رئيسا لوزراء إسرائيل بفوزه الكاسح على ايهود باراك رئيس الحكومة آنذاك ومرشح حزب العمل، إذ حصل شارون على 62.5% من الأصوات مقابل 37.1% لمنافسه، ومن بين أبرز الصفات التي أطلقت عليه في تلك المعركة الانتخابية، ما قال عنه أيهود باراك إذ وصفه بالذئب المتخفي بهيئة الجدة في حكاية ليلى والذئب.

وكان شارون قد طرح خطته السياسية أثناء حملته الانتخابية لعام 2001، والتي جاء فيها:

-   اتفاقية مرحلية طويلة الأمد مع الفلسطينيين تنفذ على مراحل ، ودولة فلسطينية في الضفة والقطاع على مساحة 42% من الأرض.

-   لن تنقل إلى الفلسطينيين مساحات إضافية من الأرض.

-   إسرائيل تسيطر على منطقة أمنية في الغور وعلى امتداد الخط الأخضر.

-   لن تخلي أية مستوطنة، ولن تبنى مستوطنات جديدة.

-   حرب موضعية ضد الإرهاب وامتناع عن العقاب الجماعي والإغلاق.

-   إقامة سلسلة مستوطنات جديدة في صحراء حلوتسا وهي جزء من أرض النقب كان قد طرحها باراك للتبادل مع الفلسطينيين.

-   إقامة المزيد من التجمعات السكنية اليهودية في الجليل وتوطين نصف مليون يهودي إضافي فيها.

-   المواقف التي عرضها باراك في مفاوضات كامب ديفيد عام 2000 ومفاوضات طابا عام 2001 غير ملزمة.


 

 

خاتمة:

لم نتحدث عن أرئيل رغبة في سرد حياة شخصية إسرائيلية أثرت بشكل أو بآخر في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي...فهو ليس بالشخصية المثيرة للجدل كما وصفه البعض ...وليس بالشخصية التي تستحق منا العناء لتتبع نشأتها وتحليل سلوكياتها... ولكن سيرة هذا الرجل ..هي سيرة وقائع وفصول مأساوية من تاريخ الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل التحرر والاستقلال... هذا النضال الذي تقاطع وتشابك أكثر من مرة مع سيرة شارون... فترك بصماته الدموية في أماكن متفرقة من الجسد الفلسطيني... قبية، صبرا وشاتيلا ، جنين.

إن شارون شخصية سطحية ضحلة لا أعماق فكرية لها.. تقوم على الحقد والاستعلاء والغدر والنزعات العنصرية... وهو كما وصفه أحد كتاب السير (بن كسفيت) "..وآخرون كثيرون يؤمنون أنه الإسرائيلي القبيح المتعطش للدماء، الميال للقوة، عديم المسؤولية والمريض بجنون العظمة، وليس بوسع أحد حتى المقربين منه ، أن يقدر اليوم ما الذي سيفعله شارون غداً كرئيس للحكومة".

وقد كانت قدرة شارون في سفك الدماء بلا تردد ولا مبرر سببا في إعجاب بن غوريون به، فقد كان يصفه بالجاهل الوقح وكثيراً ما كان يقترح عليه قراءة كتب بعينها، ثم يتراجع قائلاً له: "لا تقرأ يا اريك فأنت لا تصلح إلا للقتل".

وفي ضوء التصريحات المتكررة التي يطلقها شارون في الفترة الحالية حول ضرورة وقف ما يسميه بالعنف الفلسطيني... وفي ضوء تهجمه على الشعب الفلسطيني وقيادته الممثلة بالرئيس ياسر عرفات بألفاظ وأوصاف تنم عن حقده الدفين وعنصريته البغيضة .. فهو يؤكد المقولة بأنه لا يملك برنامجاً سياسياً ويعمد إلى التلاعب بمصطلحات تلائم مرحلة ما بعد تفجيرات واشنطن ونيويورك.

وقراءة منطقية لمواقف شارون من عملية السلام بين الدول العربية وإسرائيل تكشف عن معارضة منهجية  تقريباً لكل تسوية أو حتى بداية أي عملية سلمية.

فشارون عارض في عام 1979 معاهدة السلام المصرية –الإسرائيلية وصوت ضدها، وفي عام 1985 عارض في تصويت حكومي انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان، وفي عام 1991 عارض الموافقة على الذهاب إلى مؤتمر مدريد، وفي عام 1993 عارض في تصويت برلماني اتفاقية أوسلو"1"، وفي عام 1994 عارض صيغة معاهدة السلام الأردنية- الإسرائيلية  وامتنع عن التصويت عليها في الكنيست.

وفي عام 1995 عارض اتفاقية أوسلو"2" في تصويت برلماني، وفي عام 1997 عارض من داخل الحكومة اتفاقية بروتوكول الخليل وفي عام 2000 عارض شارون طريقة انسحاب الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان.

ذلك هو شارون شخصية تجمع بين القذارة العسكرية والغباء السياسي.

 

 


المراجع:

 

أولاً: الكتب :

1.  حلمي الأسمر، شارون ... ملك الإرهاب، عمان: دار البيرق،1987.

2.  عبد الحميد البابا، شخصيات إسرائيلية،1995.

3.  ناهض الريس،رجال الدولة الأحياء في الكيان الصهيوني، 1986.

 

ثانياً: تقارير ودراسات:

ارئيل شارون"ملف الأسود" :وزارة الإعلام الفلسطينية، فبراير 2001 .

تغيير للوجوه أم وجوه للتغيير:دائرة شؤون المفاوضات ، غزة، يونيو 1999.

 

ثالثاً:مواقع على شبكة الانترنت:

موقع صحيفة البيان الامارتية HTTP://www.albayan.co.ae

بي بي سي اونلاين HTTP://www.bbc.co.uk

الكنيست الإسرائيلي HTTP://www.knesset.gov.il

حزب الليكود HTTP://likud.gov.il

صحيفة الجزيرة HTTP://suhuf.net.sa

 

 

 


This site was last updated 01/21/08